الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


فناّنةٌ الشعبِ زينبُ

هاتف بشبوش

2020 / 9 / 13
الادب والفن


في ذكرى رحيلها الشيوعي 13/8/1998

وأنتِ على بابِ منفاكِ السويدي
أأدركتِ..
مامعنى الحرّية ، حين يذهبُ القتلة ؟؟
تطلّعتْ خلفها وقالتْ :
هنا ، أستطيعُ النومَ على مصطبةٍ في حديقة
وقربَ آنية الزهرِ ، عند ولوجِ الفصولْ
أو تحت ظلّ حارسٍ ، للملكِ الرئيفْ
هنا الناسُ ، ترى موتها ، في تغييرِ أقداحِ النبيذ
أو في سيجارةٍ ...
يّدافُ دخانها ، بأنفاسِ العناقاتِ الخفيفةِ والثقيلة
أما هناك !!
أعني ، في الجهةِ الأخرى للعروبةِ
فكلّ الأسرّةِ غارقةُّ ، في الخياناتِ الآسنة ْ
وأما الموتُ !!
فيستفيقُ بطلقةٍ قد ترانا
ومالنا..
خبرةً في الإختباءِ
ولا أجسادنا
كما نحاسٍ ، يستطيعُ الصدّ والردّ
على هوانا
.......
.......
أشهد اليومَ ، أنكِ قد صدقتِ الحقيقة
ففي السويد ..
حتى المقابرُ ، تقطنُ في الحديقة !!
هاتف بشبوش/شاعر وناقد عراقي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كروان من الصحراء.. منى حسن موهوبة بالفطرة وتغنى لفنانى الزمن


.. مصر.. ما حقيقة هدم قبر عميد الأدب العربي لإقامة كوبري؟


.. فنانون يخلدون ذكرى شيرين أبو عاقلة • فرانس 24 / FRANCE 24




.. صباح العربية | عبد الله جاسم.. كوميدي عراقي أميركي في ضيافة


.. فيلم ملّا علقة Trouble الثلاثاء 21:30 على ال LBCI