الحوار المتمدن - موبايل


بيروت

حذام الحداد

2020 / 8 / 9
الادب والفن


بيروت.
مَنْ سيُغنّي لك
ومَنْ سيُرثي
شواطئكِ الحزينةْ
ومَنْ سيُحيي
الروحَ فيكِ
بعدما غدوتِ
أطلال َ مدينةْ
كبغدادَ أنتِ
حزينةٌ ومستباحةً
وماعرفتِ يوماً
معنى السكينةْ
عاثّ الطُغاةَ
في أرضكِ خراباً
فرضختِ لِلعنةِ
الاقدارَ المهينةْ
فمَن ْ يداوي
جرحَكِ النازفَ
وأنت جاثيةٌ
وبيدِ العابثينَ
رهينةْ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | الفنان العراقي إلهام المدفعي يغني للأمل في زم


.. شاهدٌ على الحضارة.. فنان تشكيلي يعيد الجمال لبيت من الطين


.. تفاعلكم | جدل حول مسلسل الطاووس وجمال سليمان يرد وخناقات فنا




.. تفاعلكم | دراما رمضان.. خناقات فنانين وانسحابات بالجملة


.. عروض أزياء صيف 2021.. أفلام ستبث على شبكات التواصل الاجتماعي