الحوار المتمدن - موبايل


الالم..

سيزار ماثيوس

2020 / 5 / 4
الادب والفن


الالم و الحزن كبير في قلبي
وتفكير بالحاضر ياخذني

الى حيرة في مستقبلي البعيد
واسئلة كثيرة تبحث عن اجابة

ولكن لا احد يقبل ان يجيب
حيث يستمر بحثي عن اجوبة في العدم

كيف لا ونحن في غابة لايعرف احد
متى ينقض عليه الليث الجائع كما

تنقض هموم الحياة علينا فجاة
فتدمر كل ابتسامة على وجوهنا

وكل لحظة نتنفس فيها الحياة
كأنها سموم المصانع البرجوازية

في صدور الاطفال الفقراء
الام وحزن كبير ليس له نهاية

وصراع مع الذات وصداع في الراس
كان افكاري كلها وحياتي علقت

في خصر راقصة غجرية لاتتعب
ومجتمع كل مازادت السنين يبتعد

واشعر بوحدتي وضعفي الدائم
وكأني في حفرة لانور لها ولا امل

في خضم هذا النفق المظلم ظهرت
لي حاملة المصباح كانها قديسة

جائت لتنتشلني من حزني والمي
كانت عيناها ساحرتان وكلامها

كما لو كان دواء لي ومحبتها هي سر خلودي
وابتسامتها كانها الرشفة الاخيرة من كأسي

الفارغ والمليئ بالتراب
نعم انها هي من كنت انتظرها

انها مخلصتي...
انها المسيح في حياتي هذه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الفنانة يسرا: -الله بيحبنا وبيحب مصر- |#مع_جيزال


.. صباح العربية | أربيل توثق مئة عام من الموسيقى


.. الإخواني الذى غدر به زملائه.. الفنان يوركا نجم مسلسل الاختيا




.. كيف كانت تجربة مهرجان -مالمو- للسينما العربية بنسخته الحادية


.. رمضان 2021 - الف ويلة بليلة - الفنانة ناانسي عجرم في ضيافة