الحوار المتمدن - موبايل


العرب بين العدوان و الدفاع عن النفس و المسالمة

خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)

2020 / 7 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


على الأرجح أن للفاتورة بحساب حرب تشرين 1973 ملحقات لم يفطن لها في ظاهر الأمر زعماء بعض الدول العربية ، فاعتقدوا أن تطبيع العلاقات مع دولة إسرائيل و القبول باتفاقيات تضمن شروط و تفاصيل لمنع تكرار حرب تحريرية هما مجمل الكلفة ، او الغرامة ، التي يحاول التكتل الأميركي الإسرائيلي الأوروبي تحصيلها منذ بداية سنوات 1990 ،ظنا أن سقوط الاتحاد السوفياتي يوفر الظروف الملائمة لذلك .
ليس خافيا أن المطلوب ، أميركيا و أوروبيا و إسرائيليا ، هو ببساطة إعادة رسم خريطة "الشرق الأوسط الجديد " بحيث تكون جميع الدول فيه قائمة على أساس طائفي أو عرقي باستثناء دولة إسرائيل التي أعلنت سلطاتها انها " دولة قومية للشعب اليهودي " ، بناء على ادعاء ( فنده المفكرون في علوم الانسان و التاريخ ) بأن اليهودية و حدها تؤسس لقومية سابقة على وجود المجتمع الوطني والدولة ( بناء على اعتبار اليهودي اليمني و اليهودي الأوكراني على سبيل المثال منتميان إلى قومية واحدة قبل نشوء دولة إسرائيل في سيرورة غايتها " فبركة شعب يهودي " كأداة من أجل استعمار و استيطان جزء كبيرمن البلاد السورية ).
فلو تتبعنا على خريطة حالية للشرق الأوسط ، ما يجري من المغرب إلى الخليج الفارسي و إلى السودان و القرن الأفريقي لوجدنا أننا حيال ميدان تتحرك فيها ثلاثة أحلاف عسكرية : 1 ـ حلف هجومي عدواني تقودها الولايات المتحدة الأميركية بمعاونة بريطانيا و فرنسا ، بالإضافة إلى إسرائيل و تركيا 2 ـ حلف دفاعي يضم ايران و بعض العراق و بعض سورية و بعض لبنان 3 ـ دول مثل مصر و السعودية و الجزائر و المغرب ، تقتضي مصالحها في نظر نظم الحكم فيها ، أن تكون مسالمة ولكنها في الواقع مرتهنة و مسلوبة و مجبرة على القيام بأدوار في خدمة الحلف الأول . أظن أنها ليست مرتبطة بحلف فيما بينها ، و لكنها مهددة بالقطع "بالثورات "و من " الجماعات الإسلامية " الاخوانية و من يتفرع عنها ، بهدف تقسيمها مثل غيرها إلى كيانات طائفية و عرقية ، و ربما جهوية كما يبدو الأمر في ليبيا .
بالعودة إلى مسألة خريطة الشرق الأوسط الجديد ، يمكننا القول أنها على الأرجح من العبر التي استخلصتها الدوائر المعنية في الولايات المتحدة و إسرائيل من حرب تشرن أول 1973 ، التي من المحتمل أن مسارها و نتائجها كانت ستكون مختلفة لو كان في مصر قيادة غير قيادة الرئيس المصري الأسبق السيد أنور السادات . فكان لا بد بعد هذه الحرب من " نزع السلاح " الاستراتيجي في الدول العربية المعنية بالصراع من أجل تحرير شعوب المنطقة من الاستعمار بوجه عام و من الاستعمار الإسرائيلي خصوصا . لا نجازف بالكلام أن هذا الهدف تحقق بشكل من الأشكال في جميع الدول التي ساعدت مصر على النهوض بعد هزيمة حزيران 1967 ثم حاربت معها في تشرين أول 1973 ( أزمات حكم ، فساد ، حروب داخلية ) و أن انهيار الاتحاد السوفياتي في سنوات 1990 جعل غزو يوغوسلافيا ممكنا و تقسيمها واقعا ملموسا و شرّع إلى درجة متقدمة أبواب سورية و العراق أمام الولايات المتحدة ، و الدول الخليجية و بعض دول الغرب ، لا سيما أن احتلال لبنان في سنة 1982 لم تكن له ارتدادات كبيرة على صعيد المنطقة . أعقب ذلك احتلال العراق في 2003 ، و اشتعال ثورات الاخوان أثناء الرييع العربي تمهيدا للاحتلال و التقسيم . و لكن المشروع توقف لسببين اثنين ربما لم يحسب لهما الحساب بدقة ، هما عودة الروس إلى الميدان و القدرة العالية التي ابداها الإيرانيون في المقاومة !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بريطانيا تودع الأمير فيليب.. وبصماته حاضرة في جنازته | #غرفة


.. الدكتور أحمد المشتت: هذه السلاسلة بالكامل هي مزدوجة التحور و


.. المسؤول عن انفجار نطنز معروف الهوية.. لكنه خارج إيران | #غرف




.. كورونا يتفشى.. وقلق من تفاوت توزيع اللقاحات بين الدول الغنية


.. العائلة المالكة تودع الأمير فيليب