الحوار المتمدن - موبايل


بصدد ثروة الشعوب وتقاسمها

حبيب محمد تقي

2020 / 8 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


لا يختلف إثنان على أن المثلث الرحمي ، المتمثل بالإنسان أولاً وإرتباطه بالأرض ثانياً وعمله فيها ثالثاً . هو المصنع الرحمي لإنتاج الثروة ، أي ثروة. سواء ثروة فردية خاصة ، أومجتمعية عامة، روحية كانت أو مادية .وبدون هذا الرحم بأعمدته الثلاث ، ما ولن تخصب وتولد وتنشأ وتترعرع الثروة.
ويعد الإنسان لوحده ، بمثابة العمود الفقري لهذا الرحم الثلاثي الأركان ، ويجسد فعل وعمل المبيض الرحمي فيه ، الذي يعمل بغريزة وفطرة المصلحة والمنفعة الشخصية ، لتفقيس الثروة في الحاضنة الرحمية ذات الصبغة الزراعية أو الصناعية أو التجارية أو الخدمية.
إذاً لا مشكلة في الحصول على الثروة . بل تطولها اليد ومتيسرة للجميع. طالما البشر جميعاً وبمجمل كوكبنا ، يمتلكون متطلباتها ومقوماتها وأركانها ودعائمها. بالإنسان أولاً وإرتباطه بالأرض ثانياً وعمله فيها ثالثاً .
المشكلة تكمن في حجم الثروة ، وفي طرائق تنوعها وزيادتها ، وفي اشكال تملكها وتقاسمها وتوزيعها ليس إلا.
وهذه المشاكل التي تواجهنا في الحصول على الثروة ، وإن كانت مستعصية ، فلها حلول مجربة عملية وواقعية وناجعة.
وتتمثل تلك الحلول التي طبقت بنجاح مقبول ، من كل مكونات وطبقات المجتمع الساعية الى تملك حصتها من الثروة ، في الدول الإسكندنافية ، وتحديدا في السويد والنروج . فتلك الدول الإسكندنافية وفي مقدمتها المملكتين السويدية والنرويجية ، إعتمدت اسلوب المصاهرة والمزاوجة والدمج ، بين الرأسمالية التي تمثل عقل الإحتكار العالمي للثروة . والإشتراكية التي تمثل روح التشارك المجتمعي في تقاسم الثروة .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. اليونان وليبيا.. استئناف محادثات ترسيم الحدود البحريّة | #غر


.. تعرف على مسار الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان


.. استقالة رئيس المكتب السياسي لحزب قلب تونس | #النافذة_المغارب




.. العملات المشفرة.. تحذير بريطاني من التعرض لإغراء التطبيقات ا


.. واشنطن وأفغانستان.. نهاية الحرب الأطول | #غرفة_الأخبار