الحوار المتمدن - موبايل


صراع الفيروسات

عادل الخياط

2020 / 6 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


داهمنا خبر اليوم يقول : إيران تصدر مُذكرة إعتقال بحق ترامب بسبب إغتيال سليماني ." .. شر البلية , وتقول التفاصيل : ان مسؤولا أميركيا قد قال : أنها مسألة دعائية , والصبي واليافع سوف يشق قميصه من الضحك على تلك الدعوة , أيضا الإنتربول قد سخر منها , وربما ستتواصل السخرية في منحنيات عدة أو عدة منحنيات على ذلك الخبر الذي ينضح ضحكا , قهقهة : فيروسات تقتل فيروسات أخرى, والفيروسات المقتولة ترفع دعوى قضائية على القاتلة !

هل ثمة مجال للسخرية أشد طعنا من تلك السخرية أو ذلك المجال ؟ .. يعني إذا تحسبها على المجال القانوني فهي غير طبيعية أو شاذة , ليس لكون الإنتربول لم يأخذ بها , إنما منغوليي الحافات سوف يسخرون بها أو منها .. وإذا تحسبها على مستوى ماهية النظام الإيراني فسوف يُقال لكم : أنتم تقتلون ليل نهار وما ملكت أفخاذكم وسواعدكم .. وإذا تحسبها على منظومة الحكم عندكم فسوف تنضح كل نتانات الأرض منذ الظفر الأول .. وإذا تحسبها على منطلق إجتماعي , فثمة إنهيار نفسي يًُصيب المجتمع الإيراني على خلفية فيروس كورونا وأنتم تزيفون الحقائق وتدعون البلداء للعق أعمدة الأضرحة لكي يتوغل الفيروس وأنتم غير مكترثين , المهم أن يبق المواطن يلعق العمود حتى يطمره الفيروس, بالمناسبة نريد أو نطمح أن نر المرشد الأعلى خامنئي يلعق أعمدة قبر المعصومة في قُم المقدسة , أو أعمدة الإمام الرضا في مدينة مشهد المقدسة , يعني صاحبنا يدعو للعق وهو لا يلعق , ليش خايف , إلعق إلعق , ليش خايف , هل من المعقول أن خليفة الله على الأرض يخاف من لعق أئمة الله على الأرض , أليست تلك الأعمدة مُطهرة سماويا يا عواهر التاريخ !! .. ونستمر : وإذا تقيسها على ما مديات وزنكم الدولي إقتصاديا وإجتماعيا وعسكريا وفكريا وحقوقيا وغيرها فالواقع يقول : إنكم أمة منبوذة بفعل رُؤاكم الظلامية المُتعكزة على القانون التوليتاري المُسمى بتعبير أدق : الثيوقراطية : حُكم الله على الأرض !!


وأعتقد ان تلك الإنثيالات التي فُسخت في السرد على بينة بها هشيم الناس , إلا بيادق العراق ولبنان , والنوب - النوب باللهجة العراقية تعني مرة أخرى - النوب طلعلتنه اليمن وحوثييها , على أساس إحنه عايزين سلاحف جديدة , مو هي السلاحف تقرض في أجسادنا منذ سنين ليل نهار .. لكن لا بأس , فلم تزل في العقل بقية كما يقول ذاك لرسم ما يدور على أرض واقع مزري .. المعنى : إلى متى سوف تخادع عمائم إيران مسار التاريخ .. لقد شُختم , الديكتاتوريات تشيخ مهما طال بها الزمن , ولن تكون الشعوب هي التي تزيلها , إنما هي ذاتها تتهرأ أتوماتيكيا , مثل أي بناء هرم , فيا ملالي إيران الذين خضتم في دماء العراقيين , سوف نرى نتيجة هذا المخاض بواسطة فايروس آخر قد خاض في هذا المستنقع .. مسموح لكم الخوض على تلكم الأرض , نحن سوف نقف متفرجين لنر لمن ستكون الغلبة , وعندما يُقطع بعضكم بعضا سوف نتفرج ونقول تراث الشعوب غير قابل للمسخ , فقد حاولت حروب وإنهيارات أمم لكن لم تتمكن من طمس الهويات الوطنية للشعوب , فحاوالوا أن تفهموا تلك الحكمة البسيطة !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لبنان.. زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي لبحث تشكيل الحكو


.. مصر وتركيا.. أول محادثات مصرية تركية لبحث تطبيع العلاقات


.. هل يشكل الصاروخ الصيني خطر على كوكب الأرض؟




.. الولايات المتحدة: السيسي يؤكد لمبعوث واشنطن أن مياه مصر لن ت


.. جيلبير الحلو : لقاح سينوفارم أثبت فعاليته والصين كانت من أول