الحوار المتمدن - موبايل


8-8 بيان البيانات : آخر الداء الكي؟!

كاظم الحناوي

2020 / 8 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


كاظم الحناوي - Kadhum Al Hanawi
الى الباكين على أيام صدام لانهم خائفون من أن تحتلنا إيران التي هزمناها ببيان البيانات 8-8-1988، وأنا اتفق معهم .. لكن هل تعرفون لماذا تريد ان تحتلنا إيران؟ لقد وقع الايرانيون معنا وقف اطلاق النار بعد ان رجعنا الى الصفر يعني لا (رجع شط العرب) ولا قضينا على احزاب ايران في العراق.. منذ ذلك التاريخ، هل تعرفون كم مرة دخلت ايران ودول الجوار في حرب مباشرة مع اي دولة ؟! ولا مرة ..!
بينما نحن في حالة حرب مستمرة منذ تولي صدام للسلطة الى اليوم .. اي اصبحنا الدولة الأكثر خوضا للحروب منذ 1980 الى 2020 لآننا نريد فرض ارادتنا وان يستجيب الجيران لتوجهات حكومتنا ولقيمنا الحزبية فصدام استثمر في حزب البعث ووزع موارد العراق بين الحروب و في مشاريع تأسيس الاحزاب السرية في الدول العربية ودعم المنظمات المتطرفة حول العالم بينما استثمرت دول الجوار في البنية التحتية والتكنولوجيا والذكاء الآلي، والجامعات، والمستشفيات والمواني، والمباني...
أما نحن.. كم دبابة دمرت لدينا وكم غارة شنت علينا وكم تركنا من معدات وضحايا خلفنا بعد انسحاباتنا المتكررة وهزائمنا المريرة؟ كل بيت اليوم عبارة عن مشجب اسلحة واذا حدثت خلافات بين العشائر تحولت ساحة المعركة الى ارض نار تتنوع فيها الاسلحة الثقيلة!!.. لقد أهدرنا تريليونات من الدولارات في عهد صدام وما بعده على مشاريع تصب في خدمة دول غيرنا .. وجيراننا لم يهدروا دولارا واحدا لتلك القضايا ولهذا السبب، تفوقت علينا كل دول المنطقة ... بل رجعنا الى العصور الوسطى لا ماء لا كهرباء لا بنية تحتية لا جامعات حقيقية بل اصبح البعض يحمل شهادات مستوردة فارغة والتي لا تساوي قيمتها قيمة الورق الذي طبعت به...
ماذا لو رجعنا الى ما قبل صدام وهيكلنا اموالنا في البنى التحتية وبعد ان انتهى نظام صدام لماذا سلمت الولايات المتحدة الامريكية السلطة للمجاميع التي جاءت معها من دون ان تكون لها في العراق قاعدة حقيقية وليكون لدينا قاعدة للمفاضلة اصبحنا نعد عدد ساعات القطع الكهربائي ايام صدام بما بعد سقوطه. ليكون لدينا جسورا بين ما قبل وما بعد، بين الدكتاتورية والديمقراطية؟! وماذا قدم نظام يعادي الايرانيين ،ونظام يصب كل خططه بخدمة الإيرانيين... نحن الدولة الوحيدة في العالم لا يخاف شعبها من الكورونا بقدر خوفه من النظام السياسي او من يأتي بعده، ونتمنى على الصين التي خرج منها كوفيد-19 تأتينا (كلينيد 20) لكي يخلصنا، بعد ان مللنا من ادعاءات الغرب وامريكا حول تحسين النظام السياسي في العراق.
وليكون لدينا سياسيون يصححون المسارات بشكل صحيح . وليكون نظامنا السياسي جيدا، مثل دول الجوار لكي لا نقول كوريا الجنوبية او اليابان او ماليزيا؟! ...
النظام الذي نحلم به لا يمكن ان يأتي عن طريق الانتخابات لأننا دخلنا: آخر الداء الكي؟!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. اللحظات الاولى لانفجار جسر الأئمة


.. مشاهد جديدة من التفجير قرب جسر الأئمة في بغداد


.. إستمرار الإحتجاجات بمنطقة كورنيش المزرعة في #لبنان




.. مدينة بريطانية تزود كاميراتها بذكاء اصطناعي يرصد مخالفة رمي


.. الكاظمي: مستعدون لدور الوسيط لتهدئة التوترات بالمنطقة