الحوار المتمدن - موبايل


البعد السايكلوجي للمشاعر القوميه...ج4

ليث الجادر

2020 / 9 / 9
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


ان التفريق بين المشاعر والعاطفه (وهو تفريق بين ماهو غريزي وبين ماهو ليس بغريزي ) يتماثل تماما مع التفريق بين النستولجيا التي باتت تعني الحنين الى الماضي وبين ما طرحناه في تشخيص حالة الاختباء في الزمن وسمينها النستوليجيا العليا , فكما ان اساس المشاعر هو تراكم التجارب العاطفيه وانعكاسات هذا التراكم في الوعي فان الاختباء في الزمن اساسه عاطفه الخوف التي تديم غريزة البقاء , وهو حالة ليست لصيقه بالارتباط المكاني كما في الحنين للوطن وهو ايضا ليس مشاعر ذاتيه خالصه تتاسس على تجارب عاطفيه خاصه انما هو محاوله مستديمه لتماهي الذات في الجمعي الذي يمنحها قدره تجاوز الخوف من المصير المحتوم . وفي دراسة علمية أجريت تبين أن النوستالجيا أثرت إيجابياً وضاعفت الشعور بالأمان والسعادة والاطمئنان، خاصة إن كان التفكير في الماضي حول ما جنيناه وحصلنا عليه وليس حول ما خسرناه.ثانياً، وبحسب دراسة حديثة يعتبر التفكير في الماضي طريقة للتأقلم مع مخاوف المستقبل المتعلقة بسؤال الموت والخلود، وسؤال أهمية الحياة وجدواها. يحدث هذا والنستوليجيا حبيسه الذهن والاحساسات الذاتيه الداخليه , بينما في حالة النستوليجيا العليا تتحول التصورات الذهنيه الى دوافع عمليه ممارساتيه من خلال الخزين الجمعي (اللغه , التراث المادي والثقافي ) وهنا يحدث تجاوز الاحساس المكاني الموضوعي ومعه يتلاشى الاسر الزماني , وبهذا فان الاختباء في الزمن هو استجابه مشروطه وليست استجابه عاطفيه فسيولوجيه ولا هي انعكاسا مباشرا لها وانما هي تراكم مستديم يختلف عن المشاعر الاخرى بكونه في حالة سيروره مستمره لانه يقيم علاقه عمليه خارج الذات فيتم فيها بناء ذات تخيليه (الزمكانيه ) , وبهذا فان المشاعر القوميه وما يرافقها من التزامات لايمكن ان تتطابق مع النستوليجيا التي يتم التعامل مع مستوياتها المتقدمه باعتبارها تأزم سايكلوجي ,لانها ليست حنينا الى الماضي وهذا بحد ذاته لايتجاوز النشاط السايكلوجي الذاتي , بل هي مشاعر وادراكات مؤدلجه كانعكاسات لكل ماهو جمعي عتيق , وان هذه الانعكاسات حتميه لامفر منها وترتبط ارتباطا وثيقا وجوهري بالنشاط الانتاجي المادي ومحفزاته السياسيه والتفاضل الثنائي القومي في الفكر الماركسي يجب ان يفهم على هذا الاساس , وهو تفاضل مجازي مرحلي ليس له صله بمفاهيم العرق الطبيعيه (الجنتك ) , وفي نفس الوقت لايمكن تجاوزها واستفزازها لانها متأسسه على الطبيعه الانسانيه ,والامميه التي تدعو اليها الماركسيه ليست انتي – قوميه بالمفهوم الطبيعي للمشاعر القوميه بقدر ما انها تنسيقيه طبقيه , ولانه لاانفصال بين القوميه العربيه والاسلام فان المشروع السياسي الماركسي لايمكن ان يكون ضد الاسلام في اطاره الايماني بل يبدوا ان المهمه التكتيكيه للتوعيه الماركسيه تنحصر في محورين
الاول- محاوله فك الارتباط بين مفهوم القوميه العربيه وبين السلطه الاسلاميه التي هيمنت على تاريخ القوميه , وهذا يستدعي اعادة قراءة التاريخ وليس اعادة كتابته , فالانتماء الذي يبديه الكثير للتاريخ الاسلامي وحتى لتيارات الاسلام السياسي انما لاينبع من موقف الايمان بالتعاليم الاسلاميه او الالتزام بها بقدر ما انها ترتبط بنزعه الاختباء في الزمن
ثانيا- طرح مشروع سياسي طبقي لايستفز المشاعر القوميه والدينيه ولكنه يتصدى لاوهام الفكر القومي
وبالتاكيد فان القيام بمهام هذين المحورين يتطلب فصلا كاملا بين التوعيه الماركسيه وبين المشروع السياسي الطبقي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كوبا: نحو طي صفحة الأخوين كاسترو ؟


.. السوريون يودعون ميشيل كيلو


.. لقاح كورونا متوفر لجميع الأميركيين.. ماذا بعد؟ وهل محاكمة قا




.. السيارة الكهربائية.. حماية البيئة أولوية | #غرفة_الأخبار


.. زعيم حزب العمال البريطاني يشتبك مع صاحب حانة بسبب فرض الحجر