الحوار المتمدن - موبايل


ستصير مفخخا كالألغاز

عبدالله مهتدي

2020 / 9 / 16
الادب والفن


أنت الذي خاصمت العالم كي تجني الخيبات
لماذا خبأت في درج الوقت
خبز القلق
سكنت هتاف النعاس
لماذا صرت ورقا لليل
حين نبتت دموعك في حقائب الفقدان
لماذا مشيت كثيرا
فشاخت فيك الطرقات
نزفت المسالك تحت رجليك؟
-2
من هشم قصب الحلم
رماه في خلوة الصحراء؟
من عبأ كأسك بأنين الماء
ساقه رغيفا لأحزان الريح؟
-3
ربيت جرحا صغيرا في داخلك
فصار غابة من ندم
-4
المدن التي سكنتها
سقطت مثلما تسقط جدران الغيم
القلق الذي اشعلته
انطفأت ناره
وحدك الآن متعثرا في خطو الخسران
أنت المسكون بعطش الحروف
كلما توجع الحزن فيك
امتلأت بالفقدان
-5
لا تكتب بعد الآن مثل عراف
ستصير ككهل فاته قطار الحياة
لا تكتب مثل ناسك
ستخسر الكثير من الحبر
ستصير مفخخا كالألغاز
-6
ابن الريح أنت
أم خيط في قميص النسيان
-7
بقفازتين رماديتين
ترمم شقوق وجهك
تخيط ماء الأحزان
-8
عيناك
مالح فيهما دمع الغياب
-9
لماذا كلما سمعت هدير الحرب
أحصيت قتلى الحمام
-10
يشاكسك الماء
هل أنت غيمة مثقلة بالندوب
-11
من أنت لتسكب في الكأس تباريحك
وتمدح الليل
من أنت لتبني خيمة الفقد من ريش التيه
-12
كم فتتتك الأسرار
جعلتك هشا كخيط الريح
-13
هل أنت من بلاد مسقوفة بالرماد
بابها غيم نوافذها عاصفة
-14
تسكن على هامش الضجيج
تكتب نصا مشظى
لأنك سليل الندم
تحيى في معجم الصمت
وتموت في بلاغة النسيان
-15
تقتفي ظل الفراشات
هناك ستبني خيمة الفقدان
وتسكن في يراعها
-16
تتمرن على حبس الضوء بداخلك
فتمشي كأعمى
-17
الجدران الخرساء
يدك النحيفة
الرفاق العاطلون عن الاحلام
ساعة الحائط التي تدق عند منتصف الفاجعة
العينان اللدان كبر فيهما الندم
خساراتك الفادحة
-18
لست ساحر كلمات
أنت لاعب خائب في ملعب المعنى
تكرهك أكثر منك
وتحبك أقل
-19
ها أنت تختنق الآن
تتنفس بلادا تتسكع في أزقة الخسران
تتجول في أروقة ذاكرة مثقلة بالحزن
مخفورا بزغاريد تشيعك نشيدا للعدم
أنت الشارب كأسك المر
-20
تكتب وأنت مخمور
وأنت تتنفس عميقا بشاعة الحياة
-21
هل سكرت في قصائدك الفراشات حزنا
هل نامت في كلماتك الغيمات
كمعتوه يسكنك الحنين إلى العزلة
كمعتوه تدمن الكتابة بالحواس
كمعتوه يحفر على أنين الريح
-22
في ذاكرتك يربي الغبار جلده
يكسوه بريش النسيان
-23
تكتب كأنه يملى عليك من شفاه حامية
كأنك تتسلى بمصارعة الندم
أنت القادم من ذاكرة الرمل
ومن تجاعيد المسافات
تكتب كأنك تصارع بقفازين ممزقين
طواحين الفقد
-24
هل تعلمت الطيران من باب المزاح مع الريح
-25
تعزي نفسك بموت العالم
هل ستعيد ترميم النتوءات
بشكل يليق بفوضى السقوط
-26
تكره الثرثرة
لأنها تفرغك من الصمت
تجعل فمك ينزف كشجرة شجها فأس حاقد
-27
لا تسافر كثيرا
لك علاقة مختلة بالمكان
ولن تعتذر للمسافات
-28
في رأسك شاخ الوقت كثيرا
وتعفنت الأحزان
-29
بمبضع حاد
حفرالعالم ندوبا عميقة على كفيك
-30
لا تثق في السحرة
ثق فقط في مكرهم
-31
تكتب كي تختبر الكائن الهش بداخلك
