الحوار المتمدن - موبايل


سلمى يا سلامة !

سليم نزال

2020 / 7 / 23
السياحة والرحلات


فى هذا الوقت امس كنت فى القطار المتجه من الرباط الى مراكش .امضبت قسما من الوقت و انا اتامل القرى التى يعبرها القطار .انظر من خلال النافذة القرى المغربية الممتده على طول الطريق .و لو اغمض الواحد عينيه للحظات لظن ان القطار يسير فى ارياف بلاد الشام .طراز البيوت و الاشجار فى غاليتها على الاقل و الاصوات و الروح .و اعنى بالروح هنا ان لكل مكان له روح خاصة و هو ما يشعر بها المرء من خلال طبيعة المكان و النباتات و الناس و الموسيقى الخ .مع فارق يمكن للمرء ان يلمسه بسرعه ان الشوارع فى المغرب حديثة و ليس بها حفر هنا و هناك كالذى نراه فى بلاد عربية اخرى بل حتى افضل من شوارع بلاد فى اوروبا الشرقيه مثل اوكرانيا . و ان كان على استخدام معارفى فى الانثروبولوجيا يمكن لى القول انى خرجت بانطباع ان الشخصية الوطنية المغربية اكثر تبلورا و نضجا من الشخصية الوطنية فى بعض بلاد المشرق و لعل هذا يعود الى حكم مستقر منذ اربعة عقود الذى يطلق عليه المخزن .

و ريما يكون ذلك بسبب ان المغرب نجا من الحكم العثمانى الذى وقع للعالم العربى و ايضا لخلو المغرب من التعددية الدينية التى ارهقت المشرق فى الصراعات قديما و حديثا و لعبت دورا فى اضعاف الهوية الجمعية ..كما ان المغرب لم يكن حقل تجارب لنظم سياسية غريبة عنا كحالتنا فى المشرق مع المماليك و العثمانيين و الاوربين فى العصر الوسيط اثناء المرحلة الصليبية.

اما الدارجة المغربية فهى كما يبدو حصيلة تزاوج العربية مع اللغة او اللغات الامازيغية تماما كما هو الحال مع الدارجة العربية فى بلاد الشام التى هى حصيلة تزاوج العربية و السريانية و مصر التى هى حصيلة تزاوج العربية مع المصرية القديمة و العراق حيث تداخل و تزاوج لغات عدة العربية مع اللغات العراقية السامية القديمة من بابلية و اشورية و السريانية و الفارسية و ربما التركية .

و انا اميل لللاعتقاد رغم محدودية معرفتى بعلم اللسانيات ان احد اسباب انتشار العربية فى ما نسميه الان الوطن العربى هو ان الشعوب التى انتقلت اليها العربية شعوب سامية تتقارب مع العربية و كان من السهل لها التحول للعربية من خلال تاثير الدين الاسلامى .و لعل هذا ما يفسر ان بلاد فارس و التمدد العربى اليها كان اسبق من مناطق اخرى لم تتعرب بسبب ان انظمتها اللغوية مختلفه.

على كل حال العلاقة بين المشرق و المغرب قديمة جدا .و الا كيف نفسر انتقال الفينيقين الى هناك لو لم يكن هناك تواصل و قدرة على التفاهم على المستوى اللغوى حيث تم بناء مدن عدة فى بلدان المغرب بل و امبراطورية كما فى ىقرطاجة و ما كان يتم لولا وجود تشابه بين الفينيقية الكنعانية و لغة بلاد المغرب انذاك .و لعل هذا هو السبب الذى جعل الامازيغ يكتبون لغتهم الان بالحرف الذى يشبه الحرف الكنعانى الفينيقى لان الوجود الفينيقى قد احدث على الاغلب نوع من التزاوج بين الكنعانية و الامازيغية كالذى احدثه التزاوج العربى الامازيغى اللغوى .و حتى الان نلاحظ تشابه بعض اللهجات فى تونس مع اللهجة اللبنانية
على كل حال الموضوع شائك و تتداخل فيه الاراء المتعددة من سياسية و ثقافية الخ.و هو موضوع يحتاج الى كتابة اعمق و حديثى انصب على تداخل العربية مع اللغات الاخرى فى اطار التاريخ لكنى بطبيعة الحال اتعاطف و ايد بقوة ان تحترم كافة اللغات التى لم تزل تستخدم فى العالم العربى و انا اكتب هنا انطباعات عامة على كل حال

.اخيرا اود ان اذكر ظاهرة جميلة فى المغرب .
لفت نظرى حب المغاربة للورود و هو امر يمكن ان يلاحظه المرء اينما اتجه و هو امر حضارى رائع و لا اعرف ان كان الامر مبادرة من الدولة ام المجتمع المدنى لكنى فى كل الاحوال اعتقد انها سمة حضارية .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد| طائرة مسيّرة انتحارية لكتائب القسام تهاجم مصنع إسرائيل


.. شهادات حية على مجزرة مخيم الشاطئ والتي سقط فيها 8 شهداء


.. نتانياهو يتوعد حماس بضربات موجعة




.. واشنطن تدعو لاستئناف مفاوضات سد النهضة على وجه السرعة


.. شاهد| كتائب القسام تبث صورا جديدة تظهر إطلاق صواريخ من قطاع