الحوار المتمدن - موبايل


ورقة بحث الريح

كرم الشبطي

2020 / 9 / 15
مواضيع وابحاث سياسية


لا شك أن العالم العربي يمر بمرحلة خطيرة جدا عبر التطبيع مع المحتل وبشكل علني ولم يعد الأمر يخفى أو ينطلي على انسان حر يفكر ويتابع ويقرأ المشهد كيفما يراه من رؤيته سواء كانت صواب أم مرحلة أخطر تأخدنا لأبعد مما عشناه من مراحل العبث والانقسام على شكل كبير أينما كان ولا يوجد اليوم نظام عربي واحد لا يعاني الأمرين ومنهم من يرضخ ويستسلم للقرار الأمريكي بحلم الصه يوني الذي يريد تحقيق أكبر مما حقق وهذا يدعونا دوما للفكر والتأمل واعادة الحسابات لكل دولة
وما يحدث في الجامعة العربية على مر العصور هو مجرد اجتماعات وجلسات لا تفيد ولا تقدم ما هو خيرا لشعوبنا العربية وجميعنا يدرك الأحداث المتتالية والمتراكمة علينا من قرارات تكدس في الدروج ولا تنفذ ايضا والكل يتصرف على هواه وحسب مصالحه وكما هو معروف السياسة تبنى على تعزيز المصالح وهنا لنا وقفة باسم فلسطين طبعا وماذا استفدنا نحن من ذلك وهي أصبحت معول هدم وليس معول بناء حقيقي وعلينا مراجعة الأحداث بصدق من الكويت وغزوها ووصولا لاحتلال العراق وتدمير سوريا واليمن وليبيا والمنطقة تخضع لمؤامرات كبيرة وحسب تقسيمات جديدة يتخللها حروب أهلية تآكل فيها المستقبل بما كان معروف ويسمى الوطن العربي الكبير ونفذو كل هذا باسم الربيع وهو البريء منهم ولا يمث لصلة الاصلاح والثورة التصحيحية من أجل النهوض والتقدم في جميع المجالات من زراعة لاقتصاد للتطور والنمو البشري والتكنولجي الذي أصبح عبر سباق ونحن العرب مغيبون عنه تماما وبقصد مدروس لأننا أمة استهلاك وليس امة انتاج وتطوير للذات وكل من يخرج عن السياق ويحاول يصتدم بما يحاك من الغرب بعقلية الاحتلال الحديث عن بعد وعن قرب من خلال التهويد والتهديد وما أكثر الانزلاقات الخطيرة الذي وقعنا فيها وطمسنا حقيقتنا بقتلنا لبعضنا البعض من أجل كرسي وحكم وتحكم لفتات أصلا لا يرتقي لأن يكون فيه دويلات ومقاطعات ولكنها ارادة الغرب بصنع ذلك وهذا محل سجال كبير من التاريخ وكيف حدث ولا نريد المساس بمشاعر الآخرين ونحترم كل شعب قرر مصيره مع تحفظنا طبعاولكن أن يأتي يوم ويحاول بعضهم التحدث باسم فلسطين هذا مرفوض شكلا ومضمونا وهنا رسالة تحذير فقط من اجل البقاء على اخوتنا ودمنا وترابطنا ونحن لم نخذل أحد يوما ومهما خذلنا كنا نقبض على جمرنا بيدنا ونصبر ونتحمل ونقاوم من أجل حلمنا ويقيننا في تحقيق أهدافنا المشروعة والمتفق عليها دوليا وعبر قرارات الامم المتحدة رغم انها غير عادلة ومجحفة في تركيبتها وهي تعتمد علي ترسيخ القوة ولا تنصف ضعيف ولا تقف مع فقير وهي متحولة للمساعدة في ارضاء النفوس ليعتقدوا أنهم اصحاب ضمير وأعمالهم مرضية بتحقيق عدالة نسبية إن صح التعبير ولم تخوننا ذاكرتنا في طرق جميع الأبواب ونحن توجهنا لها مرارا وتكرارا وما حصلنا عليه مجرد دولة مراقب فقط ليسمعون صوتنا والفيتو دوما حاضر وليتهم يكتفون ويتركون لنا مساحة عيش في مساحة صغيرة مقررة على أرض سبعة وستين كما يسمونها ويطلقون عليها وهي تمثل اتنان وعشرين من مساحة فلسطين كلها ولم يعجب الاحتلال وفاوض ومارس أبشع الطرق كي لا يحصل هذا الحلم كبداية للفلسطينين

