الحوار المتمدن - موبايل


اتهمت الولايات المتحدة، الكيميائي البارز في جامعة هارفارد البروفيسور شارلز ليبر بعلاقات علمية مع الصين

سمير حنا خمورو
(Samir Khamarou)

2020 / 4 / 10
السياسة والعلاقات الدولية


أعلن مكتب المدعي العام الأمريكي في بوسطن يوم الاربعاء 8/4/2020 أنه اتهم البروفيسور شارلز ليبر charged Charles، رئيس قسم الكيمياء والبيولوجيا الكيميائية بجامعة هارفارد وهو احد اهم العلماء الباحثين في الكيمياء، وباحث بارز في علم النانو. ويبلغ ليبر من عمر 60 عاما.
وقد اتهم بإدلاء بشهادة كاذبة للمحققين الفيدراليين حول علاقاته المالية مع جامعة ووهان للتكنولوجيا، وبرنامج توظيف المواهب الأجنبية في الصين.

حددت وزارة العدل الأمريكية (DOJ) ادعاءها ضد ليبر في بيان صحفي وإفادة خطية قدمها وكيل مكتب التحقيقات الفدرالي. لم يتم اتهامه بالتجسس الاقتصادي لتمرير الملكية الفكرية الى دولة اجنبية. وبدلاً من ذلك، ركز الادعاء على علاقة البروفيسور ليبر المالية التي تم تطويرها مع جامعة ووهان للتكنولوجيا (WUT) وبرنامج ألف مواهب الصيني بدءًا من عام 2011. أخفى ليبر جوانب هذه العلاقات عن جامعة هارفارد ووكالتين اتحاديتين، وزارة الدفاع (DOD) والمعاهد الوطنية للصحة (NIH) التي قدمت له منحًا مالية لصالح أبحاثه العلمية.

على وجه الخصوص، يزعمون أن العالم ليبر أدلى بتصريح كاذب في نيسان/ أبريل 2018 إلى محقق وزارة الدفاع الذي سألته عن علاقاته مع الصين، وأنه ضلل لاحقًا جامعة هارفارد عندما سأل عن معاهد الوطنيّة للصحة، وعن علاقاته مع جامعة ووهان للتكنولوجيا WUT.

تدعي الشكوى أنه في 2018 و 2019 ، كذب ليبر بشأن مشاركته في خطة ألف من المواهب العلمية وانتمائه إلى الجامعة الصينية. في حوالي 24 نيسان/أبريل 2018 ، خلال مقابلة مع المحققين ، صرح ليبر أنه لم يُطلب منه أبدًا المشاركة في برنامج الألف موهوب Thousand Talents، لكنه لم يكن متأكدًا من كيفية تصنيف الصين له. في نوفمبر 2018، استفسرت المعاهد الوطنية للصحة من جامعة هارفارد عما إذا كان ليبر قد فشل في الكشف عن علاقته المشتبه آنذاك مع جامعة ووهان، وخطة الف موهوب الصينية. تصدى ليبر في جامعة هارفارد لإخبار معاهد الصحة زوراً بأنه "لم يكن له ارتباط رسمي مع جامعة أوهان التكنولوجية" بعد عام 2012، وأن معاهد الصحة الوطنية "استمرت في المبالغة كاذبًا" بتورطه مع الجامعة الصينية في السنوات اللاحقة ، وأن ليبر "لم يشارك أبدًا في خطة الصين لجمع ألف موهبة علمية". تعد خطة الألف موهبة علمية في مختلف الاختصاصات التي وضعتها الصين واحدة من أبرز خطط توظيف المواهب الصينية التي تم تصميمها لجذب العلماء.

في المقابل، اضطر ليبر إلى العمل لصالح جامعة ووهان "ما لا يقل عن تسعة أشهر في السنة" من خلال "إعلان مشاريع التعاون الدولي ، وتنمية قدرات الأساتذة الشباب وطلاب الدكتوراه، تنظيم المؤتمرات الدولية، والتقدم بطلب للحصول على براءات الاختراع ونشر المقالات باسم الجامعة الصينية.
منذ عام 2008 ، تلقى الدكتور ليبر ، الذي عمل كباحث رئيسي في مجموعة ليبر للأبحاث في جامعة هارفارد، المتخصص في علم النانو، حصل على أكثر من 15 مليون دولار في شكل منح من المعاهد الوطنية للصحة (NIH)، و وزارة الدفاع (DOD). تتطلب هذه المنح، الكشف عن اذا ما كان هناك تضارب كبير مع المصالح المالية الأجنبية، بما في ذلك الدعم المالي من الحكومات الأجنبية أو الكيانات الأجنبية، دون علم جامعة هارفارد، بدءًا من عام 2011، أصبح ليبر عالمًا استراتيجيًا في جامعة ووهان للتكنولوجيا (WUT) في الصين، وكان مشاركًا تعاقديًا في خطة الآلاف من المواهب العلمية في الصين من عام 2012 إلى عام 2017. تعد خطة المواهب العلمية في الصين هي واحدة من أبرز خطط توظيف المواهب الصينية، والتي تم تصميمها لاجتذاب وتوظيف وتنمية المواهب العلمية رفيعة المستوى، لتعزيز التنمية العلمية والازدهار الاقتصادي والأمن القومي للصين. وايضا تسعى برامج الخطة هذه إلى جذب العلماء والخبراء الأجانب لجلب معارفهم وخبراتهم إلى الصين ومكافأة الأفراد على سرقة معلومات الملكية. بموجب شروط عقد ليبر لثلاث سنوات في هذه خطة المواهب، ولقاء خدمات دفعت جامعة ووهان للتكنولوجيا الى العالم ليبر 50،000 دولار أمريكي شهريًا ، ونفقات المعيشة تصل إلى 1،000،000 يوان صيني (حوالي 158،000 دولار أمريكي في ذلك الوقت) ومنحته أكثر من 1.5 مليون دولار لإنشاء مختبرًا مشتركًا بين جامعة هارفارد وجامعة ووهان للتكنلوجيا، حول تكنولوجيا النانو - في الصين وعمل فيه مديرًا تنفيذيًا - على الرغم من افتقاره إلى السلطة للتعاقد نيابة عن هارفارد. عندما واجه مديرو الجامعة ليبر بشأن المختبر وانتماءاته للصين، أخبرهم ليبر أن جامعة ووهان كانت تستخدم اسم هارفارد دون علمه، وفقًا للإفادة الخطية.

وفي الاستجواب مع مسؤولي وزارة الدفاع في عام 2018، صرح ليبر أنه لم يكن على علم بوجوده في برنامج (آلاف موهبة علمية)، على الرغم من أنه قد وقع عقدًا للانضمام إليه في عام 2012. وبعد ذلك بقليل، أرسل إلى زميل عبر البريد الإلكتروني أنه سوف يحجب المعلومات من هارفارد والمحققين الحكوميين. وذكرت صحيفة "بوسطن غلوب" أن ليبر ظهر في جلسة الاستماع التي عقدت يوم الثلاثاء 7 نيسان /ابريل الحالي في محكمة بوسطن مكبل بالأغلال وسيبقى في الحجز الفيدرالي حتى جلسة استماع أخرى اليوم الخميس 9 نيسان.

في اجتماع كلية الآداب والعلوم في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، أعلن عميد العلوم كريستوفر دبليو ستابس أنه بعد استفسارات المعاهد الوطنية للصحة حول التجسس الأكاديمي على الصعيد الوطني، شكلت جامعة هارفرد هيئتين رقابيتين جديدتين. تقوم أحدهما بمراجعة المشاريع البحثية الحساسة، وتفحص الآخرى سياسات الجامعة لضمان امتثال الدراسات للمبادئ التوجيهية التي وضعتها وكالات التمويل الفيدرالية، بما في ذلك إدارة المنح البحثية الفيدرالية.

كتب المتحدث باسم جامعة هارفارد جوناثان سوين، في بيان بالبريد الإلكتروني، أن الجامعة تجري مراجعة خاصة بها للقيام بالادعاء ضد رئيس قسم الكيمياء العالم شارلز إم ليبر. ولن يُسمح له الدخول الى حرم جامعة هارفارد ولن يواصل واجباته التعليمية والبحثية. "إن التهم التي وجهتها الحكومة الأمريكية ضد البروفيسور ليبر خطيرة للغاية". "تتعاون جامعة هارفارد مع السلطات الفيدرالية ، بما في ذلك المعاهد الوطنية للصحة.". صرح العالم الكيميائي عمر ياغي من جامعة كاليفورنيا في بيركلي: "إنه أحد أكثر العلماء تميزًا في عصرنا". "لقد قدم مساهمات هائلة في الكيمياء والفيزياء والبيولوجيا والهندسة." هارفارد وضعت ليبر في إجازة إدارية مدفوعة "إلى أجل غير مسمى".

*البروفيسور ليبر الذي كان يدرس تقنية النانو، كان لديه شهرة أكاديمية كبيرة في جامعة هارفارد، ويعتبر من بين أعلى مراتب الشرف الأكاديمية في الجامعة، وقد فاز بالعديد من الجوائز للبحث في مجال اختصاصه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. وزير الخارجية المصري يبدأ جولة إفريقية لتوضيح موقف القاهرة م


.. فيتشسلاف ماتوزوف: أعتقد أن الرد الروسي سيكون مناسب على كل دو


.. المعارضة التركية تسأل أردوغان: أين الـ128 مليار دولار المفقو




.. التوسعتان الأولى والثانية للحرم المكي الشريف شكلتا بعداً جما


.. الاتحاد الأوروبي يدعو روسيا لسحب قواتها من الحدود مع أوكراني