الحوار المتمدن - موبايل


جوف الوداع

داود السلمان

2020 / 9 / 16
الادب والفن


في كلِ يومٍ
نُعلّق أمنياتنا على توابيت
المنفى،
بينما أحبابنُا يرحلون بصمتٍ
صوب المجهول،
ليعانقوا الموت هناك،
فينتشوا بخمرة اللاعودة،
تاركين أحلامهم الحافية
عرضة للذبول.
نحنُ المدججين بخيبات الامل
الى متى نتعاطى الفراق؟
ونبكي غيابهم،
قلوبنا تتلظى بجمرة وداعهم،
اتعبتنا اسئلة الانتظار،
فهل سيأتون!؟.
دروبهم محاطة بالألغام،
ورحلة السفر اليهم
محفوفة بالمخاطر،
تركونا نذرف شطآن الدموع،
نتمضمض بالاسى،
متبخرة امانينا
في جوف الوداع.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنان لبناني يستعين بالطبيعة عبر جداريتيْن.. بعدما دمر الانفج


.. بين سام وعمار: مقاطعة فيلم -مولان- لشكره السلطات الصينية ال


.. السفير الياباني فى رسالة باللغة العربية شباب مصر ثروة قومية




.. تفاعلكم | عراقيون يكذبون الرواية الرسمية في مقتل ناشطة


.. سينما السيارات في العلمين الجديدة.. تجربة مبهرة أمام البحر