الحوار المتمدن - موبايل


رسالة إلى مصطفى الكاظمي

عادل الخياط

2020 / 7 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


لا أدري إن كانت هذه الرسالة سوف تصل أم لا , فلا تدري إن كان الكاظمي يقرأ هذا الموقع أو لا , لأنه إذا لم يقرأ الرسالة فلا موجب لها ما دام صاحب الأمر لا يطلع عليها .. يعني اليوم شاهدت فيديو عن عراقي يعيش في لندن , يقول حصلت على موبايل الكاظمي وأرسلت له رسالة نصية يدعوه فيها للتعامل مع الميليشيات بحزم قوي , وإلا ان الناس سوف تحمل السلاح لمواجهة تلك الميليشيات , وتلك حقيقة , تحصيل حاصل , وأنا قد أشرت لها سابقا ..

وقد أشرت سابقا وتحت عنوان في هذا الموقع عنوان موضوع يقول : هل يستطيع الكاظمي طرد الوزراء , يعني الوزراء غير المتماهين مع تطلعاته , ولكوني غير متابع لتلك المؤسسة العراقية التشريعية التي تُسمى : مجلس النواب العراقي , وهي بالمناسبة غير قانونية شكلا وتفصيلا - فلم أكترث بحجاج وحجيات تلك الجهة التشريعية الممخورة أساسا , لم أكترث لما تقوله وتتبناه , كونها غير قانونية وُفق مرجعية الشعب العراقي , هي قانونية لقوادي السياسة المتربعين على الواقع العراقي , أما إنها قانونية على تأسيس إنتخابي وأخلاقي نزيه غير مُزيف فهي غير ذلك ..

وهنا ما هي مهمة الكاظمي .. يقول هذا الشخص إنه إستلم خزينة دولة فارغة .. أنا بالنسبة لي أصدقه كإنعكاس للعصابات التي أوغلت فتكا من سرقات تحت شتى المُسميات .. إذن كيف تعالج الوضع ؟ .. الشخص يقول : الكشف عن ملفات الفساد .. والتساؤل هنا : من هم سلاحف الفساد في العراق ؟ أي شخص في صحراء الرمادي أو صحراء البصرة أو في قرية نائية في الجغرافية العراقية سوف يقول أن الميليشيات والأحزاب التابعة ورؤوس تلك الأحزاب هُم رؤوس الفساد .. كيفية التعامل مع مثل هؤلاء , أعتقد هو أن تبني قيادات عسكرية رصينة وقيادات إستخباراتية بنفس المستوى , يعني ذات هم وطني - يعني معقولة أن العراق قد تجرد من الرموز الوطنية - , ولا تُعلن في وسائل الإعلام.. خليك مسترخي , وتتعامل مع واشنطن على هذا التأسيس , وخليك مسترخي , تعامل مع الوقائع بحكمة .. المعنى : ليكون همك الأول هو القضاء على الميليشيات , فهي رأس الحربة في القضاء على الفساد .. وعندما يتكامل مشروعك سوف تتغلب على كل المصاعب ..

سوف أقول لك شيئا وهو أن المخابرات الإيرانية ليست بالمستوى الذي نسمع عنه , فهولاء قد أحالهم نظام صدام حسين إلى هشيم , ليس فقط في فترة الحرب الثمانينية , إنما في فترة الحصار التسعيني .. فكن على بينة : أن الخطوة الجريئة هي التي تصنع التاريخ .. بالمناسبة تلك الموضوعة هي صدى لإغتيال الهاشمي .. فكن جريئا يا كاظمي , وإلا فإن حشود الشعب سوف تحمل السلاح للدفاع عن أطفالها ونسائها قبالة ذلك الغول المتوغل في قلب الشعب العراقي - غول الميليشيات - , وما على الرسول إلا البلاغ .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لبنان.. زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي لبحث تشكيل الحكو


.. مصر وتركيا.. أول محادثات مصرية تركية لبحث تطبيع العلاقات


.. هل يشكل الصاروخ الصيني خطر على كوكب الأرض؟




.. الولايات المتحدة: السيسي يؤكد لمبعوث واشنطن أن مياه مصر لن ت


.. جيلبير الحلو : لقاح سينوفارم أثبت فعاليته والصين كانت من أول