الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


صفحات من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية في الذكرى أل - 75 لتأسيس -أتحاد النقابات العالمي - (6)

جهاد عقل
(Jhad Akel)

2020 / 6 / 21
الحركة العمالية والنقابية


-خلافات نقابية دولية وقرارات وسط معارضه بريطانية .
- الوفد النقابي العربي الفلسطيني يسجل سابقة تاريخية كأول وفد نقابي عربي الوحيد من العالم العربي المشارك في تأسيس الحركة النقابية العالمية الجديدة.
- فشل محاولات الوفد الصهيوني إلغاء الإعتراف بالوفد النقابي العربي الفلسطيني.
- خطة الوفد الصهيوني تركزت على مهاجمة الحركة النقابية العربية الفلسطينية خاصة والعربية عامة ، وانتزاع قرار يتبناه المؤتمر يدعم فيه الحركة الصهيونية بإقامة وطن قومي لها في فلسطين.
- الصحافة الفلسطينية لم تغفل هذا النشاط ، وكيف سيكون رد الوفد النقابي الهربي الفلسطيني.



- مؤتمر نقابي تحضيري وسط خلافات

تشير الوثائق والتقارير المختلفة ، بان مؤتمر النقابات العالمي الذي إنعقد في العاصمة البريطانية لندن أيام 6-17 شباط/فبراير 1945 ، إلى بروز الكثير من الخلافات بين الوفود ، وبشكل خاص كانت ما بين الوفد السوفياتي من جهة والوفد البريطاني من جهة اخرى ، ومحور هذه الخلافات كان حول نظام عمل المؤتمر ن وهل يجري تأسيس اتحاد دولي جديد أم الإبقاء على الإتحاد الدولي السابق المدعو " أممية أمستردام"، جاءت هذه الخلافات إستمراراً للخلاف الذي سبق وتناولناه في حلقة سابقة ضمن الإعداد للمؤتمر في إجتماعات اللجنة النقابية المشتركة السوفييتية – الإنجليزية ،عن هذا الخلاف كتبت صحيفة "حقيقة الأمر" الصادرة عن الهستدروت باللغة العربية "وقد ظهر على أثر إفتتاح المؤتمر ، أن ثمة إختلافاً عميقاً في الآراء بين الوفود في بعض المسائل ، ذلك لأن اللجنة الإدارية للمؤتمر قد ألغت بعض قرارات اللجنة التحضيرية بشسأن كيفية إتخاذ الفرارات (أكثرية ثلثين بدل إجماع الآراء ) وبشأن دعوة النقابات في البلدان التي كانت قبل بضعة أشهر بأيدي النازيين تحررت مؤخراً . وقد عارض الوفد البريطاني يشدة تلك التغييرات وثمة مسألة أخرى أثارت إختلافا"ً شديداً ، ونعني بها إقتراح الوفد الروسي إنشاء دولية مهنية جديدة بدل القديمة التي لم يشارك فيها الروس وبعض النقابات الأخرى، أما الوفد البريطاني فيعارض إلغاء الدولية القديمة في الظروف الحالية ، أي ظروف فترة إنتقال وعدم إستقرار العالم عامة..”(1), لكن في النهاية تم التوصل إلى إتفاق يضمن تأسيس إتحاد دولي جديد ، وسوف نتطرق بإسهاب الى قرارات وأبحاث المؤتمر عامة لاحقا وفق تقرير شامل أعدة الوفد النقابي العربي الفلسطيني ،سننفرد بنشر تفاصيله كاملة.

