الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


حزب الله وانفجار بيروت ....!!!!

زياد عبد الفتاح الاسدي

2020 / 8 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


استهداف حزب الله وتوجيه أصابع الاتهام له بمسؤوليته المُباشرة أو الغير مُباشرة عن التفجير الهائل والمروع الذي تعرض له مرفأ بيروت , هي قضية مألوفة وتظهر عادة كلما تعرض لبنان لحدث سيئ أو لازمات كبرى سواء كانت اعتداءات عسكرية من الكيان الصهيوني أو أزمات إقتصادية خانقة أو توترات أمنية وأعمال عنف وشغب وتخريب في الشوارع .. كما ظهرت هذه الاتهامات حتى في مُسببات الحصار الاقتصادي وحجب القروض والمُساعدات المالية الغربية المشروطة عن لبنان ...الخ .
وهنا وقبل التعرض لإشكاليات استهداف حزب الله ونقاط الضعف التي يُواجهها الحزب في تصديه لذلك وفي مواجهة التحريض المُمنهج ضده , يُمكننا ذكر الملاحظات التالية :
1. ظروف وملابسات وخلفيات الانفجار الكبير الذي تعرض له مرفأ بيروت لا تدل بأي حال من الاحوال على إمكانية إعتباره حادثاً عرضيا سببه فقط الاهمال الاداري في المرفأ, لا سيما وان هذا الحادث المُدمر تبعه مُباشرة (ويا للصدفة العجيبة) تحول مُفاجئ في مواقف الغرب من دعم لبنان , ظهرت في زيارة ماكرون السريعة, مع التحول الكبير في موقف الادارة الامريكية من التعاطي مع الازمة اللبنانية واستعداد الولايات المُتحدة لتقديم كل أشكال الدعم للبنان .
2 . التحول في الموقف الفرنسي والامريكي من لبنان لا يُمكن إعتباره تعاطف إنساني مع الشعب اللبناني ... فقادة الغرب الامبريالي كما نعلم لا يعرفون الشفقة ولا الرحمة في سياساتهم العدوانية والتآمرية الشرسة للهيمنة على الشعوب المُستضعفة .. وقد شهدنا في العقود الاخيرة سلوك الغرب التآمري والمُدمر في المنطقة بالاشتراك مع العدو الصهيوني وتركيا والانظمة الخليجية والرجعية.. وهو سلوك لا تزال نتائجه الكارثية والاجرامية ماثلة أمامنا في سوريا واليمن والعراق وليبيا ولبنان وفلسطين ..الخ .. لذا علينا أن نعلم أن قادة الغرب يُبدعون في تغيير قناعهم الاستعماري والاجرامي والتآمري والظهور عند الضرورة بموقف انساني داعم .
3 . تحدث ماكرون أثناء زيارته أن لبنان بحاجة إلى نظام سياسي جديد, مُتجاهلاً بكل وقاحة الدور التآمري التاريخي لفرنسا في تأسيس النظام الطائفي المُدمر في لبنان عند إنشاء دولة لبنان الكبير عام 1920.
4 . دعوة ماكرون لتشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان هي عبارة عن تحريض مُباشر ضد الحكومة اللبنانية الحالية ودفعها للاستقالة في هذه الظروف البالغة الصعوبة .. مما يُؤدي مُجدداً الى إغراق لبنان بالفراغ السياسي والصراعات والعنف الداخلي وعدم القدرة على اتخاذ اجراءات صارمة لمعالجة القضايا الداخلية المُلحة والتحقيق القضائي بما حدث في مرفأ بيروت .. وقد شهدنا بالفعل مُؤخراً تتابع بعض الاستقالات النيابية واستقالة عدد من وزراء الحكومة الحالية التي إستقالت بدورها نتيجة لذلك, مما يُؤشر الى المزيد من إضعاف وتدمير ما تبقى من القيادة والارادة السياسية في لبنان .
