الحوار المتمدن - موبايل


أسئلة الحياة الكبيرة 2/1

خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)

2020 / 6 / 7
الطب , والعلوم


نشرت مدونة THE CONVERSATION- (الدقة الأكاديمية، الذوق الصحفي) بتأريخ 3 حزيران 2020 مقالاً علمياًبقلمClint Witchalls- محرر الصحة + الطب تحت عنوان:
الوعي: كيف يمكنني تجربة أشياء ليست "حقيقية"؟*
فيما يلي ترجمة الجزء الثاني والأخير للمقال:ـ
هل انا دماغي؟
ربما يكون الحل لمشكلة العقل-الجسم، بالنسبة للعلماء والفلاسفة المعاصرين، هو المادية**. يطمح الماديون Materialists إلى تفسير المشاعر والخبرات بالاعتماد على كيمياء الدماغ. لا أحد لديه أدنى فكرة، حتى الآن، عن كيفية القيام بذلك، لكن الكثيرون واثقون من أننا سنفعل ذلك في يوم من الأيام. هذه الثقة نابعة من الشعور بأن المادية هي خيارٌ علمي. إن نجاح العلم في الـ 500 عام الماضية حصل بعد كل هذا العصف الذهني. وهذا يمنح الناس الثقة بأننا بحاجة إلى التخلص من طرقنا القياسية للبحث في الدماغ فقط، سنحل اللغز في أحد الأيام.
المشكلة في وجهة النظر الشائعة هذه، كما أناقشها في كتابي (خطأ غاليليو: أُسس لعلم جديد للوعي)، هي أن نهجنا العلمي القياسي صُممت لاستبعاد الوعي.
كان جاليليو أول شخص طالب بضرورة أن يكون العلم رياضيًا. لأنه فهم جيدًا أن التجربة الإنسانية لا يمكن استيعابها بهذه المصطلحات. لأن التجربة البشرية تنطوي على صفات - احمرار الحمراء، نشوة الحب - وهذه الأنواع من الصفات لا يمكن استيعابها في اللغة الكمية البحتة للرياضيات.
حلَّ جاليليو هذه المشكلة من خلال تبنيه شكل من أشكال الثنائية، بموجبها كانت خصائص الوعي موجودة فقط في "الرسوم المتحركة animation "غير الجسدية في الجسم، ليس في المادة الأساسية التي هي التركيز المناسب لعلم الفيزيا. وجد جاليليو مرة واحدة فقط الوعي خارج عالم العلم، كان علم الرياضيات ممكنا.
بعبارة أخرى، يعتمد نهجنا العلمي الحالي على فصل جاليليو للعالم المادي الكمي عن الواقع النوعي للوعي. إذا أردنا الآن جلب الوعي إلى قصتنا العلمية، فنحن بحاجة إلى إعادة ربط هذين المجالين معًا..
هل الوعي أساسي؟
يحاول الماديون Materialists إخضاع الوعي للمادة. لقد اكتشفنا بعض المشاكل في هذا النهج. ماذا عن فعل ذلك معكوساً - هل يمكن اختزال المادة إلى الوعي؟ هذا يقودنا إلى الخيار الثالث: المثالية idealism. يعتقد المثاليونIdealists أن الوعي هو كل ما هو موجود على المستوى الأساسي للواقع. تاريخيا، اعتبرت العديد من أشكال المثالية أن العالم المادي هو نوع من الوهم، أو بناء ولِدَ في عقولنا.
المثالية لا تخلو من مشاكلها أيضًا.
يعتبر الماديون المادة أساس كل شيء، بذلك يكون لديهم تحدي توضيح من أين يأتي الوعي. أما المثاليون يعتبرون الوعي أساس كل شيء، بذلك يواجهون تحدياً، أخر، توضيح من أين تأتي المادة.
طريقة جديدة - تم اكتشافها إلى حد ما- لبناء المادة من الوعي تحظى مؤخرًا باهتمام كبير بين العلماء والفلاسفة. يبدأ هذا النهج من ملاحظة أن العلوم الفيزيائية تقتصر على إخبارنا عن سلوك المادة وماذا تفعل. جوهر الفيزياء، على سبيل المثال، مجرد أداة رياضية لإخبارنا كيفية تفاعل الجسيمات والحقول fields. يخبرنا ماذا تفعل المادة، ليس ماهيتها.
إذا لم تخبرنا الفيزياء عن ماهية الحقول fields والجسيماتparticles، فإن ذلك يفتح إمكانية أن تكونا أشكالًا من الوعي. هذا النهج، المعروف ب panpsychism، يسمح لنا بالاعتقاد بأن كلٌ من المادة الفيزيائية والوعي أساسيان fundamental. وذلك لأن الجسيماتparticles والمجالات(الحقول)fields ببساطة أشكالًا من الوعي بالنسبة ل panpsychism.
على مستوى الفيزياء الأساسية، نجد أشكالًا بسيطة جدًا من الوعي. ربما الكواركات ، جسيمات أساسية تساعد في تكوين نواة الذرة، لديها درجة من الوعي. يمكن أن تتحد هذه الأشكال البسيطة جدًا من الوعي لتشكل أشكالًا معقدة جدًا من الوعي، بما في ذلك الوعي الذي يتمتع به البشر والحيوانات الأخرى.
لذا، وفقًا لpanpsychism، فإن تجربتك للون الأحمر وعملية الدماغ المتعلقة بها لا تحدثان في عوالم منفصلة. في حين فصل جاليليو الواقع النوعي للتجربة الحمراء عن عملية الدماغ الكمي، فإنpanpsychism يقدم لنا طريقة لجمعهما معاً في رؤية واحدة موحدة للعالم. هناك عالم واحد فقط، وهو مصنوع من الوعي. المادة هي ما يفعله الوعي.
‏panpsychism هي إعادة تفكير جذري لصورتنا للكون. يبدو أنها تحقق ما لا تستطيع الحلول الأخرى تحقيقه. يقدم لنا طريقة للجمع بين ما نعرفه عن أنفسنا من الداخل وما يخبرنا به العلم عن أجسامنا والعقول من الخارج، طريقة لفهم المادة والوعي كوجهين لعملة واحدة.
هل يمكن اختبارpanpsychism؟ يمكن أن يكون ذلك، إلى حد ما، لأن جميع الخيارات الأخرى فشلت في تفسير حقائق مهمة. فشلت الثنائيةdualism في تفسير معطيات علم الأعصاب. فشلت المادية في تفسير حقيقة الوعي ذاتها. كما قال شرلوك هولمز على نحو معروف: "بمجرد أن نستبعد المستحيل، فإن ما تبقى، بغض النظر عن مدى احتمالية حدوثه، يجب أن يكون الحقيقة". بالنظر إلى المشاكل العميقة التي ابتليت بها الثنائية والمادية على حد سواء، يبدو أنpanpsychism هي أفضل حل لمشكلة العقل- الجسد.
حتى لو تمكنا من حل مشكلة العقل-الجسد، فلن يتمكن ذلك من تبديد دهشة الوعي البشري. في مثل هذه الأمور ، لا يضاهي الفيلسوف الشاعر.

