الحوار المتمدن - موبايل


إشارات ثقافية

صلاح زنكنه

2020 / 5 / 2
الادب والفن


# هجمة غوغائية شرسة #
حقا هي هجمة غوغائية شرسة تشن على الكاتب والروائي والسينارست شوقي كريم حسن من لدن حفنة موتورين وأنصاف أميين عصابين عشائريين رعاع لا يفقهون الأدب والفن والجمال ويسقطون أمراضهم وعقدهم على كل من يخالفهم الرأي والرؤية.
هؤلاء الجهلة ومن يمثلهم اصدروا بيانا ساذجا موتورا ضد مسلسل (أحلام السنين) لكاتبه شوقي كريم ومخرجه علي أبو سيف متهمين المسلسل ومؤلفه ومخرجه وكادر العمل والقناة بالإساءة لأهل الجنوب مطالبين فيه رفع دعوى قضائية وقصاص عشائري, ناسين ومتناسين أن المسلسل برمته عمل درامي افتراضي تخيلي غير معني بتفاصيل الواقع المعاش كما هو وحيثياته الوثائقية والفوتغرافية.
شوقي كريم حسن صديقي منذ أكثر من ثلاثين سنة تحفل سردياته بنبض الجنوب ووجع أهل الجنوب ويفاخر بشروكيته جهارا نهارا وهو صاحب رواية (الشروكية) التي تؤسس لشعبية الخطاب السردي ويغور عميقا في بيوت الصفيح ومعاناة أهل الشاكرية والثورة والناصرية مسقط رأسه وأيقونة السومريين.
هل يعقل أن يسيء شوقي كريم حسن السومري الجنوبي لأبيه الفلاح الجنوبي الشروكي وأمه الشروكية الموشومة بشعاع شمس الأهوار وزوجته (أم صلاح) الشروكية سحنة وقلبا ولسانا, هل تعقلون هذا أيها الرعاع ؟
هذا البيان غير الأخلاقي يؤسس لعهد جديد تكم فيه الأفواه وتقمع حرية التعبير ويلاحق أصاحب الكلمة والنغم والفرشاة وفق تبريرات متخلفة واهية أكل عليها الدهر وشرب.
لا تبتئس يا صديقي شوقي أنهم يقدمون لك ولعملك دعاية مجانية غير محتسبة.

# الشاعر عاشقا #
قرأت على عجل كتاب (رسائل أنسي الحاج الى غادة السمان) الذي أثار جدلا واسعا مثلما أثار كتاب رسائل غسان كنفاني الى غادة زوبعة من ردود أفعال متباينة بين السخط والترحاب.
غادة السمان التي كانت مثار اعجاب الشعراء والكتاب والصحفيين والفنانين مثل (بليغ حمدي) وهي في عز مجدها الأدبي أيام زمان فجرت قنبلتين متتاليتين حين نشرت رسائل عشاقها بين دفتي كتاب ليتحول الخاص عاما والسر علنا والهمس دويا.
شخصيا أعادتني (رسائل الشاعر اللبناني أنسي الحاج الى الكاتبة السورية غادة السمان) الى عهد شبابي حين كنت أدبج عشرات الرسائل الغرامية الساخنة الممتزجة بالآهات والحسرات والدموع لأضعها في مظروف ورقي وأرسلها الى من أحبها عسى أن أكسب ودها.
رسائل أنسي الحاج مترعة بالشغف, مغمسة بالوجد, معجونة بالتمرد, ممهورة بالجنون, تظهر مدى هشاشة القلب حين يهيم ويولع, وكم هو موجع هذا الحب الجارف وهذا الاحتياج الشفيف الطاغي.
كل رسالة من هذه الرسائل السبع تصلح أن تكون قصيدة حب ولوحة بديعة تشعل فينا نيران الحنين للزمن الجميل.

# المؤنث مذكرا #
في أغنية (البنات) الشهيرة التي غتتها سندريلا الشاشة المصرية (سعاد حسني) ولحنها (كمال الطويل) في مسلسل (هو وهي) الذي أخرجه (يحيى العلمي) سنة 1985 وكتب كلماتها الشاعر صلاح جاهين الذي كتب لها العديد من الأغاني الخفيفة المرحة, أثار هذا المقطع استغرابي (البنات حنينين .. كلهن طيبين .. همهم خدمة بلدهم .. زيهم زي البنين)
وكان من المفترض أن يكتب هكذا حسب اعتقادي (البنات حنينات .. كلهن طيبات .. همهن خدمة بلدهن .. زيهن زي البنين) لأن تذكير المؤنث يعد من القبائح في اللغة العربية وقواعدها تسري على العامية إلا فيما ندر.
رأيّ هذا لا يقلل من شأن الأغنية وعذوبتها وسلاستها وبراعة شاعرها جاهين في صياغة الحس الشعبي المصري وخاصة تلك التي تناغي روح الشباب ومرحهم وعنفوانهم ذات الطابع الرومانسي الشفيف التي تحتفي بالحب والجمال ورونق الحياة مثل (الدنيا ربيع ويا واد يا ثقيل وبمبي بمبي) التي غنتها سعاد حسني وجسدتها بطريقتها الاستعراضية الباهرة وكانت محط اعجاب الشباب العربي من المحيط الى الخليج.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنان بورسعيدى عن دوره كمساعد وزير الداخلية فى -الاختيار2-: ش


.. شخصيات مستنيرة | أبو الفرج الأصفهاني.. أهم مراجع الموسيقى ال


.. أجور الفنانين في #رمضان تثير البلبلة.. و #محمد_رمضان الأغلى




.. نشرة الرابعة |شاهد.. أبرز الأسماء الفائزة بمسابقة الجوائز ال


.. نشرة الرابعة | مخرجة سعودية تفوز بإحدى جوائز وزارة الثقافة