الحوار المتمدن - موبايل


-واخيرا رقصنا- رحلة اكتشاف الذات

منظمة مجتمع الميم في العراق

2020 / 5 / 11
حقوق مثليي الجنس



فلم عن المثلية الجنسية عرض في جورجيا واثار ضجة، الاخبار تقول ان حشودا كبيرة من المعترضين على الفلم هاجمت دور السينما التي يعرض فيها الفلم واحدثت اضرارا، وكان المحرض لتلك الحشود قوى اليمين المتطرف والكنيسة الأرثوذكسية الجورجية، التي وصفت الفلم بأنه " هجوم ضد الكنيسة".

يحكي الفلم قصة شاب تحترف عائلته الرقص الجورجي التقليدي، وهذا الرقص يعكس صورة "رجولية" ولا مكان للضعف او "الميوعة فيه" كما يرى ذلك الشاب، مع ذلك يرى مدرب الرقص في هذا الشاب "رقة وميوعة" لا تتناسب مع ذلك الرقص الذي لا يحتمل اي ايحاءات جنسية. مدرب الرقص ذاك كان ملتحي وضخم البنية.

يتنافس الشاب "ميراب" مع شاب اخر في الفرقة، ويتحول ذلك التنافس الى قصة حب سرعان ما يتحول الى ميول مثلية لديهما، ويبدأ الصراع النفسي، في مجتمع محافظ الى درجة التطرف، ولا يقبل بأي شكل من اشكال العلاقات تلك، لكن "ميراب" يترك كل ذلك وراءه، ويختم ذلك برقصة يطلق فيها العنان لنفسه، تاركا الرقص الجورجي التقليدي "الرجولي"، تاركا جسده يعبر عن قناعاته، مع ذات الايقاعات.

تلك هي خلاصة قصة الفلم، ان "ميراب" ليس وحيدا في معاناته من ثقافة شعبه، وما تفرضه عليه من قيم وتقاليد وعادات، تكاد القضية التي اثارها الفلم تكون عامة، فاللغة التي يتكلم بها شعب ما تفرض عليه ان يخاطب مثلا المرأة بالشيء الادنى، وعندما تتربى اجيال ذلك المجتمع على خطابات كهذه فأنها ستصدم بخطاب المساواة، وتراه غريبا، بل انها تحقر كل من يتكلم بذلك. او اننا تربينا على ان الرقص في حد ذاته هو شأن خاص بالمرأة، واذا ما رقص احد الشباب فأن الناس تطلق كلمة "مره"، وفي ذلك تحقير له كما يرون. في مثل مجتمعات كهذه يدور داخل افراده صراع نفسي واجتماعي مرير، يتحول هذا الصراع الداخلي في لحظات معينة الى قوة قد تنفجر في اية لحظة.

ان اكتشاف الفرد لذاته هو احد سمات الحضارة التي نعيش بها، ولا يمكن لأية قوة من ان تمنع ذلك المسير للبشرية، والمثلية الجنسية هي احدى السلوكيات البشرية، التي يجب على البشرية شاءت او ابت ان تعترف بها، لان في ذلك تحقيق تكامل الذات الانسانية، ولا يمكن ان يستمر حظر او منع او تكميم هذه الفئة والشريحة من المجتمع من الظهور او الاعلان عن ذاتها، يجب على البشرية ان تحذف تلك الثقافات المانعة والصادة والقاتلة للمفاهيم الجديدة للحياة، وليس "ميراب" جورجيا قط، انما هو في كل مكان.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لقطات جديدة لآلاف المهاجرين يعبرون الحدود إلى الولايات المتح


.. مشاهد صادمة لمهاجرين تكدسوا على جسر تكساس


.. اعتقال مناضل نفيعات وأيهم كممجي الفارين من سجن جلبوع




.. إعادة اعتقال آخر أسيرين فلسطينيين من 6 فارين


.. تفاصيل اعتقال آخر 2 من الأسرى الفارين من جلبوع