- الوفد الفلسطيني يسجل تاريخ هام وغير مسبوق

كنا قد طرحنا في ختام الحلقة السابقة ، تساؤل هل شاركت وفود نقابية عربية غير الوفد النقابي العربي الفلسطيني في المؤتمر التأسيسي للتحضير لإقامة "إتحاد النقابات العالمي"؟ ، واتضح لنا من الوثائق والمنشورات التي تناولت أحداث المؤتمر بأن الوفد العربي الفلسطيني كان الوفد العربي الوحيد المشارك في هذا المؤتمر وبذلك بالإمكان القول أنه سجل بهذه المشاركة الفريدة إنجاز تاريخي هام في تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية خاصة، والحركة النقابية العربية عامة. رغم ما واجهه من صعاب في هذا المؤتمر، وعلى وجه الخصوص مع الوفد الصهيوني الممثل ل" الهستدروت"( الحركة النقابية للعمال اليهود) ، صاحب الخبرة في هذه المؤتمرات، كونه كان عضوا في الاتحاد النقابي الدولي المذكور أعلاه أي "أممية امستردام" ، والذي كان وفد كبير العدد له أصدقاء ومؤيدين بين اعضاء المؤتمر ويلقى الدعم من القوى الصهيونية في بريطانيا ومؤيديها.

- بداية الصراع على الإعتراف في العضوية وحتى القضية الصهيونية

بداية في محاولة مندوبيها – الهستدروت - منع الإعتراف في الوفد النقابي العربي الفلسطيني كعضو كامل العضوية وذلك في اليوم الاول لإفتتاح المؤتمر قام وفد "الهستدروت" برئاسة "برل لوكر" في محاولة لإلغاء عضوية الوفد الفلسطيني الذي وصل للمؤتمر قبل العضو الثالث بولس فرح ، والذي ذكرنا في الحلقة السابقة المحاولات الصهيونية – الإنتدابية منعه من السفر ، وكانت هذه المحاولة أيصا تتعلق ببإلغاء عضوية النقابي سامي طه والمحامي حنا عصفور ، لكن وعلى الرغم من قوة النفوذ الصهيوني فشلت في هذه المحاولة وتم الإعتراف بعضويتهما كمندوبين للحركة النقابية العربية الفلسطينية في المؤتمر وشاركا في الجلسة الإفتتاحية وبعدها جلسات المؤتمر الأخرى بعضوية كاملة، وكانت إحدى بنود المعاضة التي إعتمد عليها وفد الهستدروت هي ، أن معهم ممثل عربي يدعى جورج ميخائيل نصار من مدينة يافا ، وأنه يمثل العمال العرب في فلسطين ، تحت منظمة الظل التابعة الهستدروت بإسم "إتحاد عمال فلسطين" والتي كانت تدار من قبل شخص يدعى "شلومو ألفيه" او بإسم "سليم" لدى العرب، وبعثت برقية إحتجاجية للمؤتمر بهذا الخصوص جاء فيها:" برقية إحتجاج إلى المؤتمر – الهيئة المركزية لإتحاد عمال فلسطين المجتمعة في 4 شباط تكرر التعبير عن إستيائها لحرمانها من ممثل رسمي لمؤتمر العمال العالمي رغم كونها جمعية العمال العرب الوحيدة التي تحمل بإخلاص مبدأ التعاون والأخوة بين العمال في فلسطين والخارج".(2) وتلتها برقة معنونة للمدعو جورج ميخائيل نصار تشد أزره لعدم قبوله كمندوب في المؤتمر ، وبذلك فشل ممثلو الهستدروت ولم تعترق لجنة المندوبين بعضوية جورج نصار لكنه واصل حضور جلسات المؤتمر كمستمع لا غير، واصل الوفد الصهيوني تلك المحاولات عند وصول العضو الثالث للوفد الفلسطيني النقابي بولس فرح الذي كتب عن ذلك:” وفي النهاية تمكنت من دخول الى قاعة المؤتمر في اليوم الثاني بصفة مراقب فقط، وكان لا يهمني إن كنت مراقباً أو مندوباً كامل الحقوق بالدرجة الثانية بل إثبات حضوري في قاعة المؤتمر ورفع يافطة المنظمة التي مثلتها في قاعة الإجتماعات الكبرى في مدينة لندن.”(3)، وبذلك كان الوفد النقابي العربي الفلسطيني الذي يحضر المؤتمر مكون من ثلاثة مندوبين عضوان هما سامي طه وحنا عصفور وعضو مراقب هو بولس فرح ، ولم تتوقف محاولات الهستدروت عند هذا الحد بل تعدنها إلى حتى إبتزاز قرارات تتنافى ومجمل قرارات المؤتمر عامة وهذا ما سنتطرق له لاحقاً.

