الحوار المتمدن - موبايل


فرضيات للنقاش 2

خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)

2020 / 6 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


لا نجازف بالكلام أن الدولة في لبنان عاجزة بالرغم مما هي عليه من وهن و تهتك ، عن مجاراة التيار الذي تسير فيه الدول الخليجية و مصر بوجه خاص ، في ما يتعلق بمسألة الاستعمار الإسرائيلي في فلسطين ، المرشح للتمدد توازيا مع انتشار مخافر الامبريالية في العالم و في البلدان العربية تحديدا . الأمر الذي يجعل من هذه الدولة المفككة عائقا مزعجا ، علما أن جميع محاولات إزالته أو عزله ، فشلت حتى الآن ، وما يُنكي أكثر المنزعجين هو أن الذين شاركوا في تحرير بلادهم التي كانت تحتلها القوات الإسرائيلية و قاتلوا في البوسنة من أجل تقسيم دولة يوغوسلافيا و كان موقفهم ملتبسا في مواجهة الحرب التي أعلنها الحلف الأميركي ـ الإسرائيلي على العراق ، يدعمون صمود الفلسطينيين في قطاع غزة ويقفون إلى جانب السوريين الذين يذودون عن وطنهم ضد الحلف الأميركي ـ الإسرائيلي نفسه ، ويساندون العراقيين الذين يحاولون تخليص بلادهم من براثنه !
أكتفي بهذه اللمحات لأعود إلى مسألة الفروق التي تميزت بها في لبنان جبهة اعتراض الهجوم الأميركي ـ الإسرائيلي من أجل تحطيم مقومات النهوض وبناء القدرة على الدفاع عن النفس والحفاظ على الاستقلال في ما يخص الدول التي أشرنا إليها في الجزء الأول لهذا البحث و هي الدول المعنية بالدرجة الأولى بمسألة العروبة بمعنى التضامن و التعاضد على أساس الأمن القومي المشترك!
لا حرج في القول الآن ، على ضوء كل ما جرى منذ مبادرة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات إلى زيارة القدس في سنة 1977 ، أن الحلف الأميركي الإسرائيلي ، بدأ الهجوم انطلاقا من لبنان مستهدفا سورية و العراق . و لكن " الرمال المتحركة " في لبنان إذا جاز التعبير و تصلب العقل السلطوي في الجانب العربي بالإضافة إلى غرور المعتدين في الجانب الآخر نتيجة فائض القوة ، جعلت الأطراف جميعا يخطئون الحساب و يتصرفون خبط عشواء على حساب اللبنانيين طبعا الذين دفعوا أثمانا باهظة ، و لكن هذا الموضع لا يتسع للدخول في تفاصيل هذه المسألة .
فما أود قوله في هذا الصدد هو أن سلطة الدولة في لبنان موزّعة بين زعماء الطوائف ينجم عنه اختلاف في مواقف أجزاء السلطة في جميع الأمور تقريبا و من ضمنها العلاقة بالقوى الغربية ولكن هذا لا يؤدي بالضرورة دائما إلى تصادم فيما بين هذه الأجزاء . ينبني عليه أن المنتصرين و المهزومين يتعايشون ريثما تتغير الظروف و تتبدل الموازين و يصير الأولون أخيرن . هذا على عكس سلطة الدولة في سورية و العراق حيث السلطة واحدة والحاكم واحد .
مجمل القول أن الهجمات الأميركية الإسرائيلية المتكررة على لبنان لم تتكلل بالنصر المطلق و لم تهزم نهائيا .اعتقد المستعمرون الإسرائيليون أن انتصارهم في لبنان على منظمة التحرير الفلسطينية و حلفائها في لبنان ، الذي كانوا بأمس الحاجة إليه حتى لا يقعوا في مطب سياسة التميز العنصري تجاه الفلسطينيين قد تحقق فعلا و أنه صار بالإمكان إخفاء " خطيئتهم الأصلية " عميقا تحت التراب . فخاب ظنهم عندما تحالف لبنانيون مع الإيرانيين حيث أفشلوا خطتهم و أجبروهم على الانسحاب من الأرض التي كانت واقعة تحت احتلالهم بالإضافة إلى أنهم فرضوا معادلة جديدة جسدت بطريقة أفضل و أقوى العائق اللبناني في مواجهة المشروع الأميركي ـ الإسرائيلي في سورية و العراق .
و في مختلف الأحوال فإن الفرق الأكبر الذي يميز الساحة اللبنانية من نظيرتيها في سورية والعراق هو على الأرجح العمل الجاد و المتواصل منذ حرب تموز 2006 على إعداد ترسانة سلاح رادع بالتنسيق مع أيران ضمن استراتيجية غايتها إفهام المعتدي المغرور بسلاحه النووي و حلفائه من الدول الغربية القوية ، أن الحرب العدوانية ممنوعة أو مستحيلة ، لان رد فعل المعتدى عليهم سيكون شاملا ونهائيا.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ما هو السؤال المحرج الذي أجاب عليه حسام زكي؟ | #مع_جيزال


.. موجز الأخبار - الحادية عشر صباحا 19/4/2021


.. هل من الممكن التوصل إلى اتفاق حول النووي الإيراني؟




.. سدّ النهضة.. الملء الثاني والخيارات المتبقية | #غرفة_الأخبار


.. كيف يعيش مسلمو ألاسكا أجواء شهر رمضان؟