الحوار المتمدن - موبايل


تطبيع ضد تطبيع

خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)

2020 / 8 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


ما الفرق بين داعش و جبهة النصرة و الإخوان المسلمين من جهة و بين الحركة الصهيونية من جهة ثانية ؟ الفريق الأول مرتبط بعلاقة مع الدول الاستعمارية التي تمثل دولة إسرائيل جزءا عضويا منها ، و التي لولاها لما كانت في الأصل دولة إسرائيل في فلسطين ( فلولا الانتداب البريطاني على فلسطين لتفيذ وعد بلفور 1917 ، لما أنشئت دولة اسرائيل) . اما الفريق الثاني ، أي الحركة الصهيونية ، فأن انخراطها في المشروع الاستعماري الغربي المستمر ، أدى إلى حصولها على دولة استعمارية ، تضطلع بدور أساس في سياق هذا المشروع . على عكس الإخوان المسلمين و الجماعات المتفرعة عنهم الذين يلهثون منذ سنة 1928 ، و الأصح 1916 ، خلف سراب الدولة الإسلامية ! او الإسلامية العربية بحسب النصائح البريطانية ! فصادروا الدين من أجل بلوغ هذا الهدف.
ما الفرق بين اليهودي الإسرائيلي المعارض للسياسة التي تمارسها السلطة الصهيونية و تحديدا " التمييز العنصري " ، بالإضافة إلى السياسة العدوانية التوسعية في المنطقة من جهة وبين الفلسطينيين و الإسرائيليين غير اليهود ، الذين يعانون من " التمييز العنصري " و يدينون الحروب الإسرائيلية الاستعمارية التي المتكررة ، من جهة ثانية ؟
ما الفرق بين نظم الحكم العربية التي تصالحت سرا أو علانية ، مع سلطة الدولة الصهيونية من جهة و بين النظم العربية الأخرى التي لم تصالح ،على حد علمنا، من جهة ثانية . يحسن القول في هذا الصدد أن الصلح مع دولة استعمارية عنصرية يكون دائما مؤقتا أو ملغما . هذا معطى لا جدال حوله من وجهة نظري . أضف إلى ذلك أن نهج الذي تتبعه الدولة الصهيونية يقضي بإزالة كل المعوقات الحقيقة أو المتخيلة التي تسببت فعلا أو من المحتمل أن تتسبب بإبطاء أو إفشال المشروع الصهيوني الإمبريالي . فعلى سبيل المثال تضع إسرائيل على الأرجح في سلم أولوياتها تخريب الدول العربية السبع التي شاركت في حرب تشرين أول أوكتوبر 1973 ( مصر، سورية ، العراق ، الجزائر ، ليبيا ، اليمن والسودان )
و تجدر الإشارة أيضا في سياق هذه المقارنة إلى أن السلطات في بلدان العرب واظبت على أن تخلّط بين الإسرائيلي أو اليهودي من جهة و الصهيوني من جهة ثانية ، مغفلة كليا أن اليهودية من الديانات ألتي اتبعها العرب ، و أن اليهود كانوا من سكان معظم المدن في بلدان العرب ، و أن المنطق يجيز الافتراض بأن كثيرين من العرب اليهود دخلوا المسيحية ثم الدعوة المحمدية . فلا نجازف في القول أن السلطات العربية قدمت " تحريم" العلاقة باليهودي ، مادة دعائية للسلطة الصهيونية التي من المعروف أنها وظفتها جيدا في تعمية الناس ليس فقط في بلدان العالم و لكن في تعمية اليهود أيضا عن طبيعة دولة إسرائيل .
توصل هذه المداورة إلى سؤال أساسي ، ماذا لو تصالح الناس في فلسطين على أساس رفض التمييز العنصري و المساواة في الحقوق و الواجبات و التوافق على العيش المشترك ألم يساهم بعض الأفارقة البيض في اسقاط نظام التمييز العنصري في جنوب إفريقيا ، ألم يساهم بعض الفرنسيين في إنهاء الاستعمار و في استقلال الجزائر ؟؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نووي إيران.. مفاوضات في كنف العقوبات | #غرفة_الأخبار


.. نشرة الصباح | مسؤول إسرائيلي يحذرون بايدن من العودة إلى الات


.. 20 عاما على احتجاجات -الربيع الأسود- في الجزائر




.. شاهد: إجلاء مئات الطلاب من حرم جامعة كيب تاون بعد اندلاع حري


.. لوري واتكينز: إعلان إيران زيادة تخصيب اليورانيوم أمر مقلق لل