الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لننتصر للطبقة العاملة وعموم الكادحين وننتصر معهم

حزب اليسار الشيوعي العراقي

2020 / 5 / 2
ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي: العمال والكادحين بين وباء -الكورونا- و وباء -الرأسمالية- ودور الحركة العمالية والنقابية




الأول من أيار

لننتصر للطبقة العاملة وعموم الكادحين وننتصر معهم

هذا اليوم من كل عام يعيد إلى الأذهان التضحيات العظيمة التي قدّمها عمّالُ العالم من أجل أنْ يجعلوا حياة الشغيلة أفضلَ وأرقى وأكثرَ إنسانية. ولا نضيف جديداً حين نقول إنّ العالم بأجمعه يحتفل اليوم بهذا النصر الذي حققته الطبقة العاملة بدمائها وعرقها وجوعها وتشريدها.

لنردد معا هذا الهتاف أولاً:

لا للحروب العدوانية.. لا للظلم والاستغلال الرأسمالي الوحشي.. العار للمستغلين الذي يستثمررون في الأوبئة والكوارث.. العار لهم وهم يستثمرون في وباءٍ مميتٍ.. المجد للطبقة العاملة.. المجد للانسان

تضامنوا.. اتحدوا.. وانتصروا

في عالمنا اليوم دعوةٌ عظيمة لموقف احتفالي في سبيل التضامن والوحدة ضد كل أساليب الاستغلال والجشع الرأسمالي. اليوم هو ذكرى يوم النصر الكبير، لنستذكره بفرح وقوة وإقدام. نعم، إنّ الرأسمالية المخادعة وأساليبها القذرة في إخضاع العالم لأطماعها اللا إنسانية ما زالت تتلاعب بمصائر الشعوب وتعرّض حياتنا للتخريب والتدمير، لكنها مع كل ما تملكه من قوة وسلاح لا تستطيع أنْ تجبر الطبقة العاملة على التراجع، لقد أثخنتنا الرأسمالية والاحتكارات العالمية وحروبها بالجروح، وجروحنا تنزف يوميا، لكننا نتعلم ونقف بثبات دوماً.

إنّ وحشية الرأسمالية تتكشف اليوم وهي تزداد كراهيةً وهوساً من أجل احتكاراتها وتدفع بالملايين إلى الشارع، إلى حياة البطالة والعوز والتشرد، وتفقر العوائل وتدفع بهم إلى الموت جوعاً وتهدد مستقبل الأجيال. ففي كلّ يومٍ يتعرض الملايين من العمال في كل أنحاء العالم للتسريح أو الطرد من العمل بسبب الوباء المميت، بينما تهتم دوائر الحكم في الغرب في معالجة الانهيار الذي تتعرض له المصارف والشركات، وتهمل ملايين العمال والكادحين عرضة للجوع والفاقة.

لقد إختار الرأسماليون اليوم أحد طريقين؛ إختاروا البربرية، إنهم ينحرون الإنسانية على مذبح النهب وتحقيق الأرباح الفاحشة والاستغلال الوحشي للطبقة العاملة. غير عابئين بمن يجوع ومن يموت ومن يجري تدمير حياته. إن هذا يضع على عاتق أحزاب الطبقة العاملة مهمة التصدي لهذه البربرية الجديدة، بربرية قتل الأبرياء بفيروسات الكراهية والجنون والاستغلال والجشع.

اتحدوا وناضلوا من اجل الجميع..

عاشت الطبقة العاملة في العالم كله..

عاش احرار العراق وكادحوه..

حزب اليسار الشيوعي العراقي

الأول من أيار 2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الحاجة الى قول شيء مفيد
حميد خنجي ( 2020 / 5 / 3 - 02:43 )
هل هذا مقال بحثي عميق لمحاولة فهم العالم.. أم شعارات جوفاء، لاطائل من ورائها؟! الشيء المؤكد أن العالم لايتغير.. بهكذا تمنيات فحسب. ولا الظلم والاستغلال سوف ينتهي بترتيد شعارات جوفاء، لاعلاقة لها بحركة الواقع المعقد، العصي على الفهم السطحي للتاريخ


2 - متاسف.. تصويب
حميد خنجي ( 2020 / 5 / 3 - 03:40 )
تصويب : بترديد شعارات جوفاء

اخر الافلام

.. انضمام السويد وفنلندا لحلف الناتو.. أردوغان يصر على موقفه ال


.. موجة انتقادات كثيرة لرئيسة الوزراء الفرنسية الجديدة.. فهل ست


.. لافروف يؤكد أن انضمام فنلندا والسويد لحلف الأطلسي لن يمثل -ف




.. فرنسا: أول حكومة في العهدة الثانية تتحضر لخوض الانتخابات الت


.. مصر: سجناء الرأي.. ما هي معايير -لجنة العفو الرئاسي-؟ • فران