وأمام هذا المشهد السياسي القاتم في لبنان والذي يُؤشر الى إمكانية وقوع لبنان الجريح والمنكوب والمُمزق والمُنهار إقتصادياً كفريسة سهلة في مواجهة التدخل الفرنسي والامريكي , وقد شهدنا للاسف بعض اللبنانيين الفاقدين للكرامة الوطنية وهم يطالبون ماكرون بعودة الحكم الفرنسي الى لبنان ... لذا يبدو أن الامور ستتجه في لبنان نحو الاسوأ والمُستقبل المجهول, وقد يُصبح لبنان إذا ما فقد الارادة والوحدة الوطنية الداخلية, مُستباحاً للاسف لمشيئة الغرب وإملاءاته .
وبالعودة الى مسألة المُقاومة وحزب الله .. فقد آن الاوان لكي يبدأ حزب الله للحفاظ على المقاومة اللبنانية قوية ومُتماسكة وعلى إنجازاتها وتضحياتها الوطنية الكبرى , بالبحث على نحوٍ جدي عن تحالفات حقيقية واستراتيجية راسخة في الداخل اللبناني والمحيط العربي وتحديداً مع القوى الوطنية واليسارية والتقدمية الحقيقية .. وذلك بعيداً عن تحالفاته الركيكة ذات الطابع الطائفي ولا سيما مع حركة أمل ونبيه بري (الذي يُعتبر من أكبر رموز الفساد في لبنان) , بما يشمل أيضاً تحالفاته مع التيار العوني وتيار المردة وغيرهم من القوى التي تنشط في محيط طائفي مُحدد .
ولقد حان الوقت لكي يتحول حزب الله تدريجيا وبحزم الى مقاومة وطنية شاملة وحركة تحرر وطني لكل اللبنانيين من خلال التنسيق والتحالف الاستراتيجي في إطار جبهة وطنية عريضة مع القوى والاحزاب التقدمية والوطنية الفاعلة في لبنان كالحزب الشيوعي اللبناني والتنظيم الشعبي الناصري وحزب البعث العربي الاشتراكي وحركة الناصريين المُستقلين والحزب السوري القومي الاجتماعي ..الخ , وذلك بعيداً عن الاطار المذهبي الذي يُقيد حزب الله ويضعفه ويخلق الظروف والبيئة المُناسبة للنيل من شعبيته والتآمر عليه .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لقد خانك التفكير
سمير آل طوق البحراني ( 2020 / 8 / 11 - 18:20 )
حزب الله يا اخي العزيز مسير وليس مخير وانت العارف اللبيب ان حزب الله ياتمر باوامر الولي الفقيه ومن المستحيل ان يتحالف مع الاحزاب الذبن ذكرتهم. هل تسمح ايران لحزب الله التخالف مع اي حزب لا يؤمن بالمبادئ الولائية لقائد الثورة الايرانية؟؟. ماذا لو اوفقت ايران الرواتب لاعضاء حزب الله فمن سيكون الممول؟؟. حزب الله انشئ على اطار مذهبي فكيف له التخلي عنه؟؟. ان الحلول في لبنان اصبحت صعبة للغاية وسيكون لها آثار سلبية حتى على حزب الله نفسه وما تدخلات فرنسا وامريكا بحجة المساعدات لا الغراض سياسية ولا يسبعد ان يكون الهدف حرب طائفية.


2 - الله يرحمك يا شعبان
هانى شاكر ( 2020 / 8 / 12 - 04:33 )

الله يرحمك يا شعبان
________

و هههههييييـــيييييييـــيييييييـــه !

.....

اخر الافلام

.. روبوت يتحول من صلب إلى سائل لتجاوز العوائق • فرانس 24 / FRAN


.. هدف قاتل لبرايتون يطيح بليفربول من كأس إنكلترا




.. بوريس جونسون يروي تفاصيل مكالمة مع بوتين -هدده- فيها -بصاروخ


.. بوريطة: المغرب يؤكد دعمه لوحدة ليبيا وسيادتها في إطار حل للأ




.. المبعوث الدولي إلى ليبيا: يجب العمل على استعادة الأمن والاست