الحوار المتمدن - موبايل


فرنسياً - لبنانياً .!

رائد عمر العيدروسي

2020 / 8 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


فرنسياً – لبنانياً .!
دونما ايّ تشكيكٍ او تقليلٍ من اهمية زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون الى بيروت , والتي حظيت بارتياحٍ واستقبال جماهيري ومن العديد من الفرقاء اللبنانيين , وعكست وسائل الإعلام اللبنانية ذلك بوضوح , وعطفاً الى ما اشار اليه ماكرون من ضرورة وضع نظام جديد للبنان تتلاشى فيه الحالة السياسية والأقتصادية والمصرفية وسواها , نشيرُ هنا بإشارةٍ عابرة ! بأنّ فرنسا ذاتها هي التي وضعت وفرضت الدستور اللبناني منذ عام 1926والقائم الى اليوم , واعتمدت فيه التقسيم الطائفي والديني والعرقي على كيان الدولة اللبنانية وتشكيلاتها بدءاً من وجوب إعطاء رئاسة الجمهورية الى " الطائفة " المسيحية , ورئاسة الوزراء – كسلطة تنفيذية – الى " الطائفة " السنّية , ثمّ رئاسة مجلس النواب الى " الشيعة " , ونزولاً الى تحديد المناصب الوزارية السيادية الأخرى الى القوميات الأخرى " الدروز " انموذجاً .
ومع مرور نحوَ قرنٍ من الزمن على هذه الحالة الدستورية – المحاصصية , فكيف يمكن وضع نظامٍ جديدٍ للبنان , وبوجود رؤساء وزعماء الأحزاب والتنظيمات السياسية , الذين يمتلكون نفوذاً سياسياً واقتصادياً كبيراً , وقد تجذّر ذلك في المجتمع اللبناني .
ولعلّه من الغريب أنّ لبنان لم يتأثر بحالة الأنقلابات العسكرية التي حدثت في دولٍ مجاورة وقريبة للبنان كسوريا والعراق , في بدايات النصف الثاني من القرن العشرين , وبدا أنّ عدم تدخّل العسكر في ذلك كانَ مؤدّاه الحفاظ على ديمقراطية المحاصصة والحرية والإعتزاز بها .!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جهود مصرية للتهدئة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني| #من_ا


.. فلسطين وإسرائيل: سقوط صاروخ في منطقة رمات غان بمحيط تل أبيب


.. المكالمة التي جرت بين الضابط الإسرائيلي ومالك برج الجلاء قبي




.. سقوط صاروخين فلسطينيين على مدينة رمات غان قرب تل أبيب


.. البراءة تحت القصف.. كيف واجه أطفال فلسطين غارات الإسرائيليين