الحوار المتمدن - موبايل


طِباع و انطباع و تطبيع .!

رائد عمر العيدروسي

2020 / 8 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


طِباع و إنطباع و تطبيع .!
على الرغم من حالة الإمتعاض الجماهيري العربي الممتد من المحيطِ الى , ازاء عقد اتفاقية السلام بين دولة الإمارات العربية المتحدة واسرائيل , وبالرغم ممّا تسبّبه هذه الإتفاقية من انكساراتٍ نفسية وسوسيولوجية لدى المواطن او المجتمع العربي , لكنّما ينبغي الإعتراف بالحقيقة بأنّ دولة الإمارات سوف تستفيد عملياً من هذا الإتفاق والتوافق مع الإسرائيليين , سيّما في جوانبٍ تقنيةٍ وعلميةٍ متطوّرة وربما حتى عسكرية , بجانب المنافع الماليّة لقدوم قوافلٍ وافواجٍ من السوّاح الصهاينة " زرافاتٍ - زرافات " الى دبي وابو ظبي وسواهما من الأمارات الأخرى , وإطلالة هؤلاء السوّاح ومَن معهم او بضمنهم على مياه الخليج العربي , وحركة السفن والناقلات والبوارج اللائي تمخر عَباب الخليج وامواجه .
هذه الإستفادة الإماراتية " على الأقل , ودونما تطَرّقٍ لإعتباراتٍ وتطوراتٍ سياسيةٍ تلوحُ في الأفق " , فأنها اكثرُ بكثير من الأضرار المعنوية للإمتعاض العربي جرّاء هذه الإتفاقية , اذا ما كانت هنالك من اضرار .!
ما نأملهُ ونتأمّلهُ بحدّة وبشدّة في هذه الشدّة , هو أن لا تتحوّل مفردة او مصطلح " السلام " العربية المنشأ " لغويّاً " الى كلمة " شالوم " العِبرية " في المدى البعيد , وربما المتوسّط , وخصوصاً في أبعادها المتشعّبة .!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أفغانستان: بدء سريان هدنة عيد الفطر بعد أسابيع من أعمال العن


.. عاجل ?? حصيلة ثقيلة لعدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة


.. ليست شمس الشروق في عيد الفطر.. بل القصف الإسرائيلي على غزة !




.. مشاهد صادمة للقصف الإسرائيلي على غزة.. ما هي أبرز المواقف ال


.. أزمة سد النهضة.. تأكيد على التزام التفاوض في ظل وساطات الحل