الحوار المتمدن - موبايل


وتستمر الهرولة نحو المجهول

علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس كهرباء منذ عام 1999 وكاتب في الشأن العام

(Ali Abu-saleek )

2020 / 5 / 29
القضية الفلسطينية



لم يكن خبر إقتراض أمانة العاصمة في الأردن من البنوك مؤخرا لسداد رواتب موظفيها رغم تخفيض تلك الرواتب من خلال تخفيض مكافأة القطاع وبدل التنقلات وغيرها، لم يكن مفاجئا لمن يتابع تسلسل الأحداث مع بداية الإجراءات المرافقة لمنع إنتشار الكورونا مع الأخذ بعين الإعتبار أن أمانة العاصمة في الأردن هي أحد أقوى وأكبر الهيئات الحكومية من حيث عدد الموظفين ورأس المال الإجمالي والإيرادات، والإقتراض وتخفيض الرواتب من اجل مواجهة التحديات هي الطريقة التقليدية التي تتبعها الحكومة في مواجهة التحديات سابقا وحاليا ويترافق ذلك مع ظاهرة التراجع الإقتصادي في العالم حيث فقد العديد من الموظفين وظائفهم بالفعل وإنتكست العديد من القطاعات وترنحت حتى كبريات الشركات العالمية ومنها شركات الطيران على سبيل المثال.
الحدث المسبب للوضع الإقتصادي ليس الكورونا فحسب، فهناك تراجع إقتصادي له عدة أسباب منذ عدة سنوات وتراكمت المشاكل وجاءت الكورونا كضربة قاضية أنهت وجود البعض وخصوصا الطبقة المتوسطة من أصحاب الأعمال بسبب عدم وجود دعم حكومي ولأن الحكومات وهيئاتها بحد ذاتها ضمانه لنفسها فإن القروض تتوفر لها من البنوك المحلية والبنك الدولي ولكن المشكلة المستمرة منذ زمن أن هذا الحل مرهق جدا للجميع والمؤسف أن الحكومات لا تستغل الأزمات في البدء في إصلاحات جذرية وبناء علاقة جديدة مع المجتمع بل وتفكر بالنيابة عنه وتتخذ قرارات مصيرية تتعلق بالشعب ونيابة عن الجميع وحتى مجلس الشعب نفسه غير مؤثر في هذه المعادله ومعظم الكفاءات حتى من مجلس الشعب مغيبه تماما عن الحلول.
وبالعودة لمرحلة ما قبل الكورونا بقليل ووجود ترويج لما يسمى "صفقة القرن" وما رافقها من تقلب في المواقف السياسية ورفض شعبي والأن مع بدأ تقليص الإجراءات المرافقة للكورونا كان أبرز حدث سياسي هو تصريحات النتن ياهو بفرض سيطرة الكيان الصهيوني على الضفة الغربية في تموز القادم وما رافق تصريحاته من ردود فعل ولكن مع تردي الحال الإقتصادي للشعوب والمؤسسات المتوسطة فإن ردة الفعل الشعبية قد خفتت كثيرا بالمقارنة مع تلك التي كانت قبل الكورونا وفي جميع الأحوال نحن نتحدث عن القضية المركزية في العالم وهذه القضية منذ أكثر من72 عام ولازالت محورية حتى مع كل الضنك والتردي العربي شعبيا كان أو رسميا ولذلك فإن النت ياهو ومن يؤيده من الكيان وترامب قد لا يكونوا مدركين لخطورة ما يقدمون عليه على المدى البعيد، وإذا كان ردة الفعل حاليا خافتة فإن ذلك مرحلي والضروف تتغير والمحن تولد الإنفجارات أيضا ولذلك فإن المقامرة بأي فعل على الأرض الفلسطينية ستكون عواقبه وخيمه وليس بالضرورة الأن ولا اتحدث عن ردة فعل سريعه.
لا شك أن المنطقة تغرق في مشاكل عديدة إقتصادية وفكرية وثقافية وإجتماعية وفي كل الأحوال يوجد حاجة كبيرة لمراجعة المفاهيم وأزمة كورونا لم تنته بعد ويبدوا ان التعايش معها هو الحل الذي تم توزيعه على الجميع من مايسترو الكورونا الذي يقود الاوركسترا بدليل إعادة النشاطات الرياضية بدون جمهور وأيضا فتح دور العبادة والأخبار تقول أن المرض لازال ينتشر ولكن جميع الإحباطات لا تكفل نجاح ما يخطط له الكيان الصهيوني لأنه وبقراءة للأحداث التاريخية نجد مثلا أن القائد قطز قاد المماليك وهزم المغول في معركة عين جالوت 1260م في عز إنكسارات المسلمين التاريخية مثل سقوط الدولة الخوارزمية وتلاها سقوط بغداد ومن ثم سقوط الخلافة العباسية وبلاد الشام على يد هولاكو، ولكن سيف الدين قطز أعاد ترتيب الصفوف وأعاد في عين جالوت موازين القوى ومن هنا نقول أن الواقع لا يعبر بالضرورة عن كل شيء، فالحقيقة غالبا لها جانب أخر ونحن العرب نقول: إشتدي أزمة تنفرجي.
إن الإنهيار المتعدد الأوجه كما أشرنا إقتصاديا وفكريا وثقافيا وإجتماعيا لهو شيء محبط ومخرجات الكورونا زادت الطين بله وواضح من المؤشرات الإقتصادية تحديدا أن القادم ليس صعب فحسب بل هو وبال كبير ولكن هذه الأمة لها عمق تاريخي كبير وإن تكالبت عليها الضروف ومنها الكورونا والنتن ياهو وترامب وكيانهما فإنها عاجلا أم أجلا ستتوقف عن الإقتراض من صناديقهم وستؤمن بقدرات أبناءها لكي تحل مشاكلها وعندها سيتم دحر الصهيونية القذرة ومعها الكورونا المعدلة جينيا كما دحرت من قبل المغول وهولاكو.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماكرون في حفل تأبين بجامعة السوربون للمدرس الفرنسي: صامويل ب


.. مشاورات 5+5 العسكرية في جنيف تتوصل لاتفاق بشأن النفط الليبي


.. وزير الصحة التونسي يحذر من الانتشار السريع لكورونا | #النافذ




.. السكرتير الدولي لحزب طاشناق: لا حل قريب لأزمة كاراباخ بسبب د


.. مظاهرات في بيروت وإضرام النار في تمثال قبضة الثورة