الحوار المتمدن - موبايل


رمضان عبدالله شلح قائد بحجم وطن

محمد سعدي حلس

2020 / 6 / 11
القضية الفلسطينية


لروحك الطاهرة الرحمة والمغفرة والسلام الدكتور رمضان عبد الله شلح الامين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي كنت مناضلا وقائدا كبيرا بحجم وطن لقد عهدناك في غزة قبل ابعادك عن الوطن مناضلا عنيد وقائدا مميز كيف لا وقد حوصرنا معا في الجامعة الاسلامية من قبل قوات الاحتلال بعد مواجهات عنيفة مع جيش الاحتلال بالحجارة المتاريس والصدور العارية وقد استخدمت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاط وقنابل الغاز وبعد حصار دام لساعات طويلة ومواجهات عنيفة تدخل المرحوم الحاج رشاد الشوا رئيس بلدية غزة لفك الحصار ودارت مفاوضات متزامنة مع المواجهات وانتهت بانسحاب جيش الاحتلال من المكان وتأمين طريق لنا وانفض الاشتباك بهذه الطريقة وكان الدكتور ابو عبد الله المفاوض الاول في ذلك وكان يأتي ليستشيرنا في بعض المواقف وفي الحصار الثاني كان في المسجد العمري ودارت مواجهات عنيفة في شارع عمر المختار وفي سوق الذهب وعلى المدخل الآخر للمسجد الذي كان يؤدي إلى شارك الوحدة وأثناء هذه المواجهات قد استطاع جيش الاحتلال بقيادة الحاكم العسكري اعتلاء أسطح المباني العالية المحيطة بالمسجد وبعد عراك كبير على باب المسجد مع الحاكم العسكري ومواجهات ضارية مع جنوده أغلقت الأبواب وقامت قوات الاحتلال بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع في داخل المسجد عبر النوافذ وقامت الأهالي برمي البصل لنا وبعد حصار طويل استطعنا الخروج على دفعات كبيرة واشتباكات من أكثر من مكان وقد ساعدنا بذلك أبواب المسجد والأهالي وكاد الكثير منا أن يعتقلون وكان الدكتور رمضان هو أحد القادة المميزين في هذا الحصار وكلماته المحفذة على المواجهة وكانت هذه المواجهات في أوائل الثمانينات ورغم اختلافنا في وجهات النظر الا انه كان يحث الجميع على الوحدة الوطنية والتلاحم والتماسك وحماية بعضنا البعض وكيف لا وكانت أول خطبه له في أول صلاة عراء في يوم العيد خلف بيتنا وكانت خطبته حول مواجهة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة وتوحيد الصفوف وان نكن على قلب رجل واحد في المواجهات والحديث يطول في الحديث عن مناقب الشهيد القائد ابو عبد الله الذي جمعتنا معه قضايا عديدة حيث أننا أبناء حي واحد وأصحاب قضية واحدة وطريق نضالي يجمعنا رغم اختلاف توجهاتنا السياسية والايديولوجية تركتها ونحن في أحوج فتراتنا للحكماء والقادة الذين يغلبون مصلحة الوطن عن المصالح الفئوية لروحك الطاهرة المغفرة والرحمة والسلام ولذكراك العطرة الخلود والى جنات الخلد ياشهيدنا القائد رمضان عبدالله شلح ابو عبدالله








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حماس تطلق صواريخ في اتجاه تل أبيب بعد قصف مخيم الشاطئ


.. الاحتلال الإسرائيلي يدمر برجا يضم مقر الجزيرة ووسائل إعلام ع


.. انتخابات إيران الرئاسية.. غلق باب الترشح




.. شاهد.. محاولة عبور الحدود إلى داخل إسرائيل


.. تضامن عالمي مع القضية الفلسطينية