الحوار المتمدن - موبايل


قبلة الياسمين

هشام عبد الرحمن

2020 / 8 / 13
الادب والفن


أنتِ تفاصيلُ ....
مترعةً..
بأريج الأنوثة

توهُّجُ الرغباتِ في الأشياءِ
وترسم..
عناقنا الأبديُّ..

فينوسَ..
لا تكتبُ الشِعرَ!

العامرية تراقصُ أسراري
و أغازل بلقيس..
فيثور نزار!

كيف لي أن أغنى ؟
وكل الاغاني.. غارقة
في بكارة الخطيئةْ !

أمارس الغواية وحيدا..
على قارعةِ الحلم

كعاشق .. دونما قرار


استرح قليلاً يا .. درويش!
نم في سرير العابرين

كي تعلمنا «أفروديت»
سر القبلة.. و سر النار

كلّ التفاصيل أنتِ

حين تقتربُ .. الأصابعُ
لتطبع قبلةً على خدودِ الياسمين

وأراكِ آتيةً إليَّ

سألتُ الشعر أن تأتي
لأستريحَ قليلاً.. من حنينِ الروحِ
و تعب النهار








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. #لورنس_العرب.. السينما العالمية تطارد المغامر الإنكليزي في ا


.. التحليلية | ثقافة الالتزام.. مقاومةٌ لاحتلال الفكر وسرقة الق


.. هشام عزمى خلال افتتاح ليالى رمضان الثقافية جائزة المبدع الصغ




.. مسرحية جديدة لانتخابات بشار الأسد بطلها -حزب الله-.. تسجيل أ


.. سلسلة تحليل الفيلم الروسي العودة (3-1)| كيف عكست الصورة أزمة