الدماغ أوسع من السماء
لذلك، ضعهم جنبًا إلى جنب ،
احدهما سيحتوي الآخر
بكل سهولة، وانت مذهول

الدماغ أعمق من البحر،
إحتفظ بهما، أزرق إلى أزرق ،
واحد يمتص الآخر ،
مثل الإسفنج، تفعل الدلاء.

الدماغ بوزن الله
أوزنهما، الجنيه للرطل
سوف يختلفان، إذا اختلفا،
كمقطع من الصوت
***Emily Dickinson, c. 1862
الهوامش المضافة عند الترجمة:
‏* https://theconversation.com/consciousness-how-can-i-experience-things-that-arent-real-139600
**المادية : تعتبر أن الشيء الوحيد الذي يمكن إثبات وجوده حقًا هو المادة. وهكذا، وفقًا للمادية، تتكون كل الأشياء من مادة وكل الظواهر هي نتيجة تفاعلات مادية، بدون حساب للروح أو الوعي. بالإضافة إلى المفهوم العام في الميتافيزيقيا، يتم تطبيقه بشكل أكثر تحديدًا على مشكلة العقل - الجسم في فلسفة العقل.
طورت مدرسة كارفاكاCarvaka للفلسفة الهندية القديمة نظرية المادية والذريةAtomism في وقت مبكر من 600 قبل الميلاد.
المصدر: https://www.philosophybasics.com/branch_materialism.html
***إيميلي ديكنسون (Emily Dickinson)‏ شاعرة أمريكية يُفترض أنها لم تلق التقدير الأدبي في حياتها، لكن اعتبارها أُعيد فيما بعد. تُعد مع والت وايتمان أهم الشعراء الأمريكيين في القرن التاسع عشر. كتبت ما يزيد عن 1700 قصيدة لم ينشر منها خلال فترة حياتها إلا 11 قصيدة في بعض الصحف المحلية بأسماء مستعارة. صنفها الناقد الأدبي وأستاذ علم الإنسانيات بجامعة يال هارولد بلووم ضمن أهم 26 كاتباً وكاتبةً غربيين عبر التاريخ.
أمضت ديكنسون سبع سنوات في الأكاديمية، حيث درست الأدب الإنكليزي والكلاسيكي، واللاتيني، وعلم النبات، والجيولوجيا، والتاريخ، و«الفلسفة العقلية»، والحساب.
المصدر وكيبيديا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تونس تحت الحظر مع وصول وباء كورونا إلى مستوى خطير


.. ولد في شعبان ومات في رمضان.. عام على رحيل محمد الطبلاوي


.. سحب حافلة غمرتها المياه




.. دخول الذكاء الاصطناعي مجال الطب.. ما الفوائد؟


.. مؤشر الإصابة بكورونا يتراجع بالأردن خلال الفترة الأخيرة