الحوار المتمدن - موبايل


# اضاءتان ثقافيتان #

صلاح زنكنه

2020 / 4 / 22
الادب والفن


(1) من حوار أجراه معي الشاعر سلمان داود محمد في جريد الغد 2 / 3 / 2014

س: من أنت ؟
ج : أنا كائن قلق, قلقي قادني الى الشك بكل الثوابت والبحث عن كينونتي بين مطبات الحياة الوعرة فتشاكلت مع المتفق عليه وقداسته منذ بواكير ارهاصات الوعي الاولى ووليت الادبار بعيدا عنه لكنه ظل يلاحقني في حلي وترحالي وكلما ابحث عنه بهوادة لا اجده لكي اكون مؤمنا كسائر الخلق ... المرأة اشكاليتي الاخرى، قلق دائم ولهاث مر وعشق عارم ودؤوب حتى تجليت بثلاث زوجات ودرزينة عشيقات وما زلت أهرول خلف ظلالهن واستنشق عبيرهن، المرأة عندي المعادل الموضوعي للحياة.. الحرية اشكاليتي وقلقي الازلي ومحنتي الحقيقية دفعت غاليا... هذه الاشكاليات المتداخلة ارغمتني على ولوج عالم الكتابة كمتنفس لخلجات الوجدان المضطرب وصرت كاتبا بإصرار عاشق معتوه استنشق شذا الجمال عبر الخيال واصنع عالمي الافتراضي واقيم فيه.. لقد اشتغلت في مجمل قصصي على تحطيم ما هو مألوف ومتداول وخلخلة المنظومات السردية المتقولبة والجاهزة وخلق منظومة سردية متشابكة مع قصيدة النثر العراقية مستثمرة الطابع الفنطازي والغرائبي، مفارقة الاسلوب النمطي الحكواتي وطاردة للجمل الانشائية والوصف المسهب واللغة المفخخة والهذيان والفذلكات التي ابتلت بها الكثير من القصص والروايات وحتى القصائد معتمدا بقصدية واعية السلاسة والتلقائية والتكثيف في البناء السردي لمعظم قصصي التي حاولت ان تؤسس لعالم افتراضي يمزج بين الخيال بالواقع وما بين الحلم والوهم وبين الرفض والاحتجاج، بين الجمال والكابوس، بين الحب والحرية، بل بين الحياة والموت .. قصص هي حياتي بالكلمات.
س : لماذا ؟
ج : لأنني أدرك جيدا أن الحياة واحة كبيرة ولي فيها فسحة صغيرة وما على سوى أن أمسك ببعض المسرات تلك التي تشبه قصصي القصيرة.
ولأنني متقين من أن الكتابة مسؤولية وموقف بقدر ماهي بوح وسؤال واحتجاج وغضب.
س: وماذا بعد ؟
ج : أقر وأكد بأنني من جيل ولد وفي فمه ملعقة بارود جيل الحرب والمنحة والحصار والخراب...مازال الدم يشخب من جراحه والغبار عالقا بثيابه ودوي القنابل يؤرق صفو لياليه وأحلامه والعوز والفاقة والحرمان اخذت منه كل مأخذ وها هي المفخخات والكواتم والقتلة والسراق والحمقى أسياد المشهد العراقي الراهن.. ماذا بعد لا شيء يوحى بالخلاص من المحنة... أنا حانق أنا غاضب أنا حزين.

(2) أيها الكردي لماذا تكتب بالعربية؟

سؤال وردني من صديق الباحث الموسوعي جلال زنكبادي وهو بصدد اصدار كتاب عن الكتاب الكرد الذين يكتبون بالعربية (العربفونية) وادناه نص جوابي.
لم تكن اللغة العربية بالنسبة لي خيارا إنما واقعا مفروضا عليّ فرضا, فبيئتي (بعقوبة) كانت بيئة عربية صرف ودراستي بالعربية وأصدقائي كلهم من العرب وكل ما كنت أقرأه من كتب وصحف ومجلات كانت مكتوبة بالعربية وبالتالي كانت ثقافتي بمجملها عربية, وحين رحت أشخبط بعض الشخابيط وأدون بعضا من هواجسي وما يجوش في نفسي من خواطر وأشعار ورؤى كانت اللغة العربية مطيتي التي طالما أرهقتني وأربكتني حتى تمكنت من الإمساك بزمامها وقيادها بسلاسة لأنطلق عبرها ومن خلالها إلى عالم القراءة والكتابة كونها الوعاء الفكري الذي أنهل منه وأستزيد وعيا ومعرفة ودراية, وهكذا باتت العربية رفيقة أفكاري وشفيعة هواجسي وبوحي, أصوغ بمدادها حروفي وأحلامي وقلقي وشجني قصة وقصيدة ومقالة وكلاما وحياة.
أما اللغة الكردية الأم التي أجيد التحدث بها بسهولة ويسر (ولا أتقن الكتابة عبرها) فهي لغة أبي وأمي وأهلي, لغة الحليب والحب والكبرياء والتي تتسم بالشفافية والرومانسية والبساطة ولا تنفك أن تداعبني وتسامرني وتسحرني عبر كل أغنية تتغلغل في وجداني عميقا وتهزني طربا وحنينا وانتماءً للجذر الأول حيث الأصل والفصل والكينونة, ولهذا أطلقت أسماء كردية على أبنائي وبناتي من زوجاتي الثلاث أفين وشيلان وكوردستان البنات, وهيمن وشادان وسوران وباران الأولاد, فضلا عن اسم عربي (جنوب) ابني, واسم أوربي (نتاليا) ابنتي من زوجتي الثالثة الجنوبية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فيلم Mortal Kombat الجديد. كثير من العنف كثير من الدم.


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الفنان السعودي خالد عبدالرحمن


.. الممثلة اللبنانية #إلسا_زغيب تفوز على #أمل_طالب في حلقة قوية




.. يوميات رمضان من القاهرة مع الفنان التشكيلي محمد عبلة..


.. إيرادات السينما العالمية تنخفض بـ80 بالمئة جراء إجراءات كورو