الحوار المتمدن - موبايل


ومن منجزات الحركة التصحيحية المنحطة العورة السورية السافلة

وائل باهر شعبو

2020 / 8 / 26
كتابات ساخرة


يعرف كل سوري تقريباً منجزات الحركة التصحيحية فقد رضعناها ولُقمت لنا مع حليب أمهاتنا، هذه المنجزات لا يمكن لها أن تكون منجزات حقاً إذا ما قارناها مع أكبر سلبية تمحيها وتمحقها ألا وهي ترسيخ ديكتاتورية منحطة كان لها الدور الأكبر في التيسير لأحقر مؤامرة عبر التاريخ والتي تسمى بلاهة وأسلمةً وتخلفاً ثورة سورية.

وللأسف بدل أن يكون الخطأ محرضاً وداعياً ومحفزاً للتصحيح - ليس بمعناه الديكتاتوري الأسدي- تحول هذا الخطأ إلى فرصة تاريخية حقيرة وشنيعة ودنيئة للعودة بسورية وشعبها إلى العهد العثماني الوسخ القميء التي لا يتشهاه ويتمناه إلا من هو على مثله، هذه الفرصة البشعة التي تلقف إشاراتها من أمريكا بعير الخليج، فضخوا المليارات والإرهاب الإسلامي من كل حدب وصوب في تاريخ سورية وجغرافيتها لتدميرها وسحقها، لتعود سورية التي هي أساساً متخلفة إلى ما قبل التنوير والحداثة، التي كانت بحدها الأدنى موجودة، حتى في زمن الديكتاتورية المتوحشة.

بل حتى بمقارنة عاقلة وبسيطة بين زمن الديكتاتورية وزمن العورة السورية العاهرة -التي قادها شيوخ الإرهاب والديكتاتورية والذين بفضل البترودولار وقذارته وبدويته انسجم معهم وتماهى بل صار ناطقاً باسمهم بكل وساخة العقل وغبائه شيوخ التقدم واليسار والليبرالية - لن يجد المرء أي أيجابية يمكن أن تكون أفادت سورية والسوريين، ولذلك تسميتها بالعورة - ليس بالمعنى الصلعمي للكلمة - هو الأدق والأصح، لأن ما فعلته هذه العورة العاهرة بسورية وشعبها "بحجة الديكتاتورية " لهو أقذر وأوسخ وأحقر من الديكتاتورية نفسها.

والسؤال إلى الثوار الأشاوس العباقرة: هل كانت هذه العورة إلا مجرد نعش لسورية؟ هل استطاعت أن تفعل شيئاً مفيداً واحداً للشعب السوري؟ فهي لم تستطع أن تخلص سورية من الديكتاتورية فقط بل أضافت إليها كل ما يمكن أن يكون أسوأ وأشنع وأحط من هذه الديكتاتورية، فانظروا إلى سورية والسوريين وحالهم قبل العورة وبعدها، فمهما جملوا وكذبوا ونافقوا ودفعوا المليارات للكذب والتمويه والتضليل فإن العاقل حتى لو كان مسلماً أخونجياً لن يستطيع إلا أن يرى خراب سورية الواضح كالشمس في رابعة النهار، دمروا سورية وأبقوا الديكتاتوية متربعة على خرابها.

والسؤال أيضاً للفلسطينيين السوريين وغيرهم من الذين دعموا هذه العورة الإسلامية: ألم يكن الربيع العربي الخرى هو الطلقة الأخيرة في قلب القضية الفلسطينية ؟ألم يكن في الواقع ربيعاً لإسرائيل وللإسلام البدوي المتخلف الذي تستفيد منه إسرائيل وأمريكا وتحركه وتحرك المسيطرين عليه كما يحرك راعي البقر أبقاره.

فلينظر من لديه عيون

وليفقه من لديه تنوير.

تكبييير يا شطاطييير








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنان بورسعيدى عن دوره كمساعد وزير الداخلية فى -الاختيار2-: ش


.. شخصيات مستنيرة | أبو الفرج الأصفهاني.. أهم مراجع الموسيقى ال


.. أجور الفنانين في #رمضان تثير البلبلة.. و #محمد_رمضان الأغلى




.. نشرة الرابعة |شاهد.. أبرز الأسماء الفائزة بمسابقة الجوائز ال


.. نشرة الرابعة | مخرجة سعودية تفوز بإحدى جوائز وزارة الثقافة