الحوار المتمدن - موبايل


تحدي جديد في تطوير المحتوى العربي على الانترنت

عبد النور محمد موسى

2020 / 8 / 16
تقنية المعلمومات و الكومبيوتر


تغير الانترنت بشكل كبير وجذري في اخر 10 سنوات جيث أصبح مرجع مهم جدًا للعالم اجمع، حيث يتم على سبيل المثال في موقع جوجل وحدة يوميًا 3 مليار عملية بحث بلغات مختلفة وهو رقم يوضح القيمة الحقيقة للانترنت في حياتنا اليومية، حيث يفتقر المحتوى العربي بشدة على الانترنت حيث يعتبر فقط 0.6 من عشرة في المية من المحتوى العالمي ، حيث أصبح الانترنت الان يستخدم بشكل كبير في المجال التعليمي والثقافي والترفيهي.

وتعتبر اللغة العربية هي اللغة رقم 6 من حيث الانتشار على الانترنت وهي تعتبر مرتبة غير جيدة بالنسبة لعدد المستخدمي العرب ، حيث يعتبر عدد الصفحات العربية على الويب قليلة جدًا مقارنة باللغات الاخرى.

سبب تراجع الويب العربي مقارنة باللغات االاخرى

حيث يعاني المحتوى العربي من فقر كبير جدًا وخصوصًا في المجالات الطبية والتقنية وذلك بسبب الضعف الكبير في المواقع الموسوعية في الفترة الاخيرة ، وبسبب السرقة وتكرار المحتوى من العديد من المواقع التي تتصدر محركات البحث وتقوم ايضًا بتقليد حتى ستايلات الموسوعات الكبيرة مثل فكرة وموضوع والعديد من تلك الموسوعات المتميزة في ذ المجال
وأكدت نتائج دراسة أجراها أحد الخبراء، أن المحتوى العربي يشكل 1% من المحتوى الكلي على الإنترنت، بعد إسقاط الأنماط المتكرّرة والمتشابهة أي عمليات النسخ واللصق، التي تعتبر أكبر مشاكل المحتوى العربي من ناحية التكرار وسرقة المجهود الفردي نظرًا لغياب تشريعات تحمي حقوق الملكية في مختلف الدول العربية خاصة ما تعلق الامر بالمقالات عبر الانترنت.

على سبيل المثال المحتوى المكتوب باللغة الانجليزية يكون متميز بشكل كبير فهناك مواقع كبيرة مثل ويكبييديا والمواقع المتخصصة الكبيرة على سبيل المتحتوى الطبي ستجد المحتوى حصري غير مكرر مثل المحتوى العربي المسروق من بعض المواقع ويعتبر من اكبر الموسوعات العربية التي تقدم محتوى فريد مثل " فكرة - موضوع - رؤية "، بعيدًا عن الاخطاء المرجعية.

فموقع ويكيبيديا مثلا يعتبر المرجع الاساسي لمختلف المعلومات باللغة العربية ورغم قيمة هذه المنصة الا انها مليئة بالأخطاء خاصة في مجال المعلومات التاريخية والارقام الاحصائية.-------- لان النشر فيها متاح ومفتوح امام الجميع وهذه نقطة الضعف الأساسية في هذه المنصة العملاقة التي تدعم اكثر من 20 لغة عبر العالم .



بعض المحاولات الجادة لدعم الويب العربي

وفي ظل هذا الوضع ظهرت هناك بعض الموسوعات العربية الجادة التي حاولت ان تقدم محتوى عربي جاد وقيم ليغطي النقص الموجود في هذا المجال وكمثال على ذلك مشروع الموسوعة العربية المعروفة باسم "فكرة" fekera.com وهي عبارة عن محرك بحث عربي يشمل أكثر من تخصص مثل : التغذية - العناية بالبشرة - علاج الامراض ومشاكلها - مواضيع اسلامية - الأمومة والطفل - تكنولوجيا تنمية وتعليم ...الخ.
ونشرت هذه الموسوعة الضخمة أكثر من 10 آلاف مقالة ومعلومة مدققة من قبل خبراء ومتخصصين في مختلف المجالات.
ويحتاج الويب العربي للكثير من العناية والعمل من أجل تحسينه والرقي به الى مستوى بقية اللغات الأجنبية.--------خاصة بعد تحولها الى فضاء للتعلم فمعظم البحوث الجامعية حاليا تستمد معظم المعلومات من الانترنت وعليه يجب بذل مجهودات من قبل المؤثرين في العالم العربي من أجل دعم المحتوى الجاد والقيم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المتهم والأفوكاتو.. -الكذبة اللى قتلت صاحبها-.. أدعى إصابته


.. باحثون يبتكرون كرة روبوتية للبحث عن المياه على سطح القمر


.. فيروس كورونا: الشرطة الفلسطينية تلاحق المخالفين لحالة الطوار




.. مصر.. غموض حول مجانية لقاحات كوفيد-19


.. زمبابوي تفرج عن 3 آلاف سجين لكبح تفشي فيروس كورونا في السجون