الحوار المتمدن - موبايل


كوفيد١٩ التحول الرأسمالي التوليدي في حرب الكل للكل لبيولوجية

بوجمع خرج

2020 / 4 / 19
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات


تصحيح مراسلة سابقة م
لقد ألقت فيزياء الكم الضوء على مدى تعقيد الحقيقة في حين دعتنا إلى عدم الاستهانة برفرفة جناح الفراشة التي يمكنها أن تسبب في الواقع عاصفة ... ولكن إذا تحدثت عن تأثير الفراشة لكنها تحدثت أيضًا عن الانسجام الجميل والرائع للذرات التي تربط المادة بإعطائها معنى وظيفيًا ، بل وحتى درجة معينة من الوعي ، ولكن النظام لا يأتي أبدا من الإغماء الأكبر le chaos ، إن هذا مجرد تشبيه زائف لإعطاء مصداقية لما سمي Ordo Ab Chaos وهو في الواقع ، انهيار مصيري وجودي.
النظام هو الكينونة في جوهرها ، حيث ازدواجية توازن / اختلال، هي بمثابة تواصلية في الحركة.
هذا هو السبب في أن النظام الاقتصادي الضعيف من الناحية النظرية يستمر في حالة دوار البحر في إعاقته الروحية الإغماىية. لذا فهي تفقد قيمها تدريجياً ، لكنها لا تنتهي كما يروج البعض! ولكنه فقط في ركود متعمد في لعبة الكل للكل!
ومن هنا كانت الدورة الموسمية - سواء مفتعلة - على استرداد الديون التي تتم بطريقة التحول من أجل تعزيز شرعية الأقوياء وبالتالي الدولار. إنها لعبة جديدة خطيرة للغاية ، ولكنها محكمة بشكل جيد.
اليوم نعيش في المستقبل. لهذا السبب لا يجب أن نؤمن بالحرب النووية أكثر من اللازم ، حتى لو كانت الأسلحة الجديدة أقل كارثية! إن الأقوياء يتحدثون لغة أخرى أكثر ذكاءً وتدميرًا لأهدافهم بتقليص فضاء الخسارات المحتملة.
لذا يجدر التذكير علاقة بالمنافسة الحقيقية ، طلب Zbigniew Brzeziński من الولايات المتحدة أن تستلهم تفكيرها من الصين! بالطبع الاقتصادي هو على الواجهة ، ولكن هناك أيضا الإيديولوجية! بالإضافة إلى السياق المتعلق بالطريق الثالث الممتد منذ بيل كلينتون إلى إيمانويل ماكرون ...
واليوم ، يفقد الغرب والشرق بوصلتهما باعتماد اقتصادات قصيرة المدى مرتجلة بشكل مفارق في سياق مخطط على المدى المتوسط والطويل بحجة الصالح العام ، في الحقيقة هو لصالح الأقليات على حساب الشعوب
ومنه، فإن الأمر يعنى بأخذ الحجر الصحي الذي سارع طوعًا ،انهيار الأنظمة لجعلها تخضع لنظام ليبرالي مستدام قادر على التوليد الذاتي!
إن Covid19 ليست مصادفة إلى حد كبير ، ولكن كان المقصود منها أن تكون شاشة رهيبة ، لتنشيط تفعيل la planche à billet ، للاقتراض المتجدد في حلقة مفرغة ، الائتمان / السداد ، وقرض الحكومات مرارًا وتكرارًا ، من أجل تعزيز شبكة العنكبوت وتوسيع مساحة احتلالها من خلال شطط استخدام اللغة المصرفية العزيزة على مديري الأبناك الكبرى : التضمينية "inclusivité"
٠
وبالتالي فهي استعبادية المجتمعات، بتدبير من قبل البنوك الكبرى وبإشراف عليها بما يجعلها تفرض هيمنتها عن طريق "دولارية" أمن مناطق الحرب التي تم إنشاؤها في أماكن عدة في جميع أنحاء العالم ، وذلك بانتشار مجموعات عسكرية أمريكية موازاة لتلك الموجودة في الناتو، بما يساعد على تجاوز العملة الصينية التي لا تقهر
ولهذا السبب كان الثنائي الصيني الروسي أكثر صراحة وعنف باتهام توجيه أسلحة الدمار الشامل نحو مجالاتها تهديدًا للحضارات
وبالطبع فلا يمكن هذا إلا أن يذكرنا ، ليس بأزمة 2008 ولكن ،ب 11 سبتمبر 2001 وبالتالي الهرمجدون والفرسان الأربعة ، من أجل نظام جديد طال انتظاره لقرون.
وهكذا سيتم تعديل العقارب على ساعة الولادة العسيرة المعروفة باسم ماتويه. إنه أمر يراد به ربط الأسطورة بالحقيقة والخيال بالواقع ..
وخلاصة لهذا فإن الاكتفاء بالقول بعد هذا أن الأمر هو فقط مسألة مؤامرة ، فذلك قد يكون تجاهلا لأمر يتأكد فيه سبق الإصرار الذي كان دائما يحشد الشر الحقيقي خلال المسيرة البشرية منذ بضعة آلاف من السنين بعد دخوله التاريخ. فلأمر لا يتعلق فقط بنظام عالمي جديد أو حكومة عالمية ... ولكن فيه تعريف جديدة للبشر باستخدام الإبادة من قبل حرب أخرى غير نووية، التي بدأت بالفعل بهدوء ... إنها حرب بيو-لا منطقي bio- illogique ، بيو-فرعونية bio-pharaonique برمزية عين رع Œil Oudjat كما هي في الدولار!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حشد عسكري روسي على حدود أوكرانيا: نذر حرب جديدة؟| بتوقيت برل


.. ماكرون وميركل وزيلينسكي يدعون روسيا إلى سحب قواتها من الحدود


.. أوكرانيا: ما الذي حصل عليه زيلينسكي من الأوروبيين لمواجهة رو




.. فيتشيسلاف ماتوزوف: العقوبات الأميركية على روسيا أصبحت أمرا ر


.. تركيا.. جدل بين المعارضة والحكومة بشأن اتفاقية -مونترو- الدو