- محاولات إنتزاع قرار للإعتراف بالدولة اليهودية في فلسطين

يظهر من قراءة وثائق مختلفة الواقع الذي أشرنا إليه ألا وهو التنظيم الكبير والتجربة الغنية في مجال المؤتمرات الدولية التي تمتع بها الوفد الصهيوني ،إضافة الى ذلك دعم قوى يهودية صهيونية محلية وحكومية بريطانية ( لا ننسى وعد بلفور بخصوص إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين) وتعاطف أعضاء وفود مشاركة في المؤتمر في ظل أحداث الحرب العالمية الثانية التي ما زالت تدور رحاها خلال فترة عقد المؤتمر ، وما قامت به النازية من جرائم عامة ومع اليهود خاصة ، مما جعل أعضاءه يتلقون الدعم الواسع ، بينما كان الوفد النقابي العربي الفلسطيني يفتقر للتجربة الدولية ، قهذا اول مؤتمر نقابي دولي يشارك فيه ، كما ولم يلق الدعم من القوى البريطانية الحكومية والنقابية،رغم ذلك كان للوفد حضور هام في أبحاث المؤتمر ، وقام بجهود كبيرة من أجل إسقاط مشروع سياسي بادر له الوفد الصهيوني لإدخاله ضمن ابحاث وقرارات المؤتمر.

صمن النقاش في المؤتمر أُعطيت لرئيس الوفد الصهيوني برل لوكر ممثل الهستدروت الحق بإلقاء كلمة على مسامع اعضاء المؤتمر مدتها عشر دقائق ، فإستغل هذا المندوب المنصة لطرح القضية السياسية من وجهة نظر صهيونية بخصوص حق الصهيونية بإقامة وطن قومي لهم في فلسطين ، مستهلاً كلمته التي نشرتها أسبوعية "حقيقة الأمر" باستعراض بعض أحداث الحرب و"مقتل 5 ملايين يهودي في الحرب" واضاف :” إن المشكلة اليهودية ، مشكلة عالمية، ولن يكون تقدم حقيقي في العالم ما دام شعب يعد عدة ملايين من الأنفس لم يتحرر بعد من الخوف " وإنهم الأمم المتحدة بأنها "لا تعمل كثيراً لأجل إنقاذنا" واضاف :”إنا على أساس الإنتداب البريطاني وسعنا نطاق مشروعنا في فلسطين خلال الخمس سنوات الأخيرة ، وأنا على ثقة أنا توصلنا الى نتائج كبيرة" وتلا برقية من الهستدروت :” إن ما يطلبه اليهود ليس المشاركة في الحزن ، على ملايين اليهود الذين قتلوا في هذه الحرب، بل إنهم يطلبون تأمين أولئك المتبقبن من الهلاك " وإختتم كلمته متوجها:”بنداء بإسم الهستدروت تعرب فيه عن أمل العمال اليهود بمساعدة الديمقراطية الدولية وتطالب بفتح أبواب فلسطين أمام بقايا الشعب اليهودي في أوروبا"(4).

