الحوار المتمدن - موبايل


الى الذي فقد مصيره ،،،،،

منصور الريكان

2020 / 8 / 8
الادب والفن


من يا ترى نصب الفخاخ بمهجعكْ ؟؟؟
أنا أسألكْ ،،،،،،،
أنت الذي ثارت عليك مفاصلكْ
وأسى الزمان توسدكْ
محلاك تمضي راجلاً
وتغادر الفوضى وترسم مضجعكْ
يا غافلاً دع عنك لوم اللائمينْ
وارحل أراك الآن تغفو تائهاً
من حذّركْ ،،،،،
أنت الذي باع المصير وتشابك الأيام فيك تودعكْ
حاذر سترحل نادماً صوب اعتقاد ينزفكْ
هب نحو ما يتوارث الأبناء من آبائهمْ
هم صيروك شتاتهمْ
بالأمس تبني ممالك الأحلام تحبو في الزمانْ
هم غربلوك بداخل الأسف البديلْ
غارت عليك الذاكرةْ
ألمٌ وهمٌّ ممطرةْ ،،،،
قدرك تعاشر زوبعات العشق ممزوجاً بظل الغادرةْ
هي ترحل ويلوذ وجهك من شتات ربيع عمرك قهقرى
مسَكوك من ظلٍّ وفيك نداوة صارت كما طلٍّ من الذكرى
أسفي عليكْ ،،،،،،
هُم غربلوك وشتتوكْ
يا صاحبي لا ترتحلْ
كل الذي تبنيه وهماً من خيالْ
وأقول مهلاً يا صديقي لا محالْ
فالجرح غائر والجميع أنكركْ
والهمُّ يطرق بابك التعبان قل لي أشكركْ
أنت ارتويت وما هويت أراك تهوي في المسارات وتذوي في المصيرْ
يا صاحبي فلقد تخلى عنك كل أحبتكْ
أنا أسألك ؟؟؟؟؟

8/8/2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عام على جائحة كورونا..فرقة الورشة المسرحية باتت مهددة بالاخت


.. قصة نجاح لمشروع نسائي بدأ بدولار منذ نحو 60 عاما.. وأصبح إله


.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل




.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا