الحوار المتمدن - موبايل


يا مجهولاً...

محمد جبار فهد

2020 / 7 / 24
الادب والفن


شامةٌ في منتصف الأفلاك ساكنةٌ، تبحثُ عن خدّها اللوزيُّ الطريّ..
وحنجرةٌ تُغرّد بأغاني الريحان والبنفسج العبق..
من أنت، وما أنت؟؟.. أمن الإله أنت أم الإله منك؟؟..
لا أعرف، فأمام عيناك العسليتين أُصدّق بكلّ شيء حتى بالعدم..
أفانوسٌ أصفر أنت، تستمد الشمس ضياءها من بين حناياه أم رحيقٌ تتغذّى منه فيالق النحل؟!..
لا يمكن أن أصف شعوري بالكلمات، فأنا لا أؤمن باللغة..
ولا أستطيع أن أقول؛ ”أنا أحبّكِ“.. لأنّني أؤمن بالحُبّ..
ومن يؤمن بالحُبّ، يُزقزق للجمال وحسب..
وهكذا أنا أمشي في طريقٍ مجهول الهويّة وخالٍ من البشر وتمويهاتهم..
فمن أنا أولاً حتى أقولُ من أنتِ، يا مجهولاً أُريدهُ بشدّة؟؟!..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنان بورسعيدى عن دوره كمساعد وزير الداخلية فى -الاختيار2-: ش


.. شخصيات مستنيرة | أبو الفرج الأصفهاني.. أهم مراجع الموسيقى ال


.. أجور الفنانين في #رمضان تثير البلبلة.. و #محمد_رمضان الأغلى




.. نشرة الرابعة |شاهد.. أبرز الأسماء الفائزة بمسابقة الجوائز ال


.. نشرة الرابعة | مخرجة سعودية تفوز بإحدى جوائز وزارة الثقافة