الحوار المتمدن - موبايل


-الكامات- تحكم الأرض

جميل النجار
كاتب وباحث وشاعر

(Gamil Alnaggar)

2020 / 7 / 21
تقنية المعلمومات و الكومبيوتر


"الكامات"
تحكم الأرض

حكمت الديناصورات الأرض طيلة 160 مليون عاما منذ أن ظهرت على مسرح الحياة مع أوائل الزمن الجيولوجي الثلاثي، أي منذ قرابة 230 مليون عاما، وانتهت بنهاية العصر الطباشيري، أي منذ قرابة 65.5 مليون سنة. مع العلم بأنه قد تمكنت كائنات دقيقة أخرى من أن تحكم الأرض منذ نشوء الحياة على سطحها ولازالت تحتفظ بتريليونات المستعمرات في كافة الأجواء والبيئات، وظلت تتحكم بحياة بقية الأحياء، ومنها الإنسان، إلى أن أماط عنها اللثام؛ وبدأ التحكم بها بفضل تقدمه العلمي، هذه الكائنات هي الميكروبات والفطريات الموجودة في كل شبر من أرض هذا الكوكب ومائه وهوائه، ولديها خاصية التأقلم مع كل الظروف، فلديها القدرة على تحمل قسوة الحياة أكثر من الإنسان، الذي تعطيه تارة وتأخذ منه تارة أخرى، ولولا تنوع الظروف المناخية واختلافها لاستطاع هذا الفطر الذي اشتهر باسم العفن أن يفتك بالإنسان، وما ترك له مساحة على سطح هذا الكوكب.
وفي الآونة الأخيرة ظهر مستعمِر آخر صنعناه بأيدينا، لكن الفرق بينه وبين المستعمرين القدامى أنه يعطي أكثر مما يأخذ. هذا المستعمر يعرف باسم "كام CAM" وهو اختصار علمي أصبح يتردد صداه على مسامعنا صباح مساء وفي كل مكان. فما هي ياتُرى قصة هذا الاختصار العلمي؟
يرمز الاصطلاح "كام" لاختصار يستخدم في عدة تطبيقات غزت حياتنا، على كافة الصُعد، ففي مجال الفضاء، الذي يعج بأكثر من 700 قمراً اصطناعياً حول الكرة الأرضية في حالة نشطة من مجموع 5500 قمرا، تم الدفع بهم إلى الفضاء منذ أن أطلق الاتحاد السوفيتي قمره الأول عام 1957، وحتى عام 2007، وهنا يشير الاختصار للعبارة:Calibrated Airborne Multispectral Scanner (CAMS)، وتعني: البيانات المُعَايَرة للماسح الضوئي متعدّد الأطياف والمحمول جواً، وتشير لنوعية معينة من بيانات الاستشعار عن بعد remotely sensed CAMS data. ويستخدم المصطلح CAM أيضا في نفس المجال لأغراض التحكم والتوجيه والتصوير الفضائي الرقمي الدقيق Micro-Imaging على الكواكب الأخرى باستخدام كاميرات تعمل بالليزر وبأطياف عدة، فيشير إلى التعبير: Collision Avoidance Maneuver، وتعني: "مناورة تجنّب الاصطدام "بالبرنامج الفضائي Cassini/CAPS. وقد تطوّر هذا الاصطلاح في الأساس عن نوعية معينة من كامات البيانات المكانية الصادرة عن نظم إدارة نشاط أو مدى فعاليّة المصبَّات Catchment Activity Management System، التابعة لقسمِ المصادر الطبيعية والبيئية (DNRE) سابقا. وبشكل عام، أن هذه النظم لديها القدرةُ على استيراد وتَصدير البيانات المكانية Spatial Data لعرضها على المستوى المحلي لأصغر وحدة مكانية وصولا لمستوى الإقليم، وتلك كانت معنية في البداية بحماية النظم البيئية بدءً من إدارة المتنزهات والأراضي العامّة إلى مصادر المياه والغابات، واليوم أصبحت معنية بإنشاء مشاريع عمل وبناء قواعد بيانات في هذه المجالات.
وتمتلك تلك النظم مستودعا لبيانات الكامات CAMS Data Warehouse؛ لتخزين الصور الرقمية (jpg) والوثائق الإلكترونية (docpdf,)، خاصة الخرائط المنتجة بواسطة برامج نظم المعلومات الجغرافية (GIS)، وبها يستطع أي فرد في حال تحديده لنقاط أرضية محددة في الميدان بواسطة جهاز GPS أن تساعده هذه النظم في الحصول على خرائط دقيقة لمنطقته، ويمكن أن تحل أي مشاكل أو أخطاء كارتوجرافية باستخدام هذه الكامات في الحال.
