الحوار المتمدن - موبايل


حفر لصورتِنا الأخيرةِ

هشام عبد الرحمن

2020 / 8 / 12
الادب والفن


تَمُرّينَ أمامي كأحلام يقظة
كلما غفلتُ رأيتك طيفاً أمامي
تَمُرّينَ كقبلاتٍ هاربةٍ
ترتيلة روحٍ هائمة
بشوارعِ قلبي المكتظة بالوجع
كحصادِ الهشيم ذات شتاءٍ ..
******
هي من علمتني الحبَّ
وأرضعتني الكبرياء
هي كلّ النساء عندي
هي دهشةُ الأسماء
هي الرياحُ الماطرة
عطراً وحنّاء
هي نقوشٌ بارزة
على معطفِ الحبِّ
حفر لصورتِنا الأخيرةِ
ذاتَ مساء
******
لنا أحلامُنا الحبلى
لنا نبوءاتٌ مقدّسةٌ
لنا كلّ الأماني
والأغاني
ولسعات الشوقِ
لنا الحبُ !
ولنا مباركةُ السماءِ
***
لا يخيفُني سوى الغياب المرّ
والتفاصيل الصغيرة بيننا
مصلوبة في محرابِ القصيدةِ
وأهازيج الغناءِ
تَمُرّينَ أمامي كأحلام يقظة
وهواءٍ مشبعٌ بالحنين
ولهفة لقاء








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ما هو تقييم المخرج اللبناني إيلي خليفة لمهرجان مالمو للسينما


.. عودة شريهان إلى الساحة الفنية في رمضان 2021.. الفنانة يسرا ت


.. الفنانة يسرا ربنا بيحبنا وبيحب مصر | #مع_جيزال




.. عزاء والدة الفنان أحمد خالد صالح بالشيخ زايد


.. حواديت المصري اليوم | فنان من طراز فريد.. نحات الموسيقى أحمد