الحوار المتمدن - موبايل


صديقي القديم/50

مراد سليمان علو

2020 / 7 / 23
الادب والفن


(50)
اللقالق الجميلة أنبأتني بوجودك وهي تبني أعشاشها على الأشجار والأبراج العالية، وتلفظت باسمك فقاعات مطر نيسان..

لا أدري لماذا اسأل عنك، وأنت جالس بهدوء في اللجّة، كذلك يمكن العثور عليك في ابتسامة طفل غاف على صدر أمه..

أنت الكامن في تنفّس الفجر..
أنت في الأفق بين لمعان الأشياء، في سرعة الطير، ورقّة الفراشة، ورونق الزنبقة..
أنتَ بهجة وصبر فتاة قروية تحمل باقة زهور بانتظار أن تمر بها فتهديها لك..

أنت يا صديقي كلّ شيء، في كلّ مكان، كلّ لحظة!
***








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما