الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


المتقاعد والحكومة والخط الأحمر

قحطان محمد صالح الهيتي

2020 / 6 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


-
قد لا يعجب ما كتبت بعض المستفدين، ولكنها الحقيقة والصراحة، ولا ضريبة على الرأي الصريح.
-
أما بعد فأقول:
-
خدمت الدولة خمسا وثلاثين سنة، خدمة فعلية، وتسع سنوات خدمة عسكرية مضافة لأغراض التقاعد (واحدة الزامية وثلاثة احتياط). وبحساب الأشهر تكون المدة (528) شهرا. لم اتمتع بالإجازة في خلالها سوى ثلاثين يوما.
-
حاصل على شهادة البكلوريوس في المحاسبة وإدارة الأعمال، والبكالوريوس في القانون والدكتوراه في التراث العلمي العربي.
-
أحلت على التقاعد بناء على طلبي سنة 2007، واحتسب راتبي التقاعدي على أساس أعلى شهادة وهي الدكتوراه واحتسبت خدمتي الكلية (405) أشهر، وهي اقل من (34) سنة وكان صافي راتبي التقاعدي (945.907) دينارا. اقتنعت بما خصص لي من راتب، وحمدت الله وشكرته، ولو أنه أقل من راتب رفحاوي عمره سنتان. ومن راتب سياسي طارئ لم يخدم الدولة موظفا ولا جنديا.
-
انتظرت مثلما انتظر الملايين من المتقاعدين راتبي لشهر حزيران، ولما وردني الإشعار بصرف الراتب كانت المفاجأة أن راتبي لهذا الشهر هو (869.829) دينارا، وهذا يعني خصم مبلغ قدره (75.295) دينارا وهو ما يعادل 8% من مجموع الراتب كضريبة دخل.
-
لقد حققت الحكومة العدالة بأسمى صورها في احتساب الراتب، فقد احتسبته لحد الفلس لأنها لا تريد أن تأخذ من المتقاعد مالا حراما. ولأن قادتنا لا يريدون أن يبعوا الآخرة بالدنيا.
-
أنا مع الحكومة فيما تتخذه من إجراءات تقشفية لتجاوز أزمتها المالية، بشرط تحقيق العدالة الاجتماعية، والمساواة في تطبيق هذه الإجراءات. ولكني أسألها وأسال أصحاب القرار فيها:
-
هل ستحققون العدالة والمساواة وتوقفون صرف رواتب الكثير من الموظفين الذين يتقاضون رواتب ومخصصات بالملايين ممن فصلتم القوانين على مقاساتكم ومقاساتهم؟
-
وهل من العدالة أن يتقاضى نائب، أو عضو مجلس محلي، او مستشار، أو رئيس وحدة إدارية خدمته الظروف السياسية الطارئة راتبا أكثر من راتب موظف أفنى عمره بالعمل الوظيفي موظفا وجنديا، وخدمة كل منهم أقل بكثير من خدمته وشهادتهم أدني من شهادته؟
-
وهل من العدالة أن يتقاضى موظف مستمر بالخدمة أو متقاعد راتبين وأكثر؟
-
وهل من العدالة أن تتقاضى عائلة واحدة مهما كان عددها وأعمار افرادها راتبا لكل منهم يزيد على المليون دينار دون أن يؤدوا خدمة وظيفية ليوم واحد سوى لأنهم مضطهدون.
-
وهل من المواطنة أن تستمر الدولة بصرف رواتب تقاعدية لنواب ووزراء ومسؤولين وهم يتنعمون بها في دول الجوار ودول العالم الأخرى؟
-
لقد تجاوزتم الخط الأحمر بفعلكم هذا لأنكم بدأتم بالحلقة الأضعف وهم المتقاعدون، لا بارك الله بكم إن لم تحققوا العدالة في كل شيء، ونتطلع الى:
-
1- تحقيق مطالب المتظاهرين وإيجاد فرص عمل للعاطلين منهم.
2- زيادة رواتب الحماية الاجتماعية.
3- إيقاف صرف الرواتب التقاعدية التي تصرف بغير وجه حق لمن لا تنطبق عليه شروط الوظيفة العامة وفق قوانين الخدمة والتقاعد.
4- القضاء على ظاهرة الفضائيين في أجهزة الدولة والقوات الأمنية.
5- إعادة النظر برواتب المفصولين السياسيين ففيها الكثير من الفساد.
6- إيقاف النفقات غير المبررة للمسؤولين وتقليص حماياتهم وسياراتهم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مراسل فرانس24 في تركيا: عملية الوصول للناجين تحت الأنقاض صعب


.. حراس الأنهار الجليدية في جبال الألب • فرانس 24 / FRANCE 24




.. الخارجية الأميركية: لا نضع أي عراقيل أمام إيصال المساعدات لل


.. هل تغييرُ أكواد البناء في دول الشرق الأوسط بعد كارثة الزلزال




.. نحو 12 ألف قتيل ضحايا الزلزال في سوريا وتركيا | #رادار