الحوار المتمدن - موبايل


مصلحتنا والجوار

علاء هادي الحطاب

2020 / 7 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


أنْ تنتقل في اللغة من موقع المفعول به الى الفاعل تحتاج الى تغير ترتيب موقع الكلمات في الجملة، وحتما هذا التغيير يتم عبر خطوات تجعل من الجملة معربة بشكل صحيح بعد التغيير، لا بشكل عشوائي، واذا ما اردنا ان ننتقل بالبلاد من كونها مساحة اشتغال " لدول ومؤسسات ومنظمات خارجية الى دولة مانعة لهذا التدخل، بل وفاعلة ومؤثرة في دول اخرى، فعلينا ان نغير ايضا قواعد الاداء المؤسساتي والفاعلين فيها، ونعيد ترتيب "كلمات الجملة" بما يؤمن مصالحنا لا مصالح غيرنا بغض النظر عن الطائفة او القومية العرق.
اذ ان الاساس الوحيد الذي تقوم عليه العلاقات الدولية هو " المصلحة" ولا شيء غير المصلحة محركا وفاعلا في العلاقات الدولية، وعلى هذا الاساس تجد ان تلك العلاقات الدولية في تغير وتبدل مستمر، فحلفاء الامس ربما يصبحون اعداء اليوم، واعداء الامس ربما حلفاء اليوم وهكذا المصالح هي المحرك لهذه التنقلات.
تبحث الدول عن مساحات خارج مساحتها لتصفية حساباتها وتصفية اوراقها وكلما وجدت بيئة رخوة للعمل فإنها لن تنتظر طويلا، حتى تعمل في هذه البيئة لصالحها، وهذا ما حدث في العراق طيلة السنوات السابقة او ربما منذ العهد الملكي والجمهوريات التي تلته، فقد كان العراق عرضة لتدخلات اقليمية ودولية اسهمت بقيام الانقلابات وحتى تشكيل الوزارات، بل ان الصراعات الداخلية كانت تغذيها الفواعل الخارجية.
اليوم بعد أن اصبح العالم قرية صغيرة تتفاعل ازقتها واروقتها بشكل سريع تراجع كثيرا مفهوم السيادة، وبات للمنظمات الدولية الكبيرة "دور شرعي" في التدخل بشؤون الدول الأخرى، بل وبات للشركات المتعددة الجنسيات الكبرى دور في التحكم بشؤون الدول.
وهنا تكمن حنكة الدولة وصنّاع القرار فيها بتحييد هذا التدخل والانتقال من دور المُتَدَخل في شؤونها الى دور المحافظ على سيادته او حتى المُتدخِل في شؤون الاخرين، اذا لزم الامر في حفظ مصلحة الدولة وحقوقها.
وكل ما تقدم يتطلب استقرارا سياسيا داخليا يكون داعما وممكنا لصانع القرار في تحمل اكلاف قراراته الخارجية، فمن غير الصحيح استمرار هذا الخلاف الداخلي ازاء " الاداء الدولي" تجاه العراق لاسباب مذهبية او قومية او عرقية وتغليبها على المصلحة الوطنية، فلا تستطيع اي سلطة ان تؤمن مصالحها في اطار العلاقات الدولية ما لم يتوفر لها الاستقرار الداخلي او الاجماع بحده الادنى لدعم سياستها الخارجية، ومع تشكيل كل حكومة ولأهمية العراق الجيوسياسية تتسابق الدول لضمان موطئ قدم لها في العراق، لاسيما دول الجوار والدول الفاعلة الكبرى، وهنا علينا جميعا، سلطات واحزاب ومنظمات مجتمع مدني ورأي عام وجماعات الضغط والمصالح وحتى الافراد توفير ممكنات تحييد تدخل اي دولة في شؤوننا والانتقال الى اداء مؤثر في الدول الاخرى لضمان مصالحنا، وهذا لن يحدث ما لم تتوفر ممكنات ذلك واهمها وحدة الاداء والاستقرار الداخلي ازاء القرار السياسي الخارجي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. السيد فليفل: إثيوبيا فشلت في جميع الجولات السابقة ولا يوجد م


.. مئوية الأردن .. دور المملكة في استقرار المنطقة | #غرفة_الأخب


.. ويليام لورانس: استراتيجية الولايات المتحدة في التفاوض ستظل ك




.. وفاة الأمير فيليب بعد زواج هو الأطول في التاريخ الملكي البري


.. ردا على انتقاداته..هدية مدريدية مثيرة لكلوب