الحوار المتمدن - موبايل


صديقي القديم/49

مراد سليمان علو

2020 / 7 / 20
الادب والفن


(49)
هل حقا تريد أن تخلع بُردتك؛ لتستر بها عريّ هذه السبّية الفالتة من براثن الشر؟
إن عطفك هذا نور يمّس قطرة المطر وهي تنزل مسرعة لتملأ كأس زهرة عطشى..
أنت مطوي أبدا بين كلمات دعاء الشروق..

هل حقا ستعيد إلينا طهارتنا كفكرة ناضجة انتقلت بين أنفاسك على ألحان المساء بعد أن دنّستها الأشرار؟
أنت صبرٌ لا حدود له، لوحدتي ولجزعي ولهزيمتي في الليالي الطويلة..

أنت، ما أنت؟
أنت صديقي!
***








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الفنان السعودي خالد عبدالرحمن


.. الممثلة اللبنانية #إلسا_زغيب تفوز على #أمل_طالب في حلقة قوية


.. يوميات رمضان من القاهرة مع الفنان التشكيلي محمد عبلة..




.. إيرادات السينما العالمية تنخفض بـ80 بالمئة جراء إجراءات كورو


.. #لورنس_العرب.. السينما العالمية تطارد المغامر الإنكليزي في ا