الحوار المتمدن - موبايل


المقامة الرمضانية

ميمون الواليدي

2020 / 8 / 26
الادب والفن


حدثنا علال بن قادوس قال:
"كنت في الرباط وقت المهرجان، أسير في الأسواق كالولهان، بحثا عن عمل كحمال للأطنان، أو جامع للقمامة وكناس للشطئان، أو فاتح للبواليع زمن الفيضان. لم أزر من قبل مدينة الموحدين الشجعان، ولم أكن أعرف موقع صومعة حسان، ولا مبتدأ ومنتهى الأسوار والحيطان. فتهت في الأزقة وبين الشاهق من البنيان، أنظر بإعجاب لروعة العمران، أنا القادم من بؤس الكاريان. وددت لو أسأل رجلا أو صبيا من الولدان، ليدلني على وجهتي لو كان بالإمكان، لكنني سمعت من قبل عما حدث للأصدقاء والجيران، ممن تاهوا في الطريق ولم يصلوا للعنوان، بسبب حب بعض الرباطيين لظرافة البهلوان، وعشقهم لخبث الثعلب وألاعيب السعدان، فخفت أن أجد نفسي في قرية زارعي الكامون، أو بعيدا جدا في أرض وزان.
جلست القرفصاء وأسندت ظهري لباب دكان، أرقب البائع وهو يغش في الميزان، وأناظر المشترين يتزاحمون حول رفوف الحلوى والألبان، غير منتبهين لما يفعله بهم صاحب المكان.
فجأة لمحت رجلا ينزل من سيارة نيسان، أصلع الرأس مصفر الأسنان، عريض الجبهة ومنتفخ الكرش وفي إصبعه خاتم مزخرف بالصوان. كان صحفيا يشهد بالزور والبهتان، عديم الضمير وسليط اللسان، همه المكسب ولو تعرض للذل والهوان. انتصبت مسرعا أمامه دون استئذان، وبادرته بالسؤال في الحين والأوان: ألست أنت رمضان بن الرضوان؟ قال: بلى، وما حاجتك عندي؟
قلت: لا حاجة لي عندك ولا حاجة لي بأمثالك من الزعران، لقد عشت كريما رغم الفقر والطغيان، ولن ألجأ لرعديد من فصيلة الفئران، ليساعدني أو يمن علي بالإحسان، مهما ضاقت بي السبل أو تهت في الجولان. أردت فقط أن أسألك عما بينك وبين المعلمين لتنهش لحمهم كالضبع الجوعان؟
ألا تملك ذرة من حياء يا سليل الجرذان؟ حتى تهاجم من علمك وأخرجك من بين العميان، إلى نور المعرفة وشرف البيان ؟
كيف لأمثالك أن يعضوا من شبههم أمير القريض بخيرة بني الإنسان؟ وأنت الإمعة الذي لا نعرف له ملة ولا مبدء يصلحان. الصحافة نبيلة وأنت عالة على الميدان، فقد جعلت من برنامجك منصة للعاهرات والغلمان، ومحجا لكل التافهين من جيل آخر الزمان."
قال علال بن قادوس: " علا صوتي حتى سمعه كل من كان في المكان، فاجتمع حولنا نفر من بيض الياقات وجميل القمصان، وصرخت فيهم صرخة لإثارة الآذان، وزعزعة العقول إن وجدت في ضخام الأبدان: يا أيها الناس، هذا رمضان بن الرضوان، مادح الأسياد من أخناتوش إلى آل كيران، وعاشق الكافيار وتذوق الروبيان، يقبض يمنة من تجار الدين والسواك والكتان، ويقبض يسرة من صاحب الفلاحة والبنزين وغاز البوتان، ثم يروج للخرافة والميوعة وتقديس الأوثان. أنتم من تستمعون لبرنامجه شركاء في الظلم والعدوان، على من سيبني لنا وطنا بين الأوطان، و يعلي لنا شأنا بين سائر البلدان. اليوم حصحص الحق وكشفت لكم عن البهتان، وسقطت ورقة التوت عن عورة هذا الجبان، وحان الوقت لنفضحه وأساليبه من خطط الشيطان.
في تلك الأثناء، سمع صفير العامة ما أشعرني بالأمان، بينما أسرع صاحبنا الخطى نحو سيارته المستوردة من اليابان، وقد تقلص حجمه وكأنه سحق بين المطرقة والسندان".








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كيف كان شعور الفنانية المصرية يسرا وهي تواكب المومياوات المل


.. ما هو تقييم المخرج اللبناني إيلي خليفة لمهرجان مالمو للسينما


.. عودة شريهان إلى الساحة الفنية في رمضان 2021.. الفنانة يسرا ت




.. الفنانة يسرا ربنا بيحبنا وبيحب مصر | #مع_جيزال


.. عزاء والدة الفنان أحمد خالد صالح بالشيخ زايد