الحوار المتمدن - موبايل


جوف الوداع

داود السلمان

2020 / 9 / 16
الادب والفن


في كلِ يومٍ
نُعلّق أمنياتنا على توابيت
المنفى،
بينما أحبابنُا يرحلون بصمتٍ
صوب المجهول،
ليعانقوا الموت هناك،
فينتشوا بخمرة اللاعودة،
تاركين أحلامهم الحافية
عرضة للذبول.
نحنُ المدججين بخيبات الامل
الى متى نتعاطى الفراق؟
ونبكي غيابهم،
قلوبنا تتلظى بجمرة وداعهم،
اتعبتنا اسئلة الانتظار،
فهل سيأتون!؟.
دروبهم محاطة بالألغام،
ورحلة السفر اليهم
محفوفة بالمخاطر،
تركونا نذرف شطآن الدموع،
نتمضمض بالاسى،
متبخرة امانينا
في جوف الوداع.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد.. فنان صيني ينظم احتجاجاً صامتاً اعتراضا على تسليم أسان


.. خاص | دبي تستضيف العرض الإقليمي الأول لفيلم -فانغارد- من بطو


.. الأديبة ظبية خميس -تمنع- من مغادرة الإمارات بسبب -معارضتها ا




.. بلخياط: على الفنانين ألا يلهثوا وراء -جوج دريال- وهذه رسالتي


.. مؤلف كتاب -جاسوس من أجل لا أحد- يكشف حجم جرائم نظام أسد بحق