كما لو أنك تمحو
كما لو أنك تلوح بيديك للعابرين إلى الغياب
كما لو أنك تحفر عميقا في مياه قديمة
-32
حياتك رقصة باذخة
على إيقاع خائب
-33
ورق الليل الذي صار رمادا
من أشعل النار فيه فاحترقت
-34
منشغلا برتق الريح
تمضي إلى الفاجعة
لابسا قميص الحزن
متنعلا أحلاما سرقتها من الأيام النافقة
تخطو وحيدا في جنازتك
مخفورا بغربان ميتة
وحيدا
وحيدا
وحيدا
تتقدم باتجاه التراب
-35
بعيدا عن زحام الضجيج
تسكن بيت العزلة
-36
أنت والألم صغيران رقصتما
بأرجل تنتعل العراء
ركضتما طويلا في أزقة الفاجعة
كبرتما الآن
صرتما دموعا على كف الأرض
وشختما مثلما تشيخ الأوهام
-37
الفقدان هو أن تخاصم العالم
لتبقى وحيدا
تربي الأحزان
هو أن تنام على سرير العزلة
أن تسكن جدران الغياب
-38
تسكن بيت الكلمات
لأنه لا بيت لك
-39
مسنود أنت بالكثير من الخسارات
مثقل أنت بدموع الغيم
والأشياء التي سقطت منك
صارت خبزا للذكريات
-40
تصحو على أصوات خيول تصهل بداخلك
تنظر
ترى أشجارا ميتة في غابة
والكثير من جثامين الذين هالتهم الحياة
-41
ما الذي يعنيه لك العالم؟
مجرد لوحة بألوان باستيل بائتة
أم كاتارسيس لتقليب الأوجاع ؟
سؤال كلما طرحته على نفسك
إلا وقضمت أصابعك
دخنت القلق
-42
إفلاس المشاعر شيء فظيع
يشعرك بخواء الكائن
ربما لذلك صار قلبك أصيصا لغيم يابس
-43
أنت الذي التحفت عشب الريح
ها أنت تقطن خشاش الكلمات
أنت الذي لمعت جلد الماء
ومسدت وجه الليل بيدين زرقاوين
ها أنت تحصد الهباء
أنت الذي نظفت غدير القلب من الأوجاع
وغزلت ضفائر الحروف من نول التيه
ها أنت مشط في يد الوقت
-44
قضيت العمر تربي الحنين
مثلما تربي غيمة جلدها الأزرق
مثلما تربي القصيدة ريشها الطائر
-45
بألفة الأوجاع تربت على كتف الحياة
كي يطاوعك الفرح
تطل من شرفة الأحزان
تمد يديك
فتقبض دمعة عزلاء
-46
الخسران هو أن تخطو وحيدا في جنازتك
وحيدا تنام في عزلة النسيان
-47
الحزن حصيلتك من هذا العالم
غلتك من شجرة الخسارات الفادحة
-48
ستظل توبخ العالم
طالما ضاق المعنى
واتسعت العبارة
-49
الألم كائن آخر يسكن بداخلك
هاربا من الحياة التي شاخت بسرعة
-50
هش وأعزل
أنت
مثل زفرة شاحبة
منبوذ مثل حشرة في قعر كأس
وتريد أن تبكي
سئمت تدجين الدموع وحبس الألم
-51
كل المعارك التي خسرتها
كانت بسبب عطب في المخيلة
-52
عندما تنام
تحلم بقتل كل جنرالات العالم
وحرق كل الثكنات
مخافة أن تصحو على حرب جديدة
-53
كأن البكاء آلة موسيقية قديمة
ابتكرها الحزن
لترويض الآلام
كان عين الشاعر التي حزتها
أكثر دقة من عين القناص
كأن العالم لص كبير
والحياة مجرد فكرة
عالقة في أسمال بالية








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بعد ضجة دعم الفنانين.. هذا ما قاله نعمان لحلو عن الأغنية الم


.. في يومها العالمي.. كيف تقرب الترجمة بين مختلف الشعوب؟ شاهد ا


.. صباح الخير يا مصر - لقاء مع محمد البرمي الناقد الرياضي حول ر




.. أظافر الشيطان/فراس الوائلي


.. فنانون تشكيليون يحولون أثواب الأطباء إلى أعمال فنية