الحوار المتمدن - موبايل


قصص قصيرة جدا

كفاح الزهاوي

2020 / 6 / 12
الادب والفن


1
عندما يفيض العقل ضياءً
مصاب بداء النرجسية والفردية المطلقة، يقبع على الأرض في زاوية معتمة في الغرفة المغلقة، يحدق في نقطة مضيئة، تتدفق من براثن الظلام حروفاً، يراوده القلق ممزوجا بالغضب، وهو يرى بريق الكلمة يزداد نوره اتساعا، حتى بات يتخيله قنبلة مؤقتة، قد تنفجر في تلك اللحظة، عندما تتحول الكلمة من كتاب إلى مكتبة.
2
همسات في زمن الضياع
في ليل عاتٍ هبت رياح صفراء، اتلفت معالم المدينة... في غفلة من الزمن الرديء انهارت ركائز الأخلاق وغاب صوت الضمير… اشجار عارية و صخور صماء تناشد السماء طالبة من السراب الخلاص... عاصفة رعناء مع الامواج الهائجة تهامست في زمن تهاوت أسوار القلاع... ومن ذات التربة انطلقت الوحوش الكاسرة مُكَشِّرَة عن أنيابها الحادة، حاملة بذرات موروثة من زمن مضى على تاريخها دُهور... أصوات خافتة تتصادم مع مخلوقات قد اصابها الاكتئاب و ازدواجية العقل، تبحث عن معنى الحياة في سراديب الموت... تلك الأصوات تاهت في غمرة الفوضى، وكثافة الضباب... وجدت نفسها هائمة، تتأرجح في بحر النسيان.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. على امتداد ستة كيلومترات.. فنانة أميركية تكرم ضحايا كورونا ب


.. من مسرحية -مطلوب- لجورج خباز: تناخد فيزا عم بذلّونا ??


.. زوجة الفنان الراحل أحمد هيبة باكية: قالى قبل ما ينزل مش هلحق




.. بطالة مطرب أفغاني نتيجة حظر طالبان للموسيقى


.. فيلم -أكبر منا- : كفاح من أجل مستقبل أفضل