- مواصلة التشكيك والهجوم على الحركة النقابية العربية

كما ونشرت أسبوعية الهستدروت "حقيقة الامر" ، كلمة ممثل آخر للوفد الصهيوني يدعى أهرون رابينوفتش تحت عنوان "على الحركة العمالية العالمية إرشاد الحركات العمالية في الدول المتقهقرة" إفتتجه بكلمات ناعمة تلقى التأييد لدى الأكثرية في المؤتمر التي كانت تطالب بوحدة العمال بقوله:” لقد فرضت الهستدروت على ممثليها في هذا المؤتمر أن يساعد وفي السعي الى إعادة حركة العمال الشامل ( يبدو انه يقصد وحدتها – ج.ع) إننا أبناء أمة كانت ضحية النازيين الأولى والكبرى معاً…. “(5) ثم بدأ يتفاخر بدور الهجرة الصهيونية الى فلسطين وأنها رفعت مستوى العمال اليهود الى "درحة عالية من التقدم والرقي"، وكالعادة قام بالتهجم على الحركة النقابية العربية الفلسطينية ودورها في تنظيم العمال نقابياً مشيداً فقط بدور إتحاد الظل للهستدروت الناشط تحت إسم "إتحاد عمال فلسطين" ، لكن عنوان كلمته جاء ضمن هجومه على الحركة النقابية في الدول العربية ودعوته ل "إرشاد" هذه الحركة.وبذلك لا تخلو كلمته هذه من مضمون إستعلائي ، ولم يتوقف عند هذا الحد فقد هاجم النقابي البريطاني هارولد تشادلي مفتش العمل في فلسطين الذي ربطته علاقات خاصة مع النقابيين اليساريين العرب في فلسطين (أنظر الحلقة السادسة) دون ان يذكر إسمه بما يتعلق بالشؤون العمالية في المستعمرات البريطانية بقوله:” ولذا بإستطاعة موظف ولو كان عضواً في الحركة النقابية البريطانية تغيير خطة تلك السلطات العامة تغييراً هاماً . وقد علمنا الإختبار في فلسطين أن السلطات قد أيدت هناك جمعيات عرفت بمعارضتها التامة المطلقة للتعاون بين العمال العرب واليهود وتلك الجمعيات لا تتورع عن مساعدة أصحاب العمل ضد رفقائهم العمال المنتمين الى جمعية عمالية متضامنة مع الهستدروت "(6) أي اتحاد الظل "إتحاد عمال فلسطين"( سنحاول نتناول حقيقة الدور الذي فام به هذا الإتحاد في خدمة المشروع الصهيوني في حلقة خاصة)، وتطرق الى عدد الاعضاء العرب في الحركة النقابية العربية الفلسطينية محاولاً التشكيك في تقريرها للمؤتمر بقوله أن عددهم 12 الف عضو بينما كان تقرير الوفد الفلسطيني يتحدث عن 40-50 الف عضو ، وفي نهاية كلمته دعا الحركة العمالية العالمية لأن تكون "المرشدة" للحركات العمالية الفتية.

- الصحافة الفلسطينية تنقل نشاط ممثلي الهستدروت

على مدار جلسات المؤتمر كان خط الدعاية الصهيونية مهاجمة الحركة النقابية العربية الفلسطينية خاصة والعربية عامة ووصفها بأنها حركة "الافندية" والإقطاع خاصة وأن عضوي المؤتمر سامي طه وحنا عصفور كانا يحضران المؤتمر وعلى رأسيهما "الطربوش الأحمر" ،كان هذا الأسلوب المعتمد قبل الوفد الصهيوني يهدف إلى ضرب مكانة ودور الوفد الفلسطيني ، بما في ذلك الدعاية المباشرة بين أعضاء المؤتمر ، وتوزيع نشرات مطبوعه والتركيز من خلالها على المحامي حنا عصفور الذي سافر كمستشار قانوني لجمعية العمال العربية الفلسطينية .

كما لم تغفل الصحافة الفلسطينية الدور الذي قام به الوفد الصهيوني في مهاجمة الوفد النقابي العربي الفلسطيني، عن ذلك في خبر لصحيفة" الدفاع" نشرته تحت عنوان :”دعاية (الصهيونية) الواسعة بين أعضاء مؤتمر النقابات العالمي " جاء فيه: " تقول برقية يهودية من لندن أن الدعاية الصهيونية نشرت على مقياس واسع بين أعضاء مؤتمر النقابات الدولي فقد وزعت عليهم نشرات صهيونية كثيرة بيتها نشرة تتضمن تقريراً شاملاً عن جميع ما وصلت إليه حركة العمال اليهود في فلسطين وفيها مطالب الصهيونية وهي إنشاء دولة يهودية تكون الحقوق فيها متساوية لجميع السكان وفتح أبواب فلسطين كلها أمام الهجرة وتسليم أمرها إلى الوكالة اليهودية ووزعت نشرة أخرى تقدح بتنظيم العمال العرب في فلسطين وعن (إتحاد عمال فلسطين) وفي النشرة أمثلة عن الأفندية والمحامين العرب والأغنياء الذين يدعون الآن انهم يمثلون العامل العربي مع انهم قاموا بأعمال ضد مصالح العمال العرب.”(7)

