الحوار المتمدن - موبايل


كش أيها الإمبراطور في وداعية مجرم حرب كوني

إبراهيم اليوسف

2020 / 5 / 13
الادب والفن


بعد أن يئس الأطباء. الخبراء. العلماء. وزراء الصحة في العالم. هيئة الصحة العالمية عن إيجاد علاج شاف، ولقاحات ضد كورونا، قلت في نفسي: علي ألا ننتظر أحداً بعد اليوم. في البحرعندما يغرق المرء، وليس من أحد حوله، ولا أحد يسمع صوته، ولامنقذ، على المرء أن يعتمد على نفسه، وألا ييأس، لاسيما حين يؤمن بأن هناك إلهاً منقذاً. ثم رحت أمضي محدثاً نفسي: لابد من أعود إلى حياتي الطبيعية، وإن كنت سأرفع نسبة الحرص بعد الآن، مستفيداً من دروس كورونا، المتشددة، في الحرص، لاسيما إنني اكتشفت، تلقائياً، أن كثيراً من النصائح التي أمطرها علينا الإعلام بأشكاله: المرئي، والمسموع، والمكتوب، وما بين هذا وذاك الافتراضي منه كان فائضاً لالزوم له، لاقاعدة طبية، أوعلمية له. مجرد خرافات، وتسال.
نظريتي تجلت في تطبيقها العملي، علي. علي أنا. إذ إنني، بعد مرور شهرين ويومين، رحت أزور بعض الأصدقاء المقربين. بعض الأقارب، متخلياً عن القفازات، حاملاً معي عبوة تعقيم اعتيادية، من عبوات زمن ماقبل حرب كورونا الكونية، بالإضافة إلى مطهرأنفي حلقي، أستخدمه عند الضرورة. وقد جاء هذا القرار التاريخي، المتأخر، بعد أن خففت الجهات الحكومية إجراءاتها، وماعاد المواطن يرى دوريات الشرطة في- أمكنة السيران- وهم يدققون، ويخالفون المواطن الذي لايطبق التعليمات الرسمية المعلنة.
محور قراري الشخصي تجلى في فكرة جد بسيطة، مفادها" لطالما إن هؤلاء المعنيين العظام في العالم، من أطباء، وخبراء، وعلماء، وجهات طبية رسمية لما تكتشف اللقاحات والأدوية المعالجة لوباء كورونا، بعد، وبات الناس يخرجون إلى الشوارع، فإن هذا ليعني أن سطوة كورونا قد ولت، وأنه لابد سيولي الأدبار، ويغادر الديار، ويعود إلى الأوكار، أولعله، فر، وطار، بعد أن مارس دكتاتوريته كأي قاتل كوني، ظهرعلى مسرح الحياة، وسجل اسمه في صفحات التاريخ، بحبرأسود. ثم شطحت مخيلتي إلى فكرة جد غريبة، كدت أعلنها، عبروسائل الإعلام، وما أسهل ذلك، كأن أقول:
سقط فيروس كورونا في نسخته الكوفيدية وبات مجرد أنفلونزا عابرة، ضمن معسكرالأنفلونزات المهزومة. ثم رحت أسألني: الانفلونزات المهزومة عبارة جذابة، معبرة، ويمكن أن يتمَّ تأليف كتاب فيها، أستعرض فيه، من خلال وجهة نظر ثقافية، لا علمية، أو طبية، تاريخ الأنفلونزات، واحداً واحداً، وطبيعة كل منها، وآثارها، وواقعها، ومستقبلها، بل والحديث عن ماضيها، وجبروتها وسقوطها. ثم قلت في نفسي:
سقوط الأنفلونزات. عنوان أقوى من السابق، ولابدَّ من اعتماده، بدلاً من العنوان الأول
وفجأة، رحت أسألني:
علام اعتمدت في بشراي هذه إلي، وليس إلى العالم الذي غدا كل فرد فيه عالماً بشؤون كورونا، فجاء جوابي سريعاً:
لقد تكيفت أجسادنا مع هذا الفيروس، على نحو طبيعي، واعتماداً على مقولات بعض قادة العالم الذين راحوا ينذروننا أن لا أحد في العالم ينجو من كورونا، فإننا- لامحالة- التقطنا هذه الفيروس من دون أن نشعر به، ودارت معارك طاحنة في أجسامنا، إلى أن تخلصنا منه.
راقت لي الإجابة، ورحت أفكر بتعميقها، لأن ما توصلت إليه عبارة عن فكرة يمكن اختصارها في سطر كتابي، واحد، ولربما في أقل من سطر واحد، لكنه يصلح أن أسكب على حبره بعض الماء، أمدده، ليصبح أكثرشفافية، وأوسع مقروئية من قبل الناس الذين ما إن يروا منشوراً فيسبوكياً. مقالاً. دراسة. نصيحة. فيديواً. خبراً عن هذا الوباء اللعين حتى يقرؤوه، ويوزعوه على المقربين منهم.
إذاً، ساعتب رأنني الآن، في مرحلة مابعد كورونا، وإن كنت لما أزل أجد أن- حرب الأشهر الأربعة الماضية- تركت وراءها أثراً عميقاً في نفوس الناس، إذ إنه بمجرد عطسة واحدة في حافلة نقل عام يكاد نصف ركاب الحافلة يحاولون الفرار، والنزول، في أقرب موقف، وكتم الأنفاس، وتشديد الكمامات، إن لم يسمح أحدهم لنفسه ويوجه كلمة، أو حتى لكمة للعاطس!
أجل، إنني، أتحدث عن حالة شخصية. عن قناعة شخصية، لايمكن لها أن تعمم، لأن من سمعوا أصداء وعيد، ونذيركورونا، من الصعب عليهم أن يصدقوا أي حديث عن أن العالم قد كنسه، لاسيما أننا لما نزل نسمع أن شبحه مخيم، ولعل الانفراج الوهمي الذي دعت إليه حكومات العالم بعد تدهوراقتصاداتها، وتقهقر إنتاجها، وازدياد مديونات بعضها، لم يكن إلا نتيجة مأزق عام انزلق إليه العالم، وبتنا على حافة هاوية كبرى، إلى الدرجة التي دعت بعض من كانوا يرافعون عن- ثقافة حقوق الإنسان- أن يغضوا النظرأمام انتهاكات كبيرة تتم هنا أو هناك؟!

من مخطوط بعنوان:
جمالياتُ العزلة
في أسئلةِ الرُّعب والبقاء!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية جورج خباز: غزل بالهوا الطلق مع حراسة مشددة ????????


.. المتحدة للخدمات الإعلامية توقف التعامل مع المخرج محمد سامي


.. صالات السينما في البحرين تعود للعمل بعد إغلاق دام أكثر من عا




.. بتوقيت مصر | اغنية انسي انسي | Rai-نا


.. Go Live - المنتج والمخرج ايلي معلوف