الحوار المتمدن - موبايل


التطبيع الاماراتي البحريني ... الأبعاد والملابسات

الأسعد بنرحومة

2020 / 9 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


.
ليس جديدا ان قلنا انّ حركة التطبيع مع كيان يهود "اسرائيل"جريمة سارع الكثير من حكّام هذه الأنظمة في وقت مبكّر جدّا ، الأردن ومصروقطروسلطنة عمان وتونس وغيرها،بل بعض حكّام الخزي والعار من هؤلاء لم يتردّد في اقامة معاهدات سلام مع الورم السرطاني الخبيث هذا كما فعل السادات والملك حسين...
وهاهي اليوم تتسارع وتيرة الارتماء في أحضان السفّاح الاسرائيلي بدءا باتفاقية التطبيع التي قامت بها الامارات والبحرين ،وأيضا حركات التطبيع غير المعلنة التي تحدث في تونس في ظلّ شعارات جوفاء مازال الرئيس السعيّد يذكّر بها ك "التطبيع خيانة عظمى"...
ورغم أنّ موجة التطبيع قديمة في الزمن لكن لم يسبق أن تمّ تغطيتها اعلاميا وسياسيا بهذا الشكل ، ولم يسبق لحكّام دول صغيرة لم يكن لهم من الثقل السياسي شيء أن يتجرّؤوا بمجاهرة التطبيع كما يفعل حكّام البحرين والامارات اليوم...
فما هي الأبعاد الحقيقية لحركة التطبيع مع اسرائيل هذه؟
وما علاقة موجة التطبيع هذه بنزع سلاح المقاومة الاسلامية وخاصة حماس؟
وما علاقة كلّ هذا بتهيئة الأجواء لاسقاط السيسي وعودة الاخوان للحكم في مصر؟
لقد جاءت مبادرات الامارات والبحرين وما سيتبعها من التحاق حكام السعودية والسودان ومصر وغيرها في وقت عرف فيه قطاع غزة حصارا كاملا على مدى سنوات شارك في فرضه حكام مصر والامارات خاصة ، ومن أجل ذلك تمّ بناء القاعدة العسكرية "برنيس" جنوب مصر في البحر الاحمر ،وسيطرة الامارات على اليمنية سوقطرى في باب المندب وتحويلها لقاعدة أمنية عسكرية .
وتعتبر القاعدتين " برنيس وسوقطرى" خدمة كبيرة للكيان الاسرائيلي يفكّ عزلتها ويعطيها موضع قدم في الخليج والساحل الافريقي وجنوب الجزيرة العربية ،وهو ما لم تكن تحلم به يوما ،وخاصة أنّ القاعدتين تمّ انشاءهما بالتنسيق الكامل مع اسرائيل وهو ما كشفه أكثر من مرة عديد المسؤولين اليهود والأمريكان...
وبالتزامن مع هذا الحصار قامت اسرائيل بحرب شاملة ضدّ قطاع غزة أشهرها عملية الرصاص المصبوب في ديسمبر2008 وعملية الجرف الصامد في يوليو 2014 وقد كان الهدف منها نزع سلاح المقاومة حماس كما هو معلن.
وبعد فشل هذه الحروب رغم بشاعتها في تحقيق أهدافها عملت اسرائيل على استغلال حكام المنطقة لتحقيق هدفها وذلك بفرض حصار شامل على القطاع وهو الدور الذي أتقنه خاصة عبد الفتاح السيسي رئيس العسكري لمصر فأغرق الانفاق وبنى سور حديدي على طول الحدود وهجّر أهل سيناء بعد هدم بيوتهم وأحيى العمليات الارهابية بالاشتراك مع عميل الموساد والسي آي ايه دحلان لتكون ذريعة التهجير والهدم وتكوين حزام أمني على الحدود، ولم يكتف بذلك بل سارع لربط حماس بالاخوان وقاد حملة اعلامية وسياسية كبيرة لتشويه الاخوان وحكمهم وتشويه المقاومة وربطها بالارهاب .
وتمّ وضع شرط واحد لفكّ الحصار وهو نزع سلاح المقاومة والدخول في علاقات طبيعية مع اسرائيل....
اليوم نحن على مشارف تغييرات كبرى في المنطقة ، فحملة التطبيع التي تقودها الامارات والبحرين ستتبعها هرولة كبيرة من كثير من الحكام ، تمهيدا لفرض واقع جديد وهو محاولة فرض التطبيع على الشعوب وعدم الاكتفاء بالحكام لانه هو المغزى وهو الهدف ، وخاصة ان هذه الخطوة قد انطلقت فعليا تحت عناوين مثل التطبيع الرياضي والسياحي والعلمي وغيرها...
جهود فضح عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب في مصر في هذا التوقيت بالذات من خلال كشف تآمره مع اليهود على القطاع والمقاومة او فضح دوره في رعاية الارهاب في سيناء او كشف تنكيله البشع بقيادات الاخوان وتلفيق التهم اليهم ، ومع يصاحب ذلك من عودة لتلميع الاخوان وحكمهم وكشف ما تعرضوا له من قمع وتعذيب كل ذلك يكشف عن قرب نهاية مرحلة السيسي او نهايتها فعلا بعد ان استنفد دوره الوظيفي في خدمه أسياده من اليهود والأمريكان ،وهو ما سيمهد لعودة سريعة للاخوان وخاصة بعد أن أظهروا في خطابهم قبولهم بمبادئ التوافق والتداول السلمي على السلطة واستبعدوا كلّ كلام عن تطبيق الشريعة ...
الامر الثالث وهو يهمّ حركة حماس تحديدا ، فجهود كشف ما تعرضت له من كبرى المؤامرات وتعرضها للحصار والقمع والتضييق من حكام المنطقة قبل اسرائيل ، وما تقوم به قناة الجزيرة من عرض شريط وثائقي عن تلك المرحلة بعنوان " ما خفي كان أعظم" ربما في الاغلب هو تمهيدا لتغيير جذري لعلاقة حماس مع اسرائيل تقوم على عقد سلام وتوافقات وقبول بنزع السلاح "ربما مقابل ضمانات عربية وامريكية" وسيكون تبرير ذلك كله هو مقتضيات المرحلة طبعا وخاصة انّ الحركة قد سبق لها ان قامت بتنازلات وتلطيف لخطابها في وثيقتها السياسية لسنة 2017...
المؤسف حقا ان يصل حال الأمة لهذا المستوى من الانحدار بما جعل أنذالها من هوابط القوم هم من يحكمونها ويوغلون فيها ذلا وهوانا ....








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. في مراسلون..جنان موسى تشرح أهمية الوثائق الحصرية التي نشرتها


.. أميركية تكسر الرقم القياسي في غينيس بـ-عناق الشجر- | منصات


.. الإمارات.. -إكسبو 2020- وهو أول -إكسبو دولي- ينظم في العالم




.. المفوضية الأوروبية ترسل إنذارا رسميا لبريطانيا بشأن البريكست


.. الغموض يخيم على محادثات بوزنيقة بشأن ليبيا.. فما مصيرها؟