وتوَسَعَ الاستخدام فأصبح يُعرف بالاصطلاح المُعَرّب: "كامة" وهو اختصار لعدد من العبارات التي تختلف باختلاف المجالات والنشاطات البشرية المتنوعة، ففي مجال الصناعات الميكانيكية- على سبيل المثال - تعني "الكامة" انبعاج محسوب في شكل اسطوانة دائرية تدور؛ ووظيفة هذا الانبعاج هي: تحويل الحركة الدورانية إلى حركة ميكانيكية خطية تخدم أغراضا هندسية محددة، ومن أشهر تطبيقاتها المعروفة بـ "عمود الكامات"، الذي يستمد حركته الرئيسية لفتح وغلق صمامات الوقود والعادم داخل غرف الاحتراق الداخلي بمحركات السيارات، التي وصل تعدادها (وحدهام ندون باقي أنواع المركبات) حول العالم في وقتنا الحالي إلى قرابة المليار ونصف المليار سيارة...الخ.
وفي مجال الخدمات العامة، يشير الاختصار (CAMS) للعبارة: Card Application Management Systems، وتعني: نظم إدارة تطبيق البطاقات الالكترونية، وهي كروت ذكية حديثة تتيح إمكانية الاتصال عن بعد Remote connection، وذلك عن طريق التفاعل بينها وبين غيرها من مكونات البنية الأساسية لنقل البيانات؛ ولذا تتمتع نظم CAMS بمرونة كافية وكفاءة عالية في الأداء، ويمكنها التواصل مع مختلف البطاقات الالكترونية، وتسمح بدمج المعلومات- مهما تباينت أو اختلفت مصادرها- باستخدام قنوات الاتصال الحديثة، ومن أوسع كروتها شهرة في مجال تكنولوجيا الاتصالات والبث الفضائي مايعرف "بكامة الكروت المشفرة" أو وحدة الاختراق المشروط، وهي عبارة عن مكمن أوحاضن للكارت المُشفر، وتقوم بقراءته؛ بواسطة دائرة إلكترونية صغيرة الحجم تضاف لأجهزة الاستقبال والإرسال الفضائي (المعروفة بالريسيفر) حتى يتمكن المستخدم من فك إشارات أو أكواد بعض القنوات المشفرة DECODED، الخاصة بتقديم خدمة علمية أو تجارية أو ترفيهية محددة بمقابل مادي معين، وهنا تختلف "الكامات" باختلاف أنواع ونظم التشفير.
عموما تقبل بيانات الكامات التحديث بالتعديل أولا بأول؛ ولذا تُعد هذه النظم أحد أهم مفاهيم الجودة الشاملة في الكثير من المجالات الحيوية. حيث تعمل بآلية الربط التي تدير عمليات التزامن في نقل البيانات بين النظم الخارجية كتأمين البيانات الهامة بالمؤسسات الحساسة، وقواعد البيانات الخرائطية، والبيانات الشخصية للأفراد كبطاقات الائتمان Credit Cards والكروت الالكترونية الخاصة بالمعنيين بالرعاية الصحية والضمان الاجتماعي... الخ، وتتميز هذه النوعية من الكروت بأنها تخضع لقوانين حماية البيانات.
وقد أصبح باستطاعة كل فرد في هذا العالَم بواسطة هذه النظم بكاميراتها- أن يرى العالم بأسره all world watches all world، من خلال شبكات عنكبوتية؛ كشبكة ويبكام Earth Cam أو "كامة الأرض"، وتقدم مثل هذه الشبكات خدمات في منتهى الأهمية بالنسبة للباحثين في مجال علوم الأراضي كالجغرافيين والبيئيين والجيولوجيين بشكل خاص، وأخيرا؛ وليس اخرا، اصطلحت الانسانية على أن يشير هذا الاختصار أيضا إلى كافة الكاميرات بعدساتها الخاصة المستخدمة في عالم التصوير الفوتوغرافي (الأرضي، الجوي، والفضائي) والمراقبة الفيديوية الأرضية، بدءً بالمكاتب والشوارع والساحات الحيوية، وكذلك المراقبة الفضائية للمخاطر البيئية وأغراض التجسس، ويمكن لأي إنسان عصري أن يستفيد من كل هذه التطبيقات بوجه أو بآخر.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المتهم والأفوكاتو.. -الكذبة اللى قتلت صاحبها-.. أدعى إصابته


.. باحثون يبتكرون كرة روبوتية للبحث عن المياه على سطح القمر


.. فيروس كورونا: الشرطة الفلسطينية تلاحق المخالفين لحالة الطوار




.. مصر.. غموض حول مجانية لقاحات كوفيد-19


.. زمبابوي تفرج عن 3 آلاف سجين لكبح تفشي فيروس كورونا في السجون