وصحيفة "فلسطين" أيضا نشرت أخبار لمراسلها في لندن أو لوكالة الأخبار العربية وفي خبر لها تحت عنوان " ماذا يريد مندوب الهستدروت بهذا الكلام؟" جاء " خطب بيرل لوكر مندوب الهستدروت في مؤتمر النقابات الدولي فقال أن النازيين قتلوا خمسة ملايين من الستة ملايين يهودي الذين يعيشون في أوروبا خارج الإتحاد السوفيتي ...الخ" (8).

يتبع...




هوامش:
1 - جريدة حقيقة الأمر – (الصادرة عن النقابة العامة للعمال اليهود الهستدروت)- الأربعاء 14/2/1945 ص 1
2 -- ن. م - الأربعاء – 7/2/1945 ص 3
3 – فرح بولس- الحركة العمالية العربية الفلسطينية جدلية بعثها وسقوطها -
الناشر مكتبة كل شيْ - حيفا 1987. ص 182
4 – حقيقة الأمر – الأربعاء 14/2/1945 ص 1
5 – ن. م 21/3/1945 ص 1
6 – ن. م 21/3/1945 ص1
7 – جريدة الدفاع – الأحد 18/2/1945 ص2
8 - جريدة فلسطين – السبت 10/2/1945 ص








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - ديكتاتوريا دائمة للعمال
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 6 / 21 - 05:24 )
ما افرزته ازكة الكورونا يمثل انتهاء صلاحية النظام الراسمالي ليحل محله شيء جديد كنمط تعامل اقتصادي جديد
تبين ان اسباب تفشي الفيروس هو اهمال النطام الراسمالي صحة وسلامة المستخدمين والعمال ليرتد الوباء على صاحب العمل ان اشتغل او اغلق
فالحكومات الممثل الطبقي للراسمالية اعلنت عجزها وهزيمتها التي بالاساس كانت من قلة الانفاق وعدم المساهمة المستدامة من راس المال للدفاع الصحي عن كل البلد لضمان استمرار الاعمال من خلال ضمان صحة العمال والمستهلكين على حد سواء
اي كي يستمر راس المال في الدورات الافتصادية عليه ان يحمل البلد
وتلك مهمة لم ولن يتحملها النظام الراسمالي بطبيعته الانانية
هذا النظم حتما سينسحب ويتقكك
والمتضرر الاكبر من الانسحاب هي الطبقة العاملة التي ستجد نفسها مكرهة لاستلام السلطةوفرض ديكتاتوريتها والامساك بالثروات وادارتها
لن تطرح الطبقة الراسمالية المصالحة لتمييع الصراع كما هو حاصل في عصرها الذي كان ذهبيا بل حتما ستختار المغادرة وتخرج من المشهد لانها اجبن من ان تكون وطنية
وعليه وددت لو استطعت تهنئة من تنباؤا بحتمية النظام البروليتاري الدائم

اخر الافلام

.. رفع رواتب موظفي القطاع العام في الموازنة اللبنانية


.. إضراب المعلمين في ريف حلب يدخل أسبوعه الرابع


.. شاهد| نائب بالكونغرس الكولومبي يصطحب حصانا إلى المجلس لدعم ا




.. هل أثرت حاجة السوق التركي لليد العاملة السورية على تصريحات ا


.. أمام البرلمان!! نائبة لبنانية تتعرّض للضرب في مظاهرة العسكري