الحوار المتمدن - موبايل


استيقظي الآن ...

هشام عبد الرحمن

2020 / 7 / 13
الادب والفن


نحن لا نكتب قصائدنا ترفاً .. انها مشاعر تنزف على الورق



استيقظي الآن ...
لا تنامي .. كي لا تشتعل الشراشف
وتحترق الفصول على ضفاف جسدكِ
أنا العاشق المتيّم .. وأنت أغنيتي
ثمّة لهفة في قلبي تشدّني إليكِ
لأرتطم بكِ في أيّة لحظة
لأفتح شراع الصدر بيدي
مارسي رقصتك الأخيرة
حتّى تنامَ الموسيقا
على كل نوافذي
أحبّ أن أشم عطر المساء
وأسمع تراتيل صوتك الشجي
أشتهى أن أغازل وسادتكٍ
أذوب بين بقايا أضلعكِ
و الْخَمْر الْمُعَتَّقَة على فمك
اصلبيني في ثنايا الدفء
خلف أسوار الأبجدية العارية
خذيني إلى عرش الدهشة معكِ
وراقبيني .. كيف احترق
كيف احترق








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. #لورنس_العرب.. السينما العالمية تطارد المغامر الإنكليزي في ا


.. التحليلية | ثقافة الالتزام.. مقاومةٌ لاحتلال الفكر وسرقة الق


.. هشام عزمى خلال افتتاح ليالى رمضان الثقافية جائزة المبدع الصغ




.. مسرحية جديدة لانتخابات بشار الأسد بطلها -حزب الله-.. تسجيل أ


.. سلسلة تحليل الفيلم الروسي العودة (3-1)| كيف عكست الصورة أزمة