وعبر المبادرة العربية التي اطلقتها السعودية ووافق عليها الجميع عبر ضعف وليس من ميزان قوة ونحن لم نعد نمتلك أي قوة ورهبة ووصلت الينا رياح التغيير وعشنا في فلسطين انقسام خطير وكان الأخطر على قضيتنا وبوصلتنا وحذرنا منه كثيرا ولم يسمعنا أحد وهذا حال العرب كلهم للأسف يدمرون انفسهم بايديهم وهذا له دواعي فحص عبر دراسات وعلم وثقافة تنحذر لمستوى مخيف ومرعب والعقول الحقيقية أما ترحل وأما تقتل بعدة طرق مختلفة من التهميش وحسب مقولة ضع الرجل المناسب في المكان الغير مناسب لأنه سيحقق وتيرة الهدم السريع للانسان والروح وتحويلهم لقطيع ينتظر الرأي والمشورة والمساعدات وحتى الخليج الذي يتمتع بخيرات وكنوز الأرض هو أكثر الدول احتلالا وفاقد لمعايير الحرية والتقدم بما يجري على هذا الكوكب وما يقدم له هو مجرد رفاهيات شكلية تخدع الشعوب ليشعروا انهم في غنى عن التعب والتفكير والعمل وكيف يساعدون غيرهم من الدول العربية التي تحتاج لهذا المال ولكنه الصواب المفقود ولم يقدموا شيء من غير موافقة الحاكم الفعلي بما يأمرهم ويدلهم كيف حسب برمجة تهدر فيها مليارات الدولارات مثل التي قدموها لما أسموه ربيعهم الأسود وكان ثمنه باهظا علينا والهدف منه اضعاف الروح المعنوية وهزيمة فلسطين بطريقة عصرية أخطر من الحروب وهي لها تجارب كييرة في هذا الشأن ولكن نحن ننسى ونبيع ولا نشتري بعضنا كما يشترون كل شيء ويستهلكون لكروشهم وعروشهم فقط كل شيء مستحق وهنا العجب الأكبر لأمة العرب بكيف ولماذا كل هذا يحدث لنا نحن وما هو المطلوب لننقذ أنفسنا من هذا الشيطان المتحكم في جميع أوراق اللعبة القذرة

على الصعيد العربي مطلوب تبني رؤية استراتيجية تتماشى مع هذا العصر الحديث عبر اتحاد عام ودستور جديد يحمي ويكفل حقوق الشعوب في تحرير نفسها من انطمة فاسدة عفى عليها الزمن في التوارث القاتل والمحكوم بأيدي الجهلة وهذا لم يتم من غير القانون وضمانات الحرية الحقيقية في التمثيل النسبي وليس القبلي والعشائري والحزبي وهذا كله خاضع لدراسة مطولة كيف نتفق عليه ونراه ونشعر به يوما في العالم العربي
على الصعيد الفلسطيني
عليه ترتيب منظمة التحرير الفلسطينية عبر انتخابات ديموقراطية وتجديد الدماء حقا فيها يحتاج منا التضحيات وفسج فرصة لأجيال قادمة قد تقدم ما فقدناه من تعزيز الوحدة وهذا يتطلب فتح صفحة جديدة بنفوس صادقة وليس مجرد جلسة وحوار وينتهي كل شيء ونحن نعود للخلف والوراء أكثر مما نتقدم ونقدمه لشعبنا وهو يريد رؤية الحقيقة بعمل موحد واجتهاد يحسن قدراتنا في الدفاع عبر مواجهة الخداع والاحتلال والتطبيع كان من كان وكما قال ياسر عرفات الي مش عاجبه يشرب من بحر غزة
فلسطين ليست للبيع ولا للمقامرة من السفهاء عبر تنفيذ صفقة القرن المذلة وهي تريد طمس هويتنا عبر فتات مقسم ومجزء ونحن نسعى لاقامة دولة محررة ولكل حادث حديث وفي الوقت المناسب ومن المستحيل أن تجبروا لاجيء على نسيان حقه التاريخي في أرضه مهما تكالبت علينا قوى الشر وصبرنا سوف نتمرد ونقول لاااااااااااا وكما يقولها سيادة الرئيس ابو مازن ونحن معه في هذه المرحلة الخطيرة جدا علينا أجمع

لكن المهم فينا كيف نحفظ كرامة وطنا ولا ندع مجال للشك بعد ذلك وكفى لكم ولن نسمح لأي كان استغلال ضيقتنا وضعفنا ليترجم أفعال شنيعة تهدر حقوقنا الثابتة والتاريخية
يجب الوصول باسرع وقت لتحقيق المصالحة والتصالح الفعلي على الأرض وعبر صندوق الانتخابات لنصلح ما أفسدتوه عبر مرحلة هي الاسوأ في تاريخ فلسطيننا ولا ننكر ذلك ابدا وعلينا وضع الملح في جرحنا كي نشفي صدقا من الأنا ومن الراية ومن الحزب ومن الحركة وهذا كله قام من أجل فلسطين وعلمنا وليس من أجل تعزيز مفاهيم بعيدة عن روحنا الوطنية التي فرغتوها من داخلها واصبحت الأجيال الجديدة لا تعرف كيف تقاوم وتحلم وتصدق مع نفسها ومع وطنها وعليكم المراجعة بدقة ولا تسمحوا للوقت أن يمر هباء دون إحداث وتحديث للعقل والروح والقلب والضمير بكل وجدان عربي وفلسطيني كي لا نخسر عمق جذورنا في المنطقة ونتحمل ضياع المستوى
علينا المشاركة جميعا في بناء نهضة تنموية ثورية نفعل بها قوتنا في المخيمات وفي القرى والمدن وفي الداخل والخارج ونحن نمتلك من
الأوراق
ما يقلب المعادلة فوق رأس الجميع عبر وحدتنا وقرارنا المستقل الحر الغير قابل للنقاش والسماع ممن يريد فرض الاحتلال بشكل شرعي وباسم السلام المزيف ومن يريد سلاما فليرحل عن هنا ويترك ارضنا لنا وهذا يعرفه القاصي والداني منا ولن يتغير موقفنا يوما من غير تحريرنا الكامل عبر النضال المدروس وتغيير الاسلوب حسب مرحلة ما

ليس معناه أننا غيبنا بندقيتنا وقت ما تغلق كل الأبواب في وجهنا علينا إلغاء كل شيء من الاتفاقيات المبرمة والعودة مجددا بما نملك وكما قاومنا سابقا واهمها عودة ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني ونحن قادرون على تحمل المسؤوليات
باجسادنا ولا نملك في يدنا غير حجرا حقق وحافظ على فلسطين بشرعيتها ووجودها وعليكم التلويح بما قيل من قبل ولا تسقطوا غصن الزيتون من يدي
على ما يبدو لم يفهموها ولم يدركوا ماذا تحمل اليد الأخرى وماذا نخفي عبرها ولكم ما لا تنتظروه من شعبنا أينما يتواجد وتذكروا جيدا
تاريخنا النضالي في كل مراحل الصراع لم يهزمنا عدو ونحن نتقدم يوما بعد يوم والتأخير الحاصل هو بسبب الخذلان المستمر ولكن للقدر كلمة الفصل بتواصل الأجيال مهما مر علينا الزمن متمسكين بشروق الشمس وننتظرها بعد غياب طال به الأمد ولكنه اليقين الساكن لفلسطين بكل جنين يولد ويصرخ باسم الحرية والتحرير لفلسطين واجب مقدس ونحن له في الميادين بعد انقشاع الغمة الأكبر والعودة للوحدة بطريق واحد فقط يوجد به ضوء جميل ومبشر خيرا رغم الظلام الدامس من عقول البعض سوف يتغير المشهد علي المدى القريب والبعيد عبر تسلسل الأحداث بنهج الصراع وعنوان المرحلة القادم لا للتفريط ونعم لحق شعبنا في تقرير المصير
الشكر الجزيل لمن لا يتخلى عنا ويقدر معني تضحياتنا ونزفنا وكما قال المثل ما يحك جلدك غير اظفرك واستعدوا كي نستعيد بعض صادقين في مواجهة المحتلين لقرارنا الحر وهو الرقم الصعب الحاضر في قلوب وأرواح الشرفاء من أحرار العالم وهم معنا دوما مساندين وحاضرين

بقلم كرم الشبطي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. في مراسلون..جنان موسى تشرح أهمية الوثائق الحصرية التي نشرتها


.. أميركية تكسر الرقم القياسي في غينيس بـ-عناق الشجر- | منصات


.. الإمارات.. -إكسبو 2020- وهو أول -إكسبو دولي- ينظم في العالم




.. المفوضية الأوروبية ترسل إنذارا رسميا لبريطانيا بشأن البريكست


.. الغموض يخيم على محادثات بوزنيقة بشأن ليبيا.. فما مصيرها؟