الحوار المتمدن - موبايل


مَجْهُولٌ أَخْرَق

صفوت سابا

2020 / 8 / 7
الادب والفن


هُنَا لا يَرْقُد أَحَدٌ
لا يَسْكُن عَنْتَرَةُ في القَبْرِ أو إِبنُ يَزِيدِ
لكنه مَجْهُولٌ أَخْرَق
اِنْطَفَأَت جَذْوَة أَيَّامِهِ غَيْر فَقِيدٍ
نَامَ مَكْتُوفَ الأَيْديِ في بَرْدِ اللَّيْلِ
تَوَسّد حَجَرًا سَنُّوه كَحَدِيد
غَرَسُوه في رأسهِ كنِصَال نَخِيل
شَقَّتْ أوصَالَه كَجَرِيد

فَالسَّاكن مَعْتُوة طارده جِرْذَانٌ الجيل
مِدَادُ كَلِمَاتِ التمجيد
طَبْخات الإفْكِ على طبق التهليل
أسْكَنَه إبليس بين ثُكُنات عبيد
أسْوَدُ من قلب ذليل
يَتَقَوَّت من أَيْدِيِ نبيل و شريد
ثُكُناتْ لا عشقٌ فيها ولا حَبلٌ
ولا رَنَّات زغاريد
فلما تَنَشَّقَ فيها زمن الفرح
لم يجده في يوم العيد

هنا لا يرقد أحَدٌ
لا يتوارى بين الأكفان جثمان شهيد
خلف مصابيح ظلمة لَحْد
تفترس إشراقة يومِ جديدِ
ودماءٌ بين الأنياب ذاقتها كالشهد
ابْتَلِعُتها كَثَريدٍ
وكَحَملٍ يأكله الضَّبْعُ
في ليلة عيد
وثياب مَغْمُوسَة في الصِّبْغِ
شَلَّت كَشْكَشَة التَّجْعِيدِ
بين طرقات الأَكْمام
قَعْرَ الأخاديدِ


هنا لا يرقد أحد المشاهير
أو العواميد
أو قائد لمعارك جَلَلٍ
بل صعلوكٍ رعديدٍ
غاب في يوم جنازته إطْلالة حَبْرٍ
يترنم لحن التمجيد
لم تَصْدَح أنْغَام بيتهوفن
في ساعة دَفْنِه عِطْر نشيدٍ
لم يرسله للقبر كَوْكَبَة من عَلْيَاء القوم
أَنِفوا فناجين القهوة الباردة كجليد
لم يُبْكِيه أحدٌ كَوَصَيَّته
اِنْعَقَدَ لِسَانُ النَّائحةُ عن التَعْدِيد
مَزَّقَوا صفحته في ساحات الوغى
فالفارس لم يفخر يوماً بالسيف أو الأجاويد








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الفنانة يسرا: -الله بيحبنا وبيحب مصر- |#مع_جيزال


.. صباح العربية | أربيل توثق مئة عام من الموسيقى


.. الإخواني الذى غدر به زملائه.. الفنان يوركا نجم مسلسل الاختيا




.. كيف كانت تجربة مهرجان -مالمو- للسينما العربية بنسخته الحادية


.. رمضان 2021 - الف ويلة بليلة - الفنانة ناانسي عجرم في ضيافة