الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مَوعد مع الحقيقية

ميلاد ثابت إسكندر
(Melad Thabet Eskander)

2020 / 8 / 4
الادب والفن


ذهبتُ برفقتها، وطول الطريق لم تغفو أفكاري للحظة، تتصارع بشدة في حلبة عقلي الذي أوشك علي الانفجار.
وصلنا إلي هناك، لم أعلم كم من الوقت استغرقنا، صعدنا البناية بالمصعد، توجهنا حسب اللوحات الإرشادية ودخلنا.
المكان مليء بالمشاعر المُتجسدة، جلسنا في انتظار دورنا،
تنامي إلي سمعي صوت بكاء؛ نظرتُ وإذ امرأة خمسينية تحاول أن تُلملم حطام كيانها المُنهار، ابنتها تربت علي ظهرها في محاولة منها لتهدئتها دون جدوي.

علي الجانب الآخر يجلس أب في حوالي الستين من عُمره، يتحدث إلي ابنه وزوجة ابنه، يحاولا إقناعه ببساطة الأمر وأن كل شيء علي مايرام.

علي أثر وقع خطوات نظرتُ إلي المَدخل وإذ برجل طاعن في السن ضرير تقوده امرأة في نفس عُمره أو أقل بقليل، ترجلا حتي جلسا بالقرب منا، ملابسهما توشي بحالتهما المُتردية وضيق ذات اليد، ولكن ما أدهشني: الابتسامة المُرتسمة علي وجه الرجل.

انتبهتُ لحديث دار بين رفيقتي وامرأة في منتصف العمر تجلس في الجهة المقابلة لنا، تتحدث المرأة باسترسال عن خطواتها وما قطعته في هذا المشوار، وكأنها استرسلت إلي أعز صديقة لها، في تتابع تُخرج من حقيبتها الكبيرة صور وتقارير وكم هائل من الأوراق، وصارت تفندها واحدة تلو الأخري وكم دفعت في هذه وكم تكلفتْ هذه، حتي صُدمَتْ رفيقتي بهول ما علمتْ.
شعرتُ بحاجتي لدورة المياه، سألتُ عن مكانها فأشاروا لي علي باب، فتحته فوجدت جناح أخر للمكان مليء بالحُجرات، والممرات سألتُ حتي وصلت لمقصَدي،
خرجتُ ولكثرة الأبواب أمامي لم أتذكر من أين دخلتُ، فتحت باباً
و أذ بي أجد رجل مُسن يُعاني من ألم مما غُرس في ساعدِه ، تأسفتُ وأغلقتُ بابه، وانتبهت للمَخرج وخرجتُ.

جلستُ في مكاني وآلاف الخواطر تدور في مخيلتي كطواحين الهواء لم يُخرجني منها سوي صوت رفيقتي وهي تخبرني قائلة: أتعلم؟ اليوم هو عيد ميلادي؛
أمسكتُ الدمع في عيني حتي لا ينهمر، وبإبتسامة مُزيفة لا أعرف كيف ارتسمت علي وجهي جاوبتها: كل سنة وأنتِ طيبة !!!
ولكن كيف تكون طيبة واليوم هو موعد أول جلسة لها للعلاج الكيماوي!!!
كيف تكون طيبة وسيسري في وريدها بركان نار ربما لا تحتمله!!!
كيف تكون طيبة وشعرها سيسقط شعرة تلو الآخري بعد أيام!!!
كيف تكون طيبة وجـزء مـن جســدها سيتم استئصــاله!!!
كيف تكون طيبة والدنيا قد أدارت وجهها القبيح لها!!!
كيف وكيف وكيف !!! للأسف قد كذبتُ عليها !!!
نعم أنا كاذب؛ فقد علمتُ اليوم أن الدنيا مهما ضحكت لك يوماً،
فسوف تظل تُنبت شوكاَ وحسكاً، ستظل في لعنة حتي تزول،
فلا يَغرنك جمالها وبريقها المزيف، فقد عرفت حقيقتها جيداً،
فقد كنت اليوم في مَوعد مع الحقيقية.
***********************
فنان تشكيلي
!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. محمد هنيدي ينتهي من تصوير فيلم -نبيل الجميل-.. آمبر هيرد تطا


.. شرح منهج الثانوية العامة فى اللغة الالمانية الدرس العاشر كام




.. مراجعة شهر نوفمبر في اللغة الالمانية للصف الاول الثانوي 2023


.. ا?فلام عربية تطرح تساو?لات وتناقش قضايا جريي?ة..جلسات لكبار




.. لماذا أثار فيلم -السبّاحتان- حفيظة بعض السوريين، وهل أساء لل