الحوار المتمدن - موبايل


بائعة الأناشيد والفرح ،،،،،،

منصور الريكان

2020 / 8 / 12
الادب والفن


لعينيك سيدة الماء والملح والتراويحْ
أناشيد دمع من صبية راوحت بين ظل وطلْ
القمر يداعب خصلات شعرك الحريري فانشريهْ
رممي صبرك الناهد واقتفي أثراً ليس فيهْ
تعالي باحضان أبيك المات قهراً بحرب البسوسْ
وصلاة أمك المريضة إيه فيا قهري صرت سوسْ
تمر أيامها دون أكل ولا تنحنيْ
طفلتي هاتي يديك ونامي بفيء أحلامنا الواهمةْ
وغازلي وجعي المستترْ
ومازلت أصغي للإذاعات التي تقول جاءكم الشرْ
والصبية التي تبيع أناشيدها للبشرْ
يقول الصدى هي الآن نائمة وجوعانة ولا تملك شيئاً يسد الرمقْ
وكانت عند الصباح تمضي تبيع أسطوانات كل النجوم وما خف في الطرقْ
ولكنها الآن لا تبيع ومحجورة للخروج من بيتها التنكي خوفاً عليها من وباء الكورونا المستجدْ
إيه يابلدْ ،،،،،
سألت الصدى وكم عمرها يا ترى ؟؟؟؟
يقول الصدى
- ناهدةْ ،،،،،
أغرقتني بهالة من دموعْ
عظامها بانت ويأكلها الجوعْ
يا لهذي القرى كلمتني الجموعْ
صدى الفقراء ثورة من تعبْ
أعينوهم لأنهم صوت هذا الشعبْ
كفاكم تلعبون بِنَا أيها الشغبْ
كفاكم،،،،،،،كفاكمْ

10/5/2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب