الحوار المتمدن - موبايل


الإجرام بالإيمان أو الإرهاب المبطن -معدلة-

وائل باهر شعبو

2020 / 6 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


ليس المطلوب إن كان الثمن أكثر مما يستطيع المرء أن يحتمله أن يقاتل الإرهاب والديكتاتورية، ولكن أن يمالئ ويهادن ويداهن ويرائي وينافق ويمالق ويجامل الإرهاب والإجرام والديكتاتورية فهذه شراكة بالإجرام يا عباقرة يا مفكرين يا مثقفين يا فهمانيين يا بتوع البترودلار.
من هو المجرم ؟
هو من يقتل يسرق ينهب يغتصب يقطع الطريق يسلب يستعبد يحتال وينصب وهو يكون أيضاً ديكتاتور و إرهابي أو كليهما...إلخ
ولكن بالنسبة لي المجرم أيضاً هو من يؤمن بهذه الأشياء ويكون مثاله في الحياة من فعلوا هذه الأشياء، فهو مجرم بالإيمان، وهو لا يمتنع عن الإجرام بسبب ضعف إيمانه به ولكن بسبب جبنه ونفاقه وريائه وخبثه ومكره ودنائته.
ولنضرب مثلاً النازيين والعنصريين الإرهابيين الموجودين في ألمانيا، هؤلاء يؤمنون بالفاشية وبالتفوق العرقي، وهم عندهم الاستعداد لذبح الآخرين - عفواً الذبح عادة إسلامية إعجازية رحيمة - لإطلاق الرصاص عليهم وحرقهم واضطهادهم ونهبهم واستعبادهم واغتصابهم ربما ، فهذا ما يؤمنون به، ولكنهم لا يقومون بذلك لنفس السبب الذي يمنع المسلمين في البلاد الإسلامية من ذبح الكفار واضطهادهم، و يمنعهم من الجهاد في بلاد الكفار وقتالهم كما أمر وفعل محمد وأتباعه.
لذلك في ألمانيا وغيرها يبقى النازيون تحت المراقبة والملاحقة، ولنفس السبب وفي كل مكان في العالم تبقى الجوامع والمسلمين تحت المراقبة، فالمسلم والنازي وصاحب السوابق في الإجرام هو مجرم محتمل عند من يراقبه، فالكل يعلم ما في اعتقاده من إجرام، وطالما إجرامه مدفون فيه وغير مفعل، فهم يدعونه وشأنه.
أما أنا فالمجرم عندي هو مجرم أيضاً عندما يؤمن بالإجرام والإرهاب والديكتاتورية، لذا علي المحاربة والجهاد في سبيل استئصال عقيدة الإجرام من عقله قبل أن تأتيه الفرصة ويصبح قوياً فيفعل ما أمره إيمانه بي من إجرام، فينقض علي وعلى عائلتي .
تتحدث حنا أرندت في قصة المجرم النازي أيشمان عن تفاهة الشر الناجمة عن أشخاص نكرة تافهين سلموا وأسلموا عقولهم للآخرين فصاروا طوع بنانهم، وهي إذ تتأمل في حالة أيشمان لا تدينه أولاً بسبب جرائمه، بل لأنه أسلم نفسه للشر فنفذ دون تفكير الأوامر العليا، فهو لم يفعل شيئاً عن قناعة شخصية ربما، بل عن التزام بإيمانه الذي أسلم إرادته وعقله له، فالإرهابي مدان أولا بتفاهته قبل أن يدان بما فعله، بل حتى عندما يُجرم المجرم العادي، فهو يفعل ذلك عن إرادته وتصميمه هو، بعكس الإرهابي النازي عنصريا أو مسلماً أو رجلَ تعذيب في أقبية المخابرات والجيش، الذين يفعلون ذلك عن إرادة الآخرين وبتصميم منهم، فتفاهة شرهم أحقر من تفاهة شر المجرم العادي.
إذاً تبقى الحاجة إلى التنوير هي الحاجة الرئيسية الملحة أبداً للوقوف في وجه تفاهة الشر وتفاهتة الأشرار الذين أسلموا أنفسهم وعقولهم دون أخلاق ولا تفكير.
تفكييييير








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مقتل ديبي.. وتردداته على مكافحة الإرهاب في الساحل الإفريقي |


.. توتر واشتباكات بين الأكراد والجيش السوري في القامشلي.. وصراع


.. المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: استهدفنا بطارية الدفاع الجوي




.. نجاح سياسي جماهيري في القضاء على السوبرليغ | #غرفة_الأخبار


.. إثيوبيا تتهم مصر والسودان بمحاولة إفشال مباحثات سد النهضة