الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مستقبل العالم في كف عفريت !

محمد بلمزيان

2020 / 9 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


لا يختلف اثنان على أن الوضع العالمي الحالي أصبح يعاني العديد من الكوارث والعاهات على جميع الأصعدة، وأصبح الوباء الخبيث ( كورونا ) يشكل أحد تجليات هذا الوضع الخطير الذي وصلت اليه البشرية في ظل ضباب كثيف يكتنف مصير البشر على كوكبنا الأرضي وما سيرافق ذلك من تداعيات ستكون فواتيرها غالية بلا شك على جميع الأصعدة الحيوية، وستؤدي الشعوب الضعيفة أثمانها غاليا بشكل لا تملك فيها أية خيارات أخرى للبحث عن النجاة بالنفس . ولعل هذا الوضع يطرح سؤال جدوى المنتظم الدولي وعدم قدرته على تدبير شؤون العالم وهل فقدت الأمم المتحدة زمام المبادرة وفرض القوانين الدولية الملزمة لكل الأعضاء التي تتشكل بها ومنها تستمد شرعية وجودها ؟ سؤال يجد مشروعية طرحه في الظرفية الحالية، سيما بعد أصبح العالم يتجه نحو الى مزيد التشرذم والصدام والتلويح بحروب على الأبواب ، قد تكون ذات طابع تجاري او حروب عسكرية مدمرة ، في غياب حكامة دولية في فض النزاعات وسيطرة القوى الكبرى في تدبير العالم حسب استراتيجيات مصالحها اٌلإقتصادية والسياسية والذوذ على الحفاظ على مراكز نفوذها أكثر من ذي قبل وبشكل متوحش وتخريب أية قيمة انسانية ذات الطابع الآدمي . لقد شهد العالم الكثير من النزاعات والحروب انجذبت اليها قوى وتحالفات عسكرية برهنت على أنها في التحيل الأخير لا تبحث عن حل عادل في تلك التزاعات بقدرما أن تدخلها كان تحت مبررات أخرى ،مضمونها لا يخرج عن نطاق البحث عن موطيء قدمها وتعزيز نفوذها السياسي والعسكري والثفافي، بالرغم من أن سلطة الأمم المتحدة قد فقدت قوتها أو تسير نحو فشلها في حل الكثير من تلك النزاعات ، تاركة عامل الوقت ليعمق من تلك الأزمات وبالتالي توسيع من الفجوات بين الفرقاء المتنازعين، الشيء الذي يجعل الكثير من الحروب والصدامات العسكرية تتجدد بين البينة والأخرى هنا وهناك، وتعود القضايا الى المربع الأول، فهل هذا العامل راجع الى تراجع سلطة الأمم المتحدة في الحد في النزاعات الطاحنة أم أن مصالحها تكمن في دوام هذه النزاعات ومنافع الدول الكبرى في ضمان أسواق خارجية دائمة لترويج بضاعتها وسلعها في إعادة الإعمار لما دكته الآلة العسكرية التي تحول الأمكنة الى خراب و دمار شامل في البنيات التحتية قبل الخراب والدمار للبشر. في الوقت الذي كان من المفترض أن تكون البشرية قد وصلت بفضل الإبداع البشري والتقني الى مستويات مثالية في تفادي النزاعات والحفاظ على الخسائر البشرية وحماية الثروات المختلفة ، سيما وأن هذا الملف الوبائي ( كورونا) الذي أصبح يشكل كابوسا منتصبا يهدد البشرية من الزوال التدريجي ، قد أثبت بأن العالمن عاجز عن تطويقه رغم التقدم العلمي والتكنولوجيا الدقيقة التي وصلت اليها البشرية بفصل تراكمات حصلت لسنين طويلة في أبحاث ومراكز متخصصة وفي أغلب المجالات الحيوية، لكن العجز الحاصل اليوم رغم الإستنفار الذي تشهده جميع الشركات ومراكز البحث عن الأدوية دليل على أن ما يزال هناك خصاص فضيع في مجال الحماية وتفادي الكوارث والمخاطر المحدقة بالبشرية، سيما في ظل غياب مناعة في توفير الحماية للبيئة والتخريب للمجال الإيكولوجي والإستغلال المفرط للثروات الطبيعية، الشيء الذي يؤدي الى اختلال التوازن في المنظومة البيئية ومضاعفاتها على الصحة العامة ، ناهيكم عن أوضاع الفقر وهشاشة الأوضاع الإجتماعية التي تزيد وتضاعف من مآسي الشعوب الضعيفة في ظل انتشار وامتداد هذه الأوبئة، في سياق اصبح هاجس الإختراعات والإكتشافات العلمية خاضعة لنزوات الشركات المتعددة الجنسيات والشركات التجارية الباحثة عن الربح ومراكمة الأموال، وليس البحث عن أدوية لإنقاذ البشرية وعلاج الأمراض المنتشرة، وكل شركة منتجة إلا وتحركها هواجس الربح وتسابق الزمن من أجل تسجيل سبق في الإبتكار وما سيعود عليها من عوائد مالية كثيرة، في غياب سلطة دولية لها تتوفر على قدر من الشرعية في التدخل و ضاغطة لها القدرة على فرض نوع الوصاية على هذه المؤسسات قصد تجميع قدراتها والتنسيق فيما بينت جميع تلك الشركات في شكل قطب عالمي لتوحيد البحوث وتجميع عيون تلك التجارب في اتجاه واحد هو انقاذ البشرية في المقام الأول من هذا الوباء، لكن الكل يغني على ليلاه والمرض يزداد توسعا ينشر الرعب بين الصغير والكبير سيان .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مع النجوم 34 | حزن على حورية فرغلي ،رسميا حمل ايمان الباني ،


.. الكاتب البريطاني سلمان رشدي يتعرض لهجوم قبل محاضرة في ولاية


.. أزمة أوكرانيا..مخاوف أوروبية من شتاء كارثي مع نقص مخزونات ال




.. واشنطن وبكين..عسكرة بحر الصين تعزز المخاوف بشأن وقوع صدامات


.. لندن تعلن رسميا حالة الجفاف في أجزاء من البلاد | #